Close ad
10-3-2023 | 13:06

فيه لحظة كدا الست بتختار فيها إنها تتخلى عن كل حاجه، على عكس طبيعتها إللي كانت بتكن وبتستحمل وبتيجي على نفسها في كل شيء ... 

فيه لحظة بتكسر القالب اللي عاشت فيه محاوطه على كل شيء، بتكون مستعدة لأي شيء ساعتها بتحصل "لحظة الانفجار"
اللحظة دي بتيجي بعد كتير أوي، ممكن توصل لسنين وسنين من الاستحمال. 

في اللحظة دي الراجل إللي معاها بيتصدم صدمة عمرهُ.. وبيفضل مش عارف يصدق إللي هوا شايفهُ وكل اللي بيقوله لنفسهُ "مين دي". 

الشخصية إللي اتعود عليها كانت بتسكت وبتستحمل وبتعدي كل شيء، ودا طمّنهُ وحسسهُ إنها طبعها كدا ودا خلاه يزود ويتعامل على إن دا الطبيعي، وهيا إللي ساعدته على دا؛ لأنها بقالها كتير أوي ساكته ومبتديش أي إشارات قبل وقوع الانفجار . 

المشكله هنا بقى إن انفجارها دا بيكون "كارثي"، كارثي بمعنى الكلمة.. لأنها في اللحظة دي بتقفل منهُ للأبد. 

وقتها لو يحيل عليها طوب الأرض.. مفيش فايدة.. ساعتها لو الراجل حلف ميت يمين إنه هيتغير... شكرًا. 

ولو فعلاً حقيقي  هيتغير.. أو حتى اتغير بالفعل.. "انتهى"...

الست وقتها بتظهر عندها قوة جبارة، جديدة حتى عليها هيا شخصيًا... قدرة الترك والتخلي..

عندها قدرة وقتها إنها تخرب بيتها إللي ياما عاشت بتسند حيطانهُ وتحافظ عليه،
بيخرج من الطفل الصغير المستكين دا.. وحش عملاق لا يقدر عليه أحد.. ولا يستطيع أحد أن يعيده لقفصهُ..

ولو جت اللحظة دي.. لا يوجد قوة فوق سطح الماء تعيدها لنصابها.. بالظبط زي لحظة ما الحصان بيرفض السرج أو حتى إن حد يحط ايدهُ عليه.. بيسموها الفرسة "حرنانه".. .وإياك وقتها تقرب منها..

كل ست عندها اللحظة دي.. يمكن بيتفاوتوا في لحظة خروجها.. لكنها موجودة.. يمكن هيا غلطانة اإنها سكتت الزمن دا كلهُ.. ويمكن انفجارها دا زيادة أوي عن اللزوم.. ولو كانت إدت إشارة كان ممكن ساعتها هوا يتغير.. ويمكن كمان غلط إن سكوتها دا أدى إلى إن انفجارها كان شيء أقوى بكتير من الموقف الأخير إللي سبب الانفجار.. لكن هيا طبيعتها كدا.. 
ودي أول حاجه بتيجي في عقل الراجل.. مهو انا ياما عملت أكتر من كدا وسكتت.. اشمعنا عملت كدا دلوقتي..
عشان كدا بتشوف ناس بينفصلوا بعد عشرة وعشرين سنة جواز ويمكن أكتر.. 

ونصيحتي لكل ست بتقرا الكلام دا.. متستنيش لحد ما تيجي اللحظة دي.. 
صلحي الأمور أول بأول.. ولو نفسك شايله من شيء.. اقعدي وصلّحي وصفي الدنيا عشان التراكم وحش.. والأنبوبه إللي بتتملي جواكي دي هوا مش شايفها.. ولا حاسس بيها.. دا مش عيب فيه.. هوا إحنا كدا لازم تشاوريله عشان يشوف. 

فمتحاسبيهوش عليها طالما مش بتوريهاله..  ادلقي اللي فيها أول بأول معاه.. عشان متتمليش ومتدمريش حياتك في ساعة غضب. 

ربنا يحفظكم من تقلب القلوب..

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة