Close ad

"كتف في كتف".. رسالة المصريين في الشدائد

20-3-2023 | 10:49

كم كان المشهد مبهرًا ويدعو للفخر الممتد ونحن نشهد براعم الأمة وفتيانها ورجال المستقبل وهم يقبلون من كل صوبٍ وحدب متوافدين على استاد القاهرة الدولي للتطوع بالتحالف الوطني للعمل الأهلي التنموي، والمشاركة في احتفالية "كتف في كتف" التي دعا إليها التحالف احتفالًا بجهود المتطوعين في تعبئة وتوزيع 6 ملايين مساهمة بمواد غذائية على 20 مليون مواطن بالمحافظات على مستوى الجمهورية، ولقد أثارت الأغاني الوطنية التي نشرت البهجة بين الحضور حنينًا لأجواء الانتصارات الكبرى، وقد كان حقًا انتصارًا كبيرًا من الأوجه كافة، انتصارٌ من حيث التوقيت الدقيق الذي تتردد فيه عبارات تثبيط الهمم والادعاء بالتراجع في ظل أزمات اقتصادية تضرب العالم، وأن المصريين غير مقبلين على مواجهة التحديات وعلى الحياة، لتضرب هذه المبادرة العظيمة أروع الأمثلة في الرد العملي شكلا ومضمونًا عبر شباب مصر المتطوعين الذين اصطفوا كتفًا بكتف في رحاب العمل الأهلي التطوعي بعد جهود تمتد إلى عامٍ كامل يقفون جوار السيارات المحملة بالمواد الغذائية التي سوف توزع على الملايين في محافظات مصر.

ولأن الفكرة والبداية كانت بـ 4 ملايين كرتونة من المواد الغذائية، واهتمام الرئيس بالمبادرة حتى وصلت إلى نحو ما يزيد على حوالي 6 ملايين كرتونة بجهود 300 ألف من المتطوعين المنتشرين على مستوى المحافظات، تحقيقًا عمليا لقيمة التكاتف والتكامل بين الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني والمؤسسات الرسمية والشعب الذي يتبرع ويتطوع للمساعدة والدعم، ومن هنا نلمس سعادة الرئيس التي عبر عنها في كلمته الصادقة، بإطلاق مبادرة كتف بكتف، خصوصًا أن المتطوعين كانوا من مختلف الأعمار وشرائح المجتمع المختلفة، في مبادرة تسهم بنيات صادقة ومخلصة في تخفيف الأزمة التي تمر بها مصر من غلاء الأسعار، وإدخال السرور والبهجة على الناس والمواطنين الأكثر احتياجًا بجميع محافظات الجمهورية قبل حلول شهر رمضان المبارك، بمشاركة 34 كيانا تنمويًا يضم جميع مؤسسات العمل الأهلي في مصر، بجانب الاتحاد العام للجمعيات الأهلية، كما شاركت مؤسسة حياة كريمة في الاحتفالية بأكثر من 60 ألف متطوع، استمرارًا لوهجها وتألقها كمبادرة رائدة لم تحدث من قبل، ولتأتي "كتف بكتف"، مؤكدة أهمية مؤسسات المجتمع المدني وضرورة ترابط هذه المؤسسات لتكون ذراعا فاعلا للدولة في اتجاه محاربة الغلاء وضمان الحماية للأكثر احتياجا من المواطنين، في إشارة دالة وموحية على مدى قدرة العمل الأهلي على التأثير والنجاح، ومن هنا فإن الدولة تهتم وتعمل طول الوقت على خلق ظروف مواتية لتعزيز المجتمع المدني، في ظل الظروف العالمية التي أثرت بشكل سلبي على ملامح المجتمع المدني في أغلب أنحاء العالم، حتى أن البرلمان الأوروبي أعلن في مارس 2022 تقلص مساحة المجتمع المدني في أوروبا بشكل متزايد، في الوقت الذي أعلنت فيه مصر عام 2022 عام المجتمع المدني.

حقًا لقد كان يومًا مشهودًا لمبادرة عظيمة وراقية، بل إنها تشير إلى قوة المصريين الذين لا يهابون الأزمات ويعملون ويفكرون بروح المجموع الذي يتعلق قلبه بهذا الوطن، وكان بديعًا وملهمًا أن تأتي الاحتفالية قبل أيام من استقبال شهر النفحات والمحبة والسلام.

أنهي حديثي معكم، موجهًا كل معاني التحية والإعزاز والتقدير، للشعب المصري العظيم ومهنئًا الأمتين العربية والإسلامية، بشهر رمضان المعظم، داعيًا أن يرزقنا الله "عز وجل" فى هذه الأيام المباركة، الخير والسلام، وأن تحاط الإنسانية بنفحات من البركة والمحبة، ويضرب أبناء مصر أروع الأمثلة في نقائهم الروحي قي تمثيل حقيقى ـ كما أكد الرئيس ـ لمعاني الإنسانية والتضامن والتكافل المجتمعي والذي لطالما كان المصريون فيه، هم القدوة والمثل والملهم، وخصوصًا وقت الأزمات والشدائد.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة