Close ad

معارض أهلاً رمضان في جميع المحافظات بتخفيضات تصل لـ 30% وزيادة 50% في السلع المعروضة

16-3-2023 | 15:01
معارض أهلاً رمضان في جميع المحافظات بتخفيضات تصل لـ  وزيادة  في السلع المعروضةمعارض أهلاً رمضان
الشحات أحمد
بوابة الأهرام الزراعي نقلاً عن
  • بأسعار مخفضة تصل إلى25%.. الزراعة تطرح السلع الأساسية وكل مستلزمات رمضان 
  • التموين مستعدة لشهر رمضان بزيادة 50% من السلع المعروضة بالأسواق
  • طبقاً لتوجيهات القيادة السياسية تم فتح معارض أهلاً رمضان قبل قدوم الشهر بثلاثة أشهر للتيسير على المواطنين وتخفيف الأعباء
  • أكثر من 455 معرض "أهلاً  رمضان" بمدن المحافظات.. وشوادر وسيارات متنقلة بالقرى والنجوع
  • المعارض تحد من الحلقات الوسيطة لأنها من المنتج إلى المستهلك مباشرة
  • السلع متوافرة ولا داعى للتكالب عليها حتى لا نعطى فرصة لجشع بعض التجار

 

ففى إطار مبادرة فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، بمحاربة الغلاء وتخفيف العبء عن كاهل المواطنين، افتتح أواخر الثلث الأول من الشهر الجارى كل من السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، والدكتور على مصيلحى وزير التموين والتجارة، واللواء أحمد راشد محافظ الجيزة، معرض المنتجات والسلع الغذائية، الذى تنظمه وزارة الزراعة بحديقة الأورمان، تحت شعار: "من خير مزارعنا لأهالينا".

وصرح "القصير" بأن المعرض يتضمن كل السلع الغذائية الأساسية التى يحتاجها المواطنون، وكذلك مستلزمات شهر رمضان المبارك بنسبة تخفيض لا تقل عن 25% ومشاركة 45 عارضاً، على رأسها الجهات الإنتاجية التابعة للوزارة، بمنتجاتها من مزارعها المختلفة.

وأضاف القصير أن الدولة المصرية لديها العديد من المعارض والمبادرات فى جميع المحافظات، تشترك فيها معظم الوزارات والهيئات، وتستهدف توفير السلع للمواطنين بأسعار مخفضة، والحد من الحلقات الوسيطة لأنها من المُنتِج إلى المستهلك مباشرة، دون وسطاء، وبجودة عالية.

 

والجدير بالذكر أن معرض أهلاً رمضان المقام حالياً فى حديقة الأورمان بالجيزة، والذى تنظمه وزارة الزراعة يضم كل السلع الغذائية الأساسية للمواطنين، والمعرض مستمر حتى نهاية شهر رمضان الكريم.

 ومن ناحية أخرى يقول الدكتور عبد المنعم خليل، رئيس قطاع التجارة الداخلية بوزارة التموين والتجارة الداخلية،  إنه  لتوفير السلع بالسوق المصرية ولا سيما فى شهر رمضان، فإن هناك لجنة دائمة مشكلة من وزارة التموين بالتعاون مع وزارات الزراعة والتجارة والصناعة واتحاد الغرف التجارية واتحاد الصناعات، وغير ذلك من الجهات ذات الصلة، تقدم لمجلس الوزراء بشكل دورى تقارير دقيقة ووافية عن كل ما هو جديد فيما يتعلق بالسلع الاستراتيجية والتوصيات الخاصة بها، ولا سيما قبل شهر رمضان، نظراً لزيادة الاستهلاك به، فمثلاً فى بعض الأحيان تقوم وزارة التموين بمخاطبة وزارة التجارة والصناعة لغلق الاستيراد أو التصدير لسلعة ما، حسب احتياجات السوق المصرية والمواطنين، وعلى سبيل المثال فإن محصول الفول البلدى يصل حجم الاستهلاك منه بمصر 50 ألف طن شهرياً، فإذا نقص المخزون الاستراتيجى منه عن 6 أشهر، يتم وقف التصدير والعكس، وأيضاً يتم فتح استيراد الأرز من الخارج، طبقاً للاحتياجات وللتحكم فى السلع.

وأشار"خليل" إلى أنه طبقاً لتوجيهات القيادة السياسية، تم فتح معارض أهلاً رمضان قبل قدوم شهر رمضان بـ3 أشهر، للتيسير على المواطنين وتخفيف الأعباء، ومنع احتكار السلع، وكذا تنفيذاً لتوجيهات رئيس مجلس الوزراء، عندما قال خلال شهر رمضان الماضى:"لا يعلم أحد إلى أى مدى ستصل الحرب الروسية الأوكرانية" فيجب التكيف مع هذا الوضع، ولهذا استمرت وزارة التموين فى إقامة المعارض والشوادر، حيث زاد عدد المعارض حالياً عن  455 معرضاً منتشرة على مستوى الجمهورية، بجانب إقامة الشوادر وتوفير السيارات المتحركة، حيث تحتل محافظة المنوفية المرتبة الأولى فى إقامة المعارض بـأكثر من 71 معرضاً، والشرقية بأكثر من ٥٠ معرضاً، وعشرات المعارض بمحافظات أخرى، ويومياً يتم افتتاح من 3 : 4 معارض وشوادر بتخفيضات تتراوح  من 20% : 30% فى أسعار السلع المعروضة، وتحتوى تلك المعارض على السلع الاستراتيجية سواءً من الزيوت أو الدقيق أو المكرونات والدواجن واللحوم والصلصة والسمنة والأرز والسكر والشاى، والخضراوات والفاكهة، وياميش رمضان، وغير ذلك من السلع، كما تم تخصيص جزء بمنافذ بيع السلاسل التجارية الكبرى لمعارض"أهلاً رمضان"، وتم الاتفاق على ذلك خلال اللقاءات المتعددة للدكتور على المصيلحى وزير التموين، مع أصحاب المصانع والشركات وأصحاب السلاسل التجارية، وغيرهم، على نسبة التخفيضات المقررة من 20% : 30%،  باعتبار أنه يتم توفير السلع من رأس الهرم للمواطن أو من المُنتج إلى المستهلك بشكل أوضح، وتجنب العديد من الحلقات الوسيطة لتحقيق استفادة للمواطنين من التخفيضات، بجانب التيسير فى خروج العديد من مستلزمات إنتاج السلع من الموانىء، والتيسيرات التى تم منحها للمُصنعين والموردين للسلع، لكى تكون هناك تخفيضات، كما تقوم البورصة السلعية بالهيئة العامة للسلع التموينية يومى الأحد والأربعاء من كل أسبوع بعرض السلع للبيع، أو التعاقد على سلع أخرى، مثل القمح والذرة،  ويُعد هذا أكبر دليل على أن المخزون الاستراتيجى للسلع آمن، وعلى سبيل المثال عندما ارتفعت أسعار الدواجن، تم توفير الدواجن البرازيلية وتم نزول السعر بقيمة نحو 20 جنيهاً فى الكيلو، بجانب بدء تراجع أسعار البيض، وهذا ناتج عن الإتاحة والعرض المستمر  للسلع بالأسواق.

وتحدث رئيس قطاع التجارة الداخلية بوزارة التموين،  عن سلعة الأرز "قائلاً": إن هناك نحو 100 ألف طن من الأرز قادمة من الخارج، سيتم ضخها بالأسواق على مرحلتين لضبط الأسعار، وإن إنتاجنا من الأرز المصرى نحو 3.6 مليون طن واستهلاكنا 3.2 مليون طن سنوياً، ويقدر  الفائض بـ400 ألف طن، ولكن حدثت بعض التضاربات من جانب المضارب والمحتكرين فى السوق، بجانب خوف المُزارعين من آلية التوريد الجديدة، لافتاً إلى أنه يتم الاستيراد بغرض تنظيم السعر وإتاحة السلعة لضبط السوق.

وطمأن الدكتور عبد المنعم خليل، المواطنين على أسعار وتوافر السلع فى رمضان، من خلال زيادة المعروض بنسبة 50%  من بعض السلع الأساسية فى الأسواق خلال شهر رمضان، لافتاً إلى أنه على سبيل المثال يصل استهلاكنا من اللحوم شهرياً نحو 90 ألف طن، وسيتم ضخ نحو 130 ألف طن فى شهر رمضان، والدواجن 180 ألف طن، وسيتم ضخ نحو 240 ألف طن فى شهر رمضان، بأوزان تتراوح من كيلو إلى كيلو و100 جرام للدجاجة، نظراً لثقافة المصريين التى تنتج عنها زيادة الاستهلاك فى رمضان، وإقامة الموائد.

وحول توفير السلع الموسمية فى رمضان قال: إن لدينا مخزوناً استراتيجياً من السلع الأساسية يكفى لمدة 6 أشهر، وذلك من خلال التعاقدات طويلة الأجل التى تبرمها الشركة القابضة للصناعات الغذائية، وهو ما أسهم فى ثبات الأسعار فى المنافذ الحكومية، مضيفاً أن هناك العديد من التنسيقات التى تتم بين وزارة التموين ووزارات التجارة والصناعة والزراعة، فمثلاً بوزارة الزراعة يتم التنسيق مع الهيئة العامة للخدمات البيطرية فيما يتعلق بالرقابة على السلع، والتنسيق مع قطاع الإنتاج الحيوانى والثروة الداجنة فيما يتعلق بالأسعار وتوفير السلع، ومركز البحوث الزراعية، بجانب التنسيق مع الغرفة التجارية، واتحاد الصناعات، وهذا ما يجعل ملف الأمن الغذائى فى مصر ناجحاً حتى الآن، من ناحية توافر السلع، رغم ارتفاع الأسعار نظراً للظروف العالمية، مشيراً إلى أنه يجرى حالياً تنفيذ سياسات تعمل على التوسع فى زراعة المحاصيل الزيتية والذرة، للحد من استيراد الزيوت والأعلاف، ويمكن القول أن المنافذ الموجودة بوزارة الزراعة هى جزء من وزارة التموين والعكس، وكذا مشاركة وزارة الداخلية بمنافذ وسيارات أمان ومبادرة كلنا واحد، وجهاز الخدمة الوطنية من خلال سيارات تحيا مصر وأهالينا، والتنسيق مع مباحث التموين بوزارة الداخلية بشأن شن الحملات لضبط الأسواق.

وأكد رئيس قطاع التجارية الداخلية بوزارة التموين، أن ملف الأمن الغذائى يحظى بالاهتمام الكلى من القيادة السياسية، وتقوم وزارة التموين بتحقيق ذلك من خلال عدة محاور، يتمثل المحور الأول فى"الإتاحة"، َوذلك من خلال المنافذ الحكومية ممثلة فى منافذ الوزارة بعدد 1300 مجمع استهلاكى، و6 آلاف فرع "جمعيتى"، والسيارات المتنقلة، والتى تزيد على 250 سيارة متنقلة "قوافل" تابعة للشركة القابضة للصناعات الغذائية، بجانب سيارات شباب الخريجين، وتستهدف تلك السيارات أهالى القرى والنجوع والمناطق النائية، التى لا تتم إقامة مقار لمعارض أهلاً رمضان بها، أما المحور الثانى فهو الرقابة على الأسواق،  وتتمثل أهم نقطة فى ذلك المحور فى  إعلان سعر المنتج على العبوة من المصدر أو المستورد، وإذا تعذرت كتابة السعر على العبوة يتم تدوينه بالفاتورة، كما يتم التأكد من مطابقة السلع للمواصفات القياسية المصرية، ومتابعة طرق العرض والتخزين للسلع بالأسواق، والمتابعة والتعامل مع حالات وأنواع الغش التجارى فى السلع.

وأكد " خليل"، أن الدواجن ستستمر فى الانخفاض وسيتم توريد نحو 50 ألف طن من الدواجن قبل شهر رمضان، بجانب الكميات المتوافرة بالأسواق، ناصحاً المواطنين بعدم اللهث وراء الأخبار غير الصحيحة المنتشرة على "السوشيال ميديا" ومشاركتها بشأن السلع، مشيراً إلى السهولة الحالية فى إصدار التراخيص للمنشآت، وأن السوق المصرية تستوعب الكثير والكثير من المنشآت التجارية، وأن الحصول على التراخيص من المحليات أو الهيئة العامة للاستثمار يمكن بالإخطار فى خلال شهر فقط، وتقدر استثمارات المنشآت غير المرخصة بـ3 تريليونات جنيه، بجانب 400 مليار جنيه حق الدولة فى صورة مرافق وضرائب، كما أن وزارة التموين لا تقوم بعمل محاضر لأصحاب المنشآت خلال المرور بالمرة الأولى، ولكن يتم تحذير  صاحب المنشأة من المخالفات، وتوجيهه إلى القطاع الرسمى والاقتصاد الرسمى، للمساهمة فى إتاحة السلع ولا سيما فى الوضع الراهن.

وفى سياق متصل، أعلن السيد أحمد كمال، معاون وزير التموين – المتحدث الرسمى لوزارة التموين والتجارة الداخلية، عن أن الدولة اتخذت العديد ‏من الإجراءات لسرعة إنهاء الإفراجات الجمركية للسلع خاصة السلع الاستراتيجية الغذائية لأولويتها، ولا سيما بالتزامن مع  قدوم شهر رمضان المبارك، مضيفاً أن السلع المعروضة بمعارض أهلاً رمضان سلع عالية الجودة، وتتم ‏مراقبتها تموينياً، وأنه خلال اجتماع الدكتور على المصيلحى وزير التموين، مع مسئولى اتحاد الغرف التجارية، واتحاد الصناعات والمنتجين، ‏وأصحاب السلاسل التجارية والتجار والشركة القابضة للصناعات ‏الغذائية، للإعلان عن إقامة معرض أهلاً رمضان الرئيسى، أكد المشاركون خلال الاجتماع، على أن المعرض الرئيسى لشهر رمضان ‏سيشهد تخفيضات كبيرة للسلع  قد تتخطى النسب المعلن عنها.‏

وقال المتحدث باسم وزارة التموين، إنه يتم عمل شوادر استعداداً لشهر رمضان فى معظم المناطق بمحافظات الجمهورية، بتخفيضات تصل إلى 30% عن السوق المحلية، مؤكداً أن معارض أهلاً رمضان ستستمر حتى نهاية شهر إبريل القادم، وأشار "كمال" إلى أن زيادة عدد الشوادر يساهم فى زيادة المعروض من السلع الغذائية، مؤكداً أنه ستتم إقامة شوادر أهلاً رمضان فى منافذ جمعيتى وبدَّالى التموين من خلال طرح السلع الحرة للمواطنين.

وصرح المتحدث الرسمى للوزارة، بأن الدكتور على المصيلحى، يتابع يومياً ضخ السلع ‏بمعارض أهلاً رمضان، إضافة إلى توافرها بالمجمعات الاستهلاكية ‏والسلاسل التجارية، لافتاً إلى أن جميع السلع متوافرة بمعارض "أهلا رمضان"، ويتم ‏متابعة جودتها يومياً من قبل مديريات التموين، وحول الأسعار بالمعارض، أوضح السيد أحمد كمال، أن الزيت عبوة 800 مم ‏بسعر 35 جنيهاً، والسكر بسعر 14.5، والدقيق بـ 17 جنيهاً للكيلو، ‏والأرز من 14.5 : 16.5 جنيه للكيلو حسب نسبة الكسر، والمكرونة 6 ‏جنيهات، والدواجن المجمدة 65 جنيهاً للكيلو، واللحوم السودانى ‏الطازجة 135 جنيهاً، واللحوم البرازيلى المجمدة 120 جنيهاً للكيلو جرام، وطبق ‏البيض 86 جنيهاً.

وأضاف ‏المتحدث الرسمى للوزارة، أن نشر ‏معارض "أهلاً رمضان" يتم بعد التنسيق مع  المحافظين، والغرف التجارية ‏بكل محافظة مع وزارة التموين، وقد وفر ذلك على المواطنين الكثير ‏فى الأسعار، وساهم بالوصول بالسلع إلى معظم الأماكن بكل محافظة، مشيراً إلى أان المجمعات الاستهلاكية تشارك أيضاً بمعارض"أهلاً رمضان"، ‏وكذلك السلاسل التجارية بركن مخصص لأهلاً رمضان، ‏بالإضافة للمنافذ المتنقلة والبعض من منافذ جمعيتى التى أراد ‏أصحابها المشاركة بالمعارض.

وأكد  المتحدث الرسمى لوزارة التموين، أن عمل تلك المعارض يتم تحت رقابة ‏تموينية كبيرة لمراقبة جودة السلع والتزام العارضين بالأسعار ‏المقررة لذلك.‏

كلمات البحث