Close ad

احذروا.. كوارث صحية تُسببها أدوية التخسيس دون مراجعة الطبيب

30-3-2023 | 00:44
احذروا كوارث صحية تُسببها أدوية التخسيس دون مراجعة الطبيبصورة أرشيفية
إيمان محمد عباس

 يحاول الكثيرون التخلص من الوزن الزائد باتباع أنظمة غذائية منخفضة السعرات الحرارية، والبعض يتناول أدوية لإنقاص الوزن، دون مراجعة الطبيب أو الاستفسار عن آثارها الجانبية أو طريقة استخدامها والجرعة المسموح بها، كما أن أدوية إنقاص الوزن الذي يتم تداولها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي أمر كارثي، حتي وإن كانت هذه الأدوية معروفة ومصرح باستخدامها.

أنواع أدوية التخسيس

قالت الدكتورة دلال عبد الحميد، استشاري التغذية العلاجية، إن أدوية تقليل الشهية، هي إحدى أنواع الأدوية لزيادة معدلات الحرق، وكذا عقاقير الإحساس بالشبع، وهي أدوية تعمل كتلة في المعدة وبالتالي تحسس من يتناولها بالشبع، مثل بعض المنتجات التى تحتوى على جيل سائل يؤخذ قبل الأكل ويملأ المعدة، ولكن مشكلة هذه الأدوية أنها مع الوقت تؤثر على حجم المعدة، والشعور بالجوع يكثر، كما أن تأثيرها عكسي مع الوقت.

وتضيف استشاري التغذية العلاجية: هناك أدوية تمنع امتصاص الدهون  والكربوهيدرات، ومشكلتها أنها ليست حلا للدهون القديمة ، وينتج عنها تغير في طبيعة الجسم منها البراز الدهني وحدوث انتفاخات وتقلصات في المعدة، وأدوية تقلل امتصاص الطعام من خلال الأمعاء وتحفز الشبع، وكان أول ظهور لها لعلاج السكر المرتفع، واستخدمت  فيما بعد لإنقاص الوزن.

واستكملت الدكتورة دلال عبد الحميد كلامها: هناك أدوية تحتوي علي منتجات الكافيين وغير مصرح ببيعها في الصيدليات في مصر ولكن تباع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهي حارقة للدهون المترسبة القديمة، ومشكلتها أنها تؤثر على القلب، بسبب نسبة الكافيين المرتفع، ويوجد أيضا مستخلصات الشاي الأخضر، وهي بطيئة، رغم احتوائها على مضادات أكسدة، ولكنها تحتاج إلي وقت طويل للحصول علي تأثير.

كيف يمكن اختيار أدوية التخسيس؟

استطردت استشاري التغذية العلاجية، بأن الطبيب المعالج هو فقط المنوط باختيار الأدوية التي يحتاجها المريض بناءً علي عمل التحاليل اللازمة، محذرة من عدم تناول أي أدوية دون استشارة الطبيب لأنها من الممكن أن تسبب الوفاة، كما أن هناك أدوية للتخسيس تؤثر سلباً في عمل الكبد والكلى وهي من أهم أعضاء الجسم التي تعمل على تخليص الجسم من السموم، حيث تحفز هذه الأدوية الكلى لبذل جهد أكبر لتنقية الجسم وتخليصه من السموم ما يؤدي إلى الإصابة بفشل كلوي على المدى البعيد.

وفي سياق متصل قال الدكتور أحمد دياب استشاري التغذية العلاجية، إنه قد يلجأ الكثير من مرضي السمنة لاستخدام أدوية التخسيس، دون استشارة الطبيب المتخصص، لأن حلم الجميع أن يصل إلي الوزن المثالي، مضيفا أنه لا يوجد دواء له سحر المفعول يجعل الجسم رشيقا دون أن يتبع نظاما غذائيا ويتناول كمية وفيرة من المياه، و يمارس نوعا من أنواع الرياضة الخفيفة التي تتناسب مع السن، والحالة الصحية.

وأكد الدكتور دياب، أن هناك أدوية للتخسيس آمنه ومصرح بها من وزارة الصحة ولكن يتم تناولها من خلال الطبيب المعالج، وهناك أدوية مجهولة المصدر لا تتسبب في كوارث صحية تصل إلي الوفاة، موضحا أنه ليست كل الأنواع تناسب الجميع من الممكن أن تناسب شخصادون الآخر، كما يجب التأكيد على أهمية اتباع المرضى لنظام غذائي صحي على يد طبيب متخصص، حتى يختار النظام الغذائي المناسب لطبيعة جسم كل حالة على حدة، دون أن يتعرض الراغب في فقدان الوزن للخطر.

وأضاف الدكتور أحمد دياب، أن الشعور  بالجوع يتحكم فيه عاملان رئيسيان، انخفاض مستوى الجلوكوز بالدم يؤدي إلى إرسال إشارات إلى المخ ويحدث الإحساس بالجوع، مستكملا أنه عندما يقل نسبة الطعام وتصبح المعدة شبه فارغة وتحدث تقلصات في جدار المعدة وبالتالي تبعث هذه التقلصات إشارات عن طريق الأعصاب إلى مركز الإحساس بالجوع في المخ.

كيف نقلل الإحساس بالجوع ؟

١- الاهتمام بتناول الأطعمة الغنية بالألياف مثل الخضراوات الطازجة " الخس والخيار والفلفل والطماطم والكرنب" فهى تمكث في المعدة فترة طويلة و تؤدي إلي الإحساس بالشبع.

٢- تجنب تناول السكريات لأنها تؤدي إلى الشعور بالجوع بعد تناولها على عكس تناول المواد الروتينية.

٣- التخلص من المشكلات العاطفية والنفسية قدر الإمكان.

٤- تجنب الاعتماد على نظام الوجبة الواحدة فلابد من تناول ثلاث وجبات على مدار اليوم.

٥- عند الشعور بالجوع لابد أن نقوم بشغل أنفسنا بأعمال أخرى مثل القراءة أو التحدث مع الأصدقاء.

٦- الابتعاد عن أماكن إعداد الطعام لأنها تزيد من الشعور بالجوع.

٧- مشاهدة برامج الطبخ تزيد من الإحساس بالجوع.

وطالب استشاري التغذية العلاجية، بضرورة توخي الحذر وتوعية المواطنين من خلال حملات إعلانية تطلقها وزارة الصحة بخطورة الاستجابة إلى الوصفات التي يتم تداولها عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي، والتي وصفها بغير الآمنة.


الدكتور أحمد ديابالدكتور أحمد دياب
كلمات البحث