Close ad

ظاهرة تبحث عن تفسير .. ما سبب انحسار مياه البحر المتوسط في هذا التوقيت ؟

2-3-2023 | 13:28
 ظاهرة تبحث عن تفسير  ما سبب انحسار مياه البحر المتوسط في هذا التوقيت ؟انحسار مياه البحر المتوسط
إيمان البدري

تسببت صور ومقاطع فيديو، انتشرت خلال الأيام القليلة الماضية، تُظهر تراجعًا في منسوب مياه البحر الأبيض المتوسط بشكل ملحوظ في عدد من السواحل الدولية، ما أثار مخاوف البعض والمبادرة بربط هذه الظاهرة بزلال تركيا وسوريا المدمر، ومخاوف من هجوم موجات تسونامي قد تضرب دول حوض المتوسط، وخصوصا مع استمرار تسجيل هزات ارتدادية متكررة في المنطقة.

ورصدت محطات المياه في البحار، انخفاضا كبيرا  في مستوى البحر على بعض من الشواطئ،  ومن هنا أشاع البعض أن تراجع مياه  المتوسط له علاقة بحدوث تسونامي خاصة بعد إعلان السلطات التركية بعد زلزال  6 فبراير المدمر إنذار تحذيري لإمكانية حدوث موجات تسونامي.

ويعتبر هذا الإنذار طبقا للبروتوكول الدولي أنه يتم توزيعه على كل الدول الموجودة على شاطئ البحر المتوسط ومنها مصر، ولكن ألغت السلطات التركية إعلانها من تحذير تسونامي.   

وأصبح السؤال الذي يطرح نفسه الآن، ما هو السبب في الانخفاض والانحسار في منسوب مياه البحر الأبيض المتوسط؟، وللإجابة على السؤال قد خبراء التفسير الصحيح بالتفصيل لـ" بوابة الأهرام" حول الظاهرة الطبيعية للانحسار المؤقت للمياه، وكشفوا الأماكن التي تم فيها احتباس المياه حتى عادت إلى طبيعتها بعد قليل.

سبب انحسار مياه البحر في هذا التوقيت

يقول الدكتور جاد القاضي، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية، لم يحدث تسونامي، ولكن الإشاعات التي حدثت في  مصر جاءت نتيجة، أنه يوجد بروتوكول عالمي ينص أنه  عندما يحدث تسونامي، ويحدث زلزال تحت سطح  البحر أو على الساحل مباشرة الذي يسبب  تسونامي، هنا يتم إعلان الدول المجاورة، وحدث ذلك بعد إعلان إنذار تحذيري من  السلطات التركية بعد زلزال  6 فبراير لإمكانية حدوث موجات تسونامي، ويعتبر هذا الإنذار طبقا للبروتوكول الدولي يتم توزيعه على كل الدول الموجودة  على شاطئ البحر المتوسط ومنها مصر، ولكن ألغت السلطات التركية إعلانها من تحذير تسونامي، ولكن البعض أخذ هذا التحذير في مصر وقامت بربطه بحادث سقوط بعد الانترلوك على البحر في الإسكندرية والسلوم، ولكن تم التأكد من حادثة سقوط الإنترلوك  ليس لها علاقة بالزلزال وليس لها علاقة بتسونامي. 

الدكتور جاد القاضي
            

 ويستطرد، أنه  بعد التأكد من عدم وجود تسونامي في مصر، تم معرفة أن  ما حدث في منسوب مياه البحر المتوسط، ما هو إلا انحسار لمنسوب مياه البحر في هذا الوقت من العام  يحدث مع دخول فصل الربيع،  ويحدث  هذا الأمر  بشكل طبيعي بمعدلات سنوية موجودة في منسوب سطح البحر وينخفض نسبيا  بنسب  تصل من نص متر إلى 90 سنتيمترا.

" هذا بالإضافة إلى أنه  في وقت انحسار المتوسط تم في وقت نهاية الشهر العربي؛ حيث إن العلاقة التي نؤكد عليها  في هذا الموضوع هو  وجود علاقة المد والجزر بين القمر والأرض مما يسبب انحسار المياه مسافة متر واحد فقط  وليس أكثر من ذلك.

نسبة انحسار مياه البحر المتوسط غير مقلقة

ويكمل القاضي أنه نه قد تم رصد مسافة انحسار المياه  من واقع محطات المعهد المنتشرة على الساحل الشمالي بالمعهد في هيئة حماية الشواطئ، وتبين أن  المعدلات التي تم تسجيلها وقياسها على شاطئ البحر المتوسط من العريش للسلوم جميعها لم تزيد عن المتر، لكن  من الممكن أن نأخذ صورة لانحسار مياه البحر من زاوية معينة  قد تظهر الانحسار  في المياه ليس مترا فقط ولكنها 50 مترا، ولكن يستغلها البعض لبث الرعب والإشاعات التي نحاربها طول الوقت.

ويشير القاضي إلى أن، تسونامي مختلفا  تماما عن  ظاهرة انحسار مياه البحر الطبيعية،  فضلا عن أن معدلات انحسار المياه حدثت في المعدلات الطبيعية  في هذا التوقيت من العام،  وهي ظاهرة حدثت في إطار معدلها الطبيعي  وبنسب معقولة لمنسوب سطح البحر في شهر فبراير ومارس من كل عام.

" كما أن  انحسار المياه يحدث على مدار العام في أوقات البحر زيادة أو نقصان البحر، ففي هذا الوقت من العام بداية من فبراير ومارس  يكون بطبيعة الحال البحر منخفضا نسبيا بنسبه تصل إلى  سنتيمترات فقط وليس أمتار، وهذا الانخفاض يعود سريعا وما حدث ليس إنذارا بنهاية العالم أو خلافه.

علاقة انحسار مياه البحر المتوسط بزلزال تركيا

ومن جهته، يقول الدكتور محمود عبد الراضي، أستاذ الجيولوجيا والبيئة البحرية بالمعهد القومي لعلوم البحار بالبحر الأحمر، لا يجب ربط انحسار المتوسط بزلزال تركيا أو حدوث تسونامي،  لأن ذلك نوع من التخويف المبالغ فيه، ولا يجوز الحديث بهذه الإشاعات،  لأن  ما حدث فقط هو أن المياه في المتوسط انخفضت 70 أو 80 سنتيمترا في المناطق الضحلة خاصة في شرق المتوسط كما حدث ذلك في سواحل إيطاليا حيث إن الانحسار حدث في جنوب وشمال.#

" لكن بعد انحسار المياه وتراجعها وانخفاضها أين ذهبت المياه؟  هنا انحسرت المياه في منتصف البحر المتوسط  لأن القمر  انجذب للمياه في منتصف البحر المتوسط، حيث إن القمر  كان عموديا على مركز البحر المتوسط وكانت قوة الجذب شديدة، لأن القمر كان في أقرب نقطة من الأرض، مما أدى إلى حدوث ارتفاع مياه في منتصف البحر خلال دورة الجذر على السواحل،  وبعدما بدأ القمر في أخذ مساره الطبيعي هنا بدأت المياه تعود إلى طبيعتها مرة أخرى،  لذلك نؤكد أن المياه انحسرت وتراجعت وعادت مرة أخرى لطبيعتها ويوضح الدكتور محمود دار، الفرق بين تسونامي وبين انحسار المياه، حيث يعتبر  تسونامي  هو حالات المد العارم وليس الجذر، ويعتبر  التسونامي هو رد فعل طبيعي لموجات آو ترددات لتوابع زلزالية  وتكون الأمواج فيه متلاطمة وليس لها اتجاه معين، مما يزيد من طاقة الأمواج فتسبب حدوث مد عارم".

"ولذلك تسونامي  مختلف تمام عن الظاهرة الطبيعية التي حدثت في المتوسط من انحسار المياه للبحر، والتي حدث فيها انخفاض في المياه في حدود 90 سنتيمترا،  وحدث فيها  الاكتشاف الأفقي نتيجة أنها منطقة ضحلة، حيث يعتبر الانحسار للمياه هو نوعا من تراجع المياه وانحسارها ويسمى الجذر وهذا هو بالفعل ما حدث  في الأيام السابقة للبحر المتوسط.

الفرق بين انحسار مياه البحر وظاهرة تسونامي

ويكمل عبد الراضي: ما حدث في مياه البحر الأبيض المتوسط، هو نوعا من الانحسار على  السواحل  الشرقية والشمالية والجنوبية،  لكن ظاهرة تسونامي هي ظاهرة مد عارم فيه البحر يرتفع ولا ينخفض والمياه فيه تخرج إلى الساحل وتتعداه بحسب النشاط الذي حدث أو نتيجة كمية التوابع الزلزالية، وأن التوابع بينها وبين بعضها قليلة للغاية،  مما يؤدي  لتلاطم الأمواج  واتجاهاتها تكون متباينة تسبب فوران وارتفاعا  شديدا لعمود المياه، فتسبب حالات المد مثلما حدث في تسونامي أندونيسيا،  ولكن العكس حدث في المتوسط في انحسار المياه حيث حدث بها حالة جذر شديد نتيجة اقتراب القمر من الأرض  والذي كان عموديا على منتصف المتوسط  مما تسبب في  ارتفاع للمياه في منتصف البحر وانحسار للمياه على السواحل  وهذه الظاهرة الطبيعية انتهت بعد انتهاء دورة الجذر الطبيعية أو بعد انتهاء دورة المد والجذر الطبيعية  وعادت الأمور كما كانت لطبيعتها.

ويؤكد الدكتور عبد الراضي، أنه لم يحدث جفاف لمياه البحر، ولكن ما حدث هو مجرد انحسار لمياه البحر في وقت الجذر في المناطق الضحلة فقط، كما أن المد والجذر في البحر الأحمر والمتوسط تكون نصف نهاري،  بمعنى أنه يتكرر  كل 6 ساعات أي أنه في خلال هذه الساعات البحر ينحسر وتنخفض مياهه،  ولكنها تتراجع في 6 ساعات  الأخرى  والذي يستعد فيها البحر لعمل مد آخر  وهنا يعود البحر فيها طبيعيا في نفس اليوم

" كما أن تراجع وانحسار مياه البحر المتوسط التي تناولته جميع وسائل الإعلام حدث في الشواطئ أمام السواحل المصرية  وفي الشواطئ الشرقية أمام لبنان وفي السواحل مدينة إيطاليا  للدرجة التيوصلتفيه الإشاعات التي ترددت أن مدينة فينيسيا المعروفة بالمدينة العائمة أن المياه تراجعت وانخفضت فيها كما أشيع أن البحيرات الموجودة بها تقريبا جفت!!

 ويوضح الدكتور دار، أن أسباب التراجع في المياه نتيجة انحسار مياه البحر حدث بسبب حدوث جذر شديد،  حيث تعتبر ظاهرة المد والجذر بصفه عامة ظاهرة موجودة في كل بحار العالم.

ظاهرة المد والجزر وعلاقتها بانحسار مياه البحر

" ويختلف الفرق بين المد والجزر من مكان لأخر وعلى سبيل المثال شرق المتوسط  الفرق بين أعلى مد لمياه البحر الطبيعية  في الوضع الطبيعي وبين أقل جزر حوالي 40 سنتيمترا،  وهذا يعتبر في الظروف العادية يبدو غير محسوس للناس العادية،  لكن في البحر الأحمر يصل 60 سنتيمترا في البحر الأحمر الجنوبي في مصر  وأمام الغردقة،  ويصل إلى حوالي 90  سنتيمترا عند السويس،  وهذا الفرق يكون واضحا وظاهرا  في البحر الأحمر أكثر وكذلك البحر المتوسط، لأن المناطق الضحلة الملاصقة للشاطئ في البحر الأحمر تكون كبيرة،  وبها تجمعات شعاب مرجانية مما يجعلها تنكشف بسهولة  لكن في البحر المتوسط نطاقات المد صغيرة  وبالتالي الظاهرة تعتبر غير محسوسة.

 وفي سياق متصل، يقول الدكتور محمود عبد الراضي، إن ما حدث في انحسار منسوب مياه البحر يسمى الجزر الشديد أو الانحسار الشديد، حيث كان فرق المنسوب في الجزر  وأعلى مد طبيعي في مياه المتوسط كان حوالي  من 80 إلى 90 سنتيمترا هذا هو الفرق العمودي، ولكن الانحسار في منسوب مياه المتوسط  كان أفقي في المياه الضحلة فقط، وهذا يعني على سبيل المثال في السواحل الغربية لمصر بعد الإسكندرية لم يتم الشعور بانحسار المياه ولكن الانحسار للمياه ظهر فقط في المناطق الشرقية  وشمال سيناء تحديدا، لأن المناطق الضحلة القريبة من الشاطئ  يصبح بها  عمود المياه بها منخفضا للغاية.     


ويضيف، أن السبب في حدوث ظاهرة انحسار منسوب مياه المتوسط والتي تحدث على فترات تعود إلى أن  القمر يكون عموديا على المسطح المائي أي أن سنتر  البحر المتوسط كان القمر عموديا عليه وفي أقرب نقطة للأرض،  وبالتالي زادت قوة الجذب بين الأرض والقمر وتسببت في عمل  مد في منتصف البحر وجزر على الشواطئ آو  على كل السواحل.

"وهذه الظاهرة وارد  أنها تتكرر، ولكن لم ينتبه لها أحد إلا بعد حادث زلزال تركيا، ولولا ذلك ما كان أحد سينتبه لظاهرة انحسار المياه في المتوسط وكانت ستمر مرور الكرام ولم يتأثر بها أحد، خاصة  أن انحسار المياه حدث قبل ذلك  في ظروف عادية والناس لم تعره أي اهتمام.

 ويفسر الدكتور محمود دار، علاقة انهيار كورنيش الإسكندرية بتسونامي وانحسار المياه في المتوسط، أنه يوجد سؤال يطرح نفسه لماذا حدث انهيار لجزء من كورنيش إسكندرية فهذا  الانهيار حدث بسبب أننا على سواحل إسكندرية أو على السواحل الشرقية المصرية  وشرق الإسكندرية،  وهذه المنطقة معرضه لنحر شديد لأنها مناطق عبارة عن رواسب دلتا، وليست منطقة صخرية فهذه  رواسب دلتا نهر النيل تكونت على مر آلاف السنين، وعندما تم بناء السد العالي توقف الترسيب وتوقف الإمداد بالرواسب من الطمي التي كانت تأتي من النيل.


"وللحفاظ على هذه المناطق تم عمل بلوكات  خرسانية لمنع النحر وتسمى كاسرات الأمواج،   ويتم رص كاسرات الأمواج بجوار بعضها،  لذلك من المفروض خلف كاسرات الأمواج يتم  وضع مجسم خرساني مسلح، حيث لا يجوز وضع  رمال سائبة، لأن إسكندرية بها من 12 إلى 14  نوة في العام،  وهذه النوات يكون ارتفاع الموج فيها شديدا جدا، ويرتطم بهذه الصخور  مسبب نوع من الخلخلة ويبدأ في سحب الرمال  التي هي عبارة عن  الأجسام الصغير ة الموجودة في  خلف كاسرات الأمواج أو البلكونات الخرسانية، وعندما  يتم سحب هذه الرمال يحدث فراغ أسفلها هذا الفراغ  مع طول العمليات الخاصة بطاقة الأمواج التي تضرب بشدة في السواحل، مع حدوث تفريغ في الكورنيش، هنا بدأ يحصل تصدعا جزئيا ببعض الأجزاء وهذا التصدع ليس له أي علاقة بتسونامي  ولا بأي ظواهر أخرى.

 ويكمل: إنه  لمنع التصدع  يجب أن يكون التنفيذ  لمنع التصدع أفضل من ذلك، لأنه بحر يضرب بأمواج ونوات شديدة  لا يجوز معها وضع  رمال سائبة وهذا  لا يصلح لان حركة وطاقة الأمواج ستبدأ بسحب الرمال  وستفرغ المكان وبذلك يظل  المكان مفرغا من أسفل وتعلوه كتل خرسانية، فهنا وزن الكتل الخرسانية مع الوقت يسبب عملية الانهيار الجزئي الذي حدث.

كلمات البحث
الأكثر قراءة