Close ad

في اليوم العالمي للمرأة.. "برمجيات الملاحقة" ترفع مستوى الوعى لعدم تعرض النساء للاختراق الأمني

8-3-2023 | 14:43
في اليوم العالمي للمرأة  برمجيات الملاحقة  ترفع مستوى الوعى  لعدم تعرض النساء  للاختراق الأمني برمجيات الملاحقة
فاطمة سويري

توسّع المجتمعات في جميع أنحاء العالم، خلال الاحتفال باليوم العالمي للمرأة في عام 2023، النظر في القضايا المتصلة بالمرأة في مختلف السياقات، وذلك على الأصعدة المحلية والوطنية والعالمية.

موضوعات مقترحة

وتبقى هذه المناسبة فرصة سانحة لرفع الوعي المجتمعي والفردي حول القضايا التي تؤثر بشكل غير متناسب على النساء، ومناسبة لإحداث التغيير المنشود.

أما في المجال الرقمي، فغالباً ما تصبح النساء ضحايا لبرمجيات الملاحقة (Stalkerware)، وهي برمجيات مراقبة سرية يستخدمها في الغالب المعتدين المنزليين لتعقب الضحايا واستهدافهنّ بالأذى.

واستهدفت برمجيات الملاحقة في العام الماضي نحو 30 ألف مستخدم للهاتف المحمول على مستوى العالم، جُلهنّ من النساء، وفقاً لتقرير صدر حديثاً عن كاسبرسكي بعنوان "حالة برمجيات الملاحقة 2022".

ويهدف تقرير "حالة برمجيات الملاحقة" السنوي الذي تضعه كاسبرسكي إلى معرفة عدد الأشخاص المتأثرين بهذا النوع من الملاحقات على مستوى العالم.

وكشفت بيانات كاسبرسكي في تقرير عام 2022 عن أن 29,312 فرداً حول العالم قد تأثروا ببرمجيات الملاحقة، وهو رقم قريب من 32,694 مستخدماً الذين تأثروا بهذه البرمجيات في عام 2021. ويسلّط هذا الاستقرار النسبي الضوء على النطاق العالمي لقضية الملاحقة الرقمية، بعد الاتجاه التنازلي المستمر في السنوات السابقة لعام 2021، ويشير إلى أن القضية لن تُحلّ تلقائياً.

وتشير شبكة كاسبرسكي الأمنية Kaspersky Security Network في عام 2022، إلى أن تركيا والمملكة العربية السعودية كانتا بين أعلى 10 دول كانت النساء فيها الأكثر تضرّراً من برمجيات الملاحقة.

ووجدت كاسبرسكي، بشكل عام، أن حالات الملاحقة الرقمية وقعت في 176 دولة حول العالم، ما يثبت أنها ما زالت ظاهرة عالمية تؤثر في جميع البلدان.

العنف الرقمي وضرورة وقفه

وتتاح برمجيات الملاحقة على نطاق تجاري يتيح تثبيتها بسرّية على أجهزة الهواتف الذكية، لتمكين المعتدين من تتبّع كل خطوة في الحياة الخاصة للملاحَقين، من دون علمهم. وغالباً ما تُستخدم برمجيات الملاحقة في العلاقات المنزلية المسيئة، نظراً لأن الجاني يحتاج إلى الوصول شخصياً (وبرمجياً) إلى جهاز الشخص المستهدف.

وبالرغم من أن كاسبرسكي جمعت في تقريرها بيانات مجهولة المصدر، فقد أظهرت دراسة بحثية أخرى أن النساء هنّ أكثر المتأثرين بهذا الشكل من أشكال العنف الرقمي، الذي يُعدّ بُعداً آخر للعنف وينبغي فهمه باعتباره حلقة متصلة بسلسلة العنف الواقعي، ذات آثار سلبية ملموسة على الضحايا.

وأكّدت الدكتورة ليوني ماريا تانكزر الأستاذة المساعدة في كلية لندن الجامعية ورئيسة مجموعة أبحاث الجنسانية والتقنية في الكلية، أهمية دراسة كاسبرسكي، وضرورة توافر البيانات عن برمجيات الملاحقة، مشيرة إلى أن الأدلّة الملموسة حول نطاق انتشار أشكال الإكراه والسيطرة المدعومة تقنياً "ما زالت محدودة".

وقالت: "مع أن التقرير لا يقدّم سوى معلومات حول مستخدمي الأجهزة المحمولة الذين يستخدمون حلول كاسبرسكي الأمنية، يمكننا أن نتوقع أن النطاق الكامل لاستخدام برمجيات الملاحقة أوسع مدىً بكثير، ما يجعل هذه الأرقام مثيرة للقلق ولكنها قد تساعد في تحفيز توجه القطاعات والجهات المعنية لتسريع تطوير استراتيجيات قانونية وتقنية تزيد القدرة على اكتشاف برمجيات الملاحقة وتحدّ من القدرة على توظيفها".

وقالت آنا ماكنزي مديرة الاتصال في الشبكة الأوروبية للتصدّي لمرتكبي العنف المنزلي، من ناحيتها، إن دراسات مثل تقرير حالة برمجيات الملاحقة، تُعدّ "قراءة مهمة للوضع الراهن"، لكنها أكّدت ضرورة بذل مزيد من الجهد الرامي إلى التغيير. وأضافت: "اتخذنا من خلال مبادرة #NoExcuse4Abuse (لا عذر لارتكاب الإساءة)، الذي تم تطويرها وتنفيذها بالتعاون مع كاسبرسكي، خطوة أولى نحو معالجة حالات الإساءة التي تسهّلها التقنيات وبرمجيات الملاحقة. وتتيح الأجهزة وفضاء الإنترنت للأفراد المسيئين بيئة مثالية لتوسيع نطاق السيطرة على شركاء حياتهم، فالتحقّق من هاتف الشريك وقراءة بريده الإلكتروني، ومعرفة موقعه وكلمات المرور الخاصة به أصبح أمراً شائعاً إلى درجة أن الرجال في كثير من الأحيان لا يدركون بأنهم يرتكبون بهذا كله سلوكاً مسيئاً".

وأكّدت ماكنزي أهمية المسارعة إلى التعامل على نطاق واسع مع المواقف الداعمة لإساءة استخدام التقنيات، بجانب الحاجة الملحّة للتنظيم القانوني وبناء القدرات ورفع الوعي العام حول قضية العنف الرقمي.

هذا، وتنشط كاسبرسكي في جهود الارتقاء بمستوى حماية المستخدمين، فحدّثت ميزة "تنبيه الخصوصية" Privacy Alert؛ الإشعار الذي يظهر للمستخدم إذا تمّ العثور على برمجية ملاحقة على جهازه. ويتمثل تحديث هذه الميزة في أن الإشعار أصبح لا يقتصر على إعلام المستخدم بوجود برمجية ملاحقة على جهازه، وإنما يحذره من أنه محاولة إزالة هذه البرمجية سوف تنبّه الشخص الذي قام بتثبيتها.

وقد تمّ تضمين "تنبيه الخصوصية"، منذ طرحه في عام 2019، في جميع حلول كاسبرسكي الأمنية الخاصة بالمستخدمين الأفراد لحمايتهم من برمجيات الملاحقة.

من جانبها، قالت كريستينا يانكوفسكي المدير الأول للعلاقات الخارجية لدى كاسبرسكي، إن آلاف الأشخاص كل عام يقعون ضحايا لبرمجيات الملاحقة، معتبرة هذا الأمر "توجهاً مثيراً للقلق"، نظراً لارتباطه الواضح بالعنف. وأكّدت حرص كاسبرسكي على التعامل مع مختلف الجوانب المرتبطة بهذه القضية لمعالجتها، كرفع الوعي وتبادل الخبرات والتعاون مع الشركاء، مشيرة إلى قيامها بتحديث تنبيه الخصوصية في حال العثور على برمجية ملاحقة على جهاز المستخدم.

وأضافت: "باتت ميزة تنبيه الخصوصية تنبّه المستخدم إلى أن الجاني سوف يلاحظ إزالة برمجية الملاحقة عن جهازه، وذلك لسببين: أن حذف البرمجية يمحو الدليل على تثبيت برمجية ملاحقة على الجهاز، وأن فقدان الجاني السيطرة على الجهاز قد يدفعه إلى تصعيد الموقف، فرسالتنا تتمثل في ضمان فهم الضحايا لأفضل سبل التصرّف وأكثرها أمناً في حال اكتشاف تعرضهم للملاحقة عبر أجهزتهم، وبالتالي مواجهة هذا النوع من العنف الرقمي".

وتتعاون كاسبرسكي مع خبراء ومؤسسات في مجال العنف المنزلي، بدءاً من خدمات دعم الضحايا وبرامج التعامل مع الجناة وصولاً إلى الجهات البحثية والحكومية المعنية بالقضية، لتبادل المعرفة والخبرات ودعم المختصين والضحايا. يُذكر أن كاسبرسكي هي أحد الأطراف المؤسسين لمنظمة "التحالف ضد برمجيات الملاحقة" Coalition Against Stalkerware، المجموعة الدولية المعنية بالتعامل مع برمجيات الملاحقة ومكافحة العنف المنزلي. كذلك كانت كاسبرسكي، بين 2021 و2023، شريك تحالف في مشروع DeStalk التابع للاتحاد الأوروبي، والذي يموّله جزئياً برنامج الحقوق والمساواة والمواطَنة التابع للاتحاد الأوروبي. وفي يونيو 2022، أطلقت كاسبرسكي موقعاً إلكترونياً لعرض معلومات وافية حول أداتها الأمنية الرقمية المجانية TinyCheck التي تفحص الأجهزة بسهولة وأمان بحثاً عن برمجيات ملاحقة أو مراقبة.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: