Close ad

"نجمات التنظيف" عبر الشبكات الاجتماعية يجتذبن ملايين المتابعين

23-3-2023 | 16:50
 نجمات التنظيف  عبر الشبكات الاجتماعية يجتذبن ملايين المتابعينخبيرة ترتيب الخزائن والمنازل ماري كوندو
(أ ف ب)

برزت أخيراً فئة من مشاهير الشبكات الاجتماعية تُطلق عليهم تسمية "كلين إنفلوينسرز" (cleanfluencers)، على غرار أوري كانانن، وهي واحدة من نساء يسمَّين "نجمات تنظيف" يقدمّن للملايين من متابعيهن نصائح عن كيفية تحويل مكان قذر وفوضوي إلى نموذج في النظافة والتنظيم.

موضوعات مقترحة

وتستطيع خبيرة ترتيب الخزائن والمنازل ذات الشهرة العالمية ماري كوندو الاطمئنان إلى أن خلافتها مضمونة بعدما علّقت عملها في هذا المجال للاهتمام بأولادها.

ولا تتردد الفنلندية أوري (28 عاماً) خلال معالجتها كومة ضخمة من النفايات داخل شقة في هلسنكي، عن إخراج شريحة بيتزا قديمة منها، تسرح فيها الحشرات وتمرح، فتصورها بالكاميرا التي تحملها بيدها الأخرى وتعرضها على حسابها.

تجوب الشابة ذات الشعر الأشقر الطويل أنحاء العالم لتتولى معالجة وضع "أقذر البيوت".

وتروي إحدى أشهر "نجمات التنظيف" راهناً على الشبكات الاجتماعية "أتذكر عندما كان عدد متابعي حسابي يقتصر على 19. كنت أعتبر آنذاك أن من الرائع أن يشاهدني 19 شخصاً غريباً وأنا أنظّف".

في مقاطع الفيديو المبهجة التي تنشرها، لا تفارق البسمة ثغر أوري وهي تنفض الغبار، وتفرك المساحات المتسخة، وتفرز القمامة على أنغام موسيقى البوب، وفي يديها قفازات مطاطية وردية زاهية باتت علامتها الفارقة.

داخل هذه الشقة في هلسنكي، كاد المشي يكون مستحيلاً لشدة ما كانت النفايات والأطعمة المتعفنة متناثرة على أرضيتها.

وتشرح الشابة الفنلندية لوكالة فرانس برس أن شاغلي شقق كهذه "يكونون عموماً ممن يعانون مشاكل نفسية أو عانوا أوضاعاً مأسوية".

- رواج بفضل تيك توك -

باتت مقاطع الفيديو عن التنظيف شائعة على نطاق واسع عبر الشبكات الاجتماعية في السنوات الأخيرة وتلقى رواجاً شعبياً كبيراً بفضل صعود منصة تيك توك، ويشهد عدد متابعيها زيادة مطّردة، ويصل تأثرهم بها إلى درجة تجعلهم ينشرون مساهماتهم الخاصة أيضاً.

ومعظم هؤلاء المتابعين هم من "جيل الألفية" والنساء، وبينهم أيضاً أشخاص يأنفون أعمال التنظيف ويحتاجون تالياً إلى ما يحفزّهم عليها.

ومن "نجمات التنظيف" الواسعات الشعبية أيضاً آبيغايل التي يبلغ عدد متابعي حسابها "كيلن ويذ آبي" (Cleanwithabbi) مليونين.

- "توضيب الجوارب" -

ولكن على بعد 400 كيلومتر إلى الجنوب، تتبع آن راسل أسلوباً آخر في مقاطع الفيديو التي تنشرها عبر تيك توك

فمدبرة المنزل البالغة 59 عاماً تجيب عن أسئلة متابعيها ممسكة بهاتفها وهي جالسة على أريكتها بجوار المدفأة.

ورداً على استفسار مثلاً عن كيفية آثار أقلام اللباد الملونة على طاولة خشبية من دون محو طلائها، تنصح باستخدام كحول الأيزوبروبيل، وتقول "أغمس قطعة قطن فيها وافرك (الآثار) برفق".

وتصوّر آن يومياً ما بين أربعة مقاطع فيديو و12، تجيب بواسطتها بطريقة بالغة البساطة عن أسئلة 2,3 مليون متابع.

وتشرح وهي تضحك "أفتح هاتفي وأتحدث إليه. هذا كل ما في الأمر. إنه أفضل ما يمكنني فعله. لا أملك موهبة فائقة".

وترى آن أن سرّ نجاح مقاطع فيديو التنظيف التي تنشرها هو ما توفره من "رضى".

وأثارت خبيرة التنظيف الأشهر اليابانية ماري كوندو ضجة واهتماماً إعلامياً واسعاً عندما أعلنت في نهاية يناير الفائت أن النظافة لم تعد أولويتها. لكنّ وريثاتها يعتزمن حمل الشعلة بدلاً منها.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة