Close ad

فانوس رمضان.. قصة عمرها 1386عاما تضيء ليالي شهر الصوم.. تتغير الأشكال ويبقى التراث في وجدان المصريين|صوروفيديو

16-3-2023 | 18:49
فانوس رمضان قصة عمرها عاما تضيء ليالي شهر الصوم تتغير الأشكال ويبقى التراث في وجدان المصريين|صوروفيديوفوانيس رمضان
همس عادل

أيام قليلة تفصل بيننا وبين شهر رمضان المعظم الذي ارتبط به عدد من الطقوس لا يمكن لأحد أن يتغاضى عنها وأهمها الفانوس، فيعتبر فانوس رمضان من أشهر هذه الطقوس فمنذ زمن بعيد يحرص المسلمون على اقتنائه لتزيين المنازل والشوارع والمتاجر والشرفات، كما أنه يمنح الأطفال بهجة خاصة للشهر الكريم ويزيد من ارتباطهم به.

موضوعات مقترحة

-أصل الفانوس.. وإلى أي عصر يرجع ظهوره؟

بالنظر خلفًا إلى مئات السنين وبالعودة إلى الماضي للبحث عن أصل هذه العادة سنجد أن الفانوس كان في الأصل مصباحًا، يستخدم كوسيلة للإنارة ليلا.

وترجع فكرة الفانوس إلى عصر الدولة الفاطمية في مصر، وانتقلت بعد ذلك وانتشرت في جميع الدول العربية، ثم إلى جميع دول العالم، فبدأت قصة الفانوس في عصر الدولة الفاطمية منذ ما يزيد قليلا على ألف عام، فتعددت روايات ظهوره إلى أكثر من واحدة، فالرواية الأولى تحكي أنه حين دخل المعز لدين الله الفاطمي مدينة القاهرة ليلاً قادمًا من المغرب في الخامس من رمضان عام 358 هجرية، خرج المصريون في موكب كبير تشارك فيه الرجال والنساء والأطفال على أطراف الصحراء ترحيبًا به، يحملون المشاعل والفوانيس الملونة والمزينة لإضاءة الطريق إليه، وهكذا بقيت الفوانيس تضيء الشوارع حتى آخر شهر رمضان، لتصبح عادة يُلتزم بها كل سنة.

والرواية الثانية تروي أنه حين أراد أحد الخلفاء الفاطميين أن يضيء شوارع القاهرة طوال ليالي شهر رمضان، فأمر كل شيوخ المساجد بتعليق فوانيس ووضع شموع بداخلها، وشيئًا فشيئًا ظل الفانوس طقسا من طقوس الشهر الكريم رغم زوال الفاطميين، فما زال له سحر بشعور مختلف عن أي شيءٍ ارتبط وجوده برمضان.

- حكايات غريبة

حكاية أخرى تقول إن الفانوس ظهر في رمضان، في عهد الحاكم بأمر الله الفاطمي حفيد المعز، الشهر الذي سمح فيه للنساء بالخروج من بيوتهن دوناً عن باقي أشهر السنة، فيتقدم السيدة فتي صغير يحمل فى يده فانوسا مضيئا، لينبه من في الطريق من رجال بأن هناك سيدة تمر فيفسحوا لها الطريق.

- صناعة موسمية لكنها مستمرة

على الرغم من أن الفانوس يظهر في موسم رمضان فقط، بعدما توارت وظيفته الأصلية في الإضاءة وأصبح طقسًا رمضانيًا خالصًا في عصرنا الحديث، إلا أن العمل في الفانوس يبقى مستمرا طوال العام، حيث يفكر المبتكرون والمصممون في أفكار جديدة وعصرية للفانوس، خاصة بعد أن انتشرت صناعته ووصلت إلى الصين، لكن تبقى القاهرة هي موطن الفانوس الأصلي، وما زالت تواصل دورها المحوري في صناعته.

وتعتبر منطقة "تحت الربع" التي تقع بالقرب من الأزهر الشريف وبركة الفيل بحي السيدة زينب وهي المكان الأشهر والأكبر في صناعة الفانوس التقليدي التاريخي، كما يوجد بها أكبر ورش صناعة الفوانيس.

- صفيح ثم نحاس ثم زجاج ملون

بدأت صناعة الفوانيس قديمًا باستخدام الصفيح الرخيص، ثم تطور الأمر وأصبحت صناعته فنًا حرفيًا، يبدع فيه القائمين على صناعته بالنقوش والزخارف اليدوية، والبحث عن مواد مختلفة لتضفي عليه لمسة جمالية فوقع الاختيار على النحاس والزجاج الملون مع قاعدة خشبية توضع فيها الشمعة للإنارة، وتغيرت بعد ذلك أحجام الفوانيس، وأصبحت تضاء بالفتيل والزيت بدلًا من الشموع ومن وقتها وحتى الآن شهدت صناعة الفوانيس تطورًا كبيرًا واستخدم لصناعته مواد عديدة تختلف كل الاختلاف عن بعضها فمنها صنع من خشب الأرابيسك والمعدن والنحاس والبلاستيك وحتى القماش المعروف بالخيامية.

- بهجة رمضان وفوانيس بأسعار متفاوتة

قامت بوابة الأهرام بزيارة إلى ميدان السيدة زينب في شارع السد، حيث المكان الأكثر شعبية لبيع فوانيس رمضان لرصد أسعار الفوانيس لموسم رمضان ٢٠٢٣.

ويقول محمد مصطفى محمد أحد أصحاب شوادر الفوانيس في السيدة إن الإقبال على شراء الفوانيس لم يختلف كثيرًا عن كل عام، فهي عادة اعتاد المسلمون على فعلها قبل قدوم الشهر الكريم.

تعددت أشكال الفوانيس وأنواعها منها المصري والمستورد تختلف أسعارهما حسب الجودة وبلد الصنع والحجم، فراعي السوق احتياجات الجميع ولن يبخل بفانوس على من ضاق حاله ماديًا فتبدأ أسعار الفوانيس في الأسواق من ١٥ جنيهًا "فانوس ميدالية" وتزيد الأسعار بمقدار بسيط يُمكّن جميع الطبقات من الشراء فتتراوح الأسعار من ٢٠ جنيهاً للفانوس الصاج وحتى ٥٠،٧٥ جنيهًا بحسب ما ذكر محمد وأضاف أنه تتراوح أسعار فوانيس خشب الأرابيسك إلى ما بين ٥٠ و ٧٥ ووصولًا إلى ١٢٠ جنيهًا، وأما عن الفانوس المعدن يباع في الأسواق بــ ٣٥ وعن البلاستيك فتبدأ أسعاره من ٨٠ جنيهًا فأكثر.

وعن أسعار الفوانيس المستوردة أكد محمد مصطفى أنها لم تحظ بطلب كبير نظرًا لارتفاع أسعارها نسبيًا بسبب صناعة معظمها من النحاس فتراوحت أسعارها من ١٥٠ كحد أدني وحتى ١٥٠٠ جنيه.


فانوس رمضان.. قصة عمرها 1386عاما تضيء ليالي شهر الصوم.. تتغير الأشكال ويبقى التراث في وجدان المصريين

فوانيس رمضان بحي السيدة زينبفوانيس رمضان بحي السيدة زينب

فوانيس رمضان بحي السيدة زينبفوانيس رمضان بحي السيدة زينب

فوانيس رمضان بحي السيدة زينبفوانيس رمضان بحي السيدة زينب

فوانيس رمضان بحي السيدة زينبفوانيس رمضان بحي السيدة زينب

فوانيس رمضان بحي السيدة زينبفوانيس رمضان بحي السيدة زينب

فوانيس رمضان بحي السيدة زينبفوانيس رمضان بحي السيدة زينب

فوانيس رمضان بحي السيدة زينبفوانيس رمضان بحي السيدة زينب
كلمات البحث
اقرأ أيضًا: