Close ad

6 خطوات أساسية للمضي قدمًا في رحلة التحول الرقمي.. تعرف عليها

7-3-2023 | 14:27
 خطوات أساسية للمضي قدمًا في رحلة التحول الرقمي تعرف عليهاالتحول الرقمي
فاطمة سويري

كشف تقرير صدر اليوم  حول حالة التطبيقات، والذي يسلّط الضوء على مجموعة من المتطلبات التي تحتاجها الشركات للمضي قدمًا في رحلة التحول الرقمي لديها حيث باتت مختلف القطاعات اليوم تقوم على تنفيذ إستراتيجيات رقمية لمواصلة مسيرة نمو ونجاح أعمالها، ولكن لسوء الحظ غالبًا ما تعاني هذه الصناعات من قيود مختلفة مثل محدودية الميزانية ونماذج التشغيل المحافظة، أو حتى نقص المهارات والخبرات اللازمة لمواصلة هذا النمو.

كذلك يمكن أن تفتقر البنى المؤسسية الحالية إلى المرونة، وإمكانية التوسع والتطور، والأمان، كما يمكن أيضاً أن تعوزها قدرات المراقبة اللازمة لمواكبة التطورات التكنولوجية والتصدي للهجمات الإلكترونية المعقدة بشكل متزايد.وأشار تقرير استراتيجية حالة التطبيقات ا إلى أن معظم الشركات تمر اليوم في المرحلة الثانية من عملية التحول الرقمي. ومن أجل المضي قدمًا في هذه العملية، يتعين على هذه الشركات امتلاك القدرات الفنية الأساسية الستة التالية

البنية التحتية الديناميكية لتكنولوجيا المعلومات: أسهم التبني السريع لجهود التحول الرقمي في الانتشار المتزايد للتقنيات الرقمية واستخدامها خارج نقاط مراكز البيانات التقليدية لتشمل المجتمعات والمستخدمين والتطبيقات المختلفة. ولا يمكن للبنى التحتية التقليدية للمؤسسات التكيف مع هذا الانتشار نظراً لاستنادها إلى موارد ومواقع ثابتة. ويجب أن تتمتع البنية التحتية الحديثة لتكنولوجيا المعلومات بالحيوية والقدرة على الاستفادة من الموارد عبر مراكز البيانات والسحابات والبيئات المتطورة.

 البيانات والرؤى: إن تحليل وإدارة بيانات الشركات يمكن أن يوفر لها قيمة تجارية كبيرة، حتى في ظل وجود بنية تحتية قديمة وسياسات تقليدية. ومع ذلك، فإن التحديث أمر ضروري. تعمل الشركات الرقمية بشكل متزايد على توسيع نطاق البيانات الخاصة بها في الوقت الذي تتخلص فيه من صوامع البيانات بهدف استخلاص رؤى أكثر دقة وكفاءة. ويعد هذا الأمر من المسائل الأساسية لتعزيز جهود الأتمتة واتخاذ القرارات الصائبة في الوقت الحقيقي.

 تسليم التطبيقات: تطورت آليات تسليم التطبيقات لتصبح تخصصاً يمتاز بأفضل القدرات التقنية والممارسات اللازمة لتوسيع نطاق التطبيقات وتوزيعها وتقديمها عبر بيئات البنية التحتية المتنوعة والمرنة. مع زيادة الضغوط التي تواجهها الشركات للارتقاء بمستوى الأداء، والتوقعات المتزايدة للمستخدمين من التجارب الرقمية، ستحتاج الشركات إلى تسليم التطبيقات بشكل متكرر وحيوي لمواكبة ظروف العمل المتغيرة.

المراقبة والأتمتة: يتوجب على الأعمال التجارية الرقمية معالجة وتحليل الإشارات الرقمية للتكيف مع الظروف المتغيرة. ولا شك أن الشركات التي تتقن مهارات الملاحظة والأتمتة ستكتسب العديد من المزايا التجارية. تتيح معالجة وتحليل الإشارات الرقمية للشركات تحرير الموارد ومضاعفة الابتكار، بدلاً من مجرد التركيز على كيفية الحفاظ على قدرات الأعمال الحالية.

هندسة موثوقية الموقع (SRE): يتمثل التغيير التنظيمي المهم والضروري لإدارة الأعمال الرقمية بفعالية استنادًا إلى البيانات والتطبيقات في اعتماد نهج قوي لهندسة موثوقية الموقع (SRE). فمن خلال الحد من التدخل البشري والاستفادة من الأتمتة التي تركز على تحقيق أهداف مستوى الخدمة المتوافقة مع نتائج الأعمال المرغوبة، يمكن للمؤسسات الاستفادة الكاملة من مزايا البيانات والأتمتة.

الأمن: هناك حاجة كبيرة للمؤسسات لاكتشاف التهديدات الأمنية والقضاء عليها في كل طبقة من بنية تكنولوجيا المعلومات الرقمية. النشر الآمن وتطبيق السياسة هما أمران مهمان، ولكن لا يجب أن يتم ذلك على حساب الشركة. لن تخدم إستراتيجية الأمان الثنائية التقليدية القائمة على بنية قوية لتقنية المعلومات بعد الآن الأعمال ويمكن أن تصبح عائقًا. وإن إيجاد التوازن المثالي بين الأمان والأداء هو أمر ضروري لأية استراتيجية للمخاطر.وقال جينغ لين، الرئيس التنفيذي للتقنية لدى F5: "إن مسؤولي تكنولوجيا المعلومات ومدراء المعلومات هم الآن من يديرون دفة التحول الرقمي ولا يمكن تحقيق النجاح إلى من خلال السعي باستمرار لتحديث تكنولوجيا المعلومات وإرساء معيار جديدة يتمثل في إيجاد بنية أعمال رقمية قوية للمؤسسات".

كلمات البحث