Close ad

تقرير مفزع عن تدهور صحة السيدات.. حالة وفاة كل دقيقتين أثناء الحمل والولادة.. و11 سببًا وراء المأساة

1-3-2023 | 16:48
تقرير مفزع عن تدهور صحة السيدات حالة وفاة كل دقيقتين أثناء الحمل والولادة و سببًا وراء المأساةجنين فور ولادته
داليا عطية

كشف تقرير أممى صدر قبل أيام  أن كل دقيقتين تموت امرأة أثناء الحمل أو الولادة، وفقاً لأحدث التقديرات الصادرة في تقرير للأمم المتحدة، ويكشف هذا التقرير المعنون "اتجاهات وفيات الأمومة"، عن وجود تراجع مقلق في صحة النساء خلال السنوات الأخيرة، حيث زادت وفيات الأمومة أو ظلت على حالها في جميع مناطق العالم تقريبًا.

موضوعات مقترحة

الوفاة أثناء الحمل أو الولادة

وأشار الدكتور تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، قائلاً: "على الرغم من أن الحمل يجب أن يكون وقتًا مليئًا بالأمل وتجربة إيجابية لجميع النساء، فإنه لا يزال تجربة خطيرة بشكل صادم ومأساوي لملايين النساء حول العالم اللاتي لا يستطعن الحصول على رعاية صحية عالية الجودة ولائقة. وتكشف هذه الإحصاءات الجديدة عن الحاجة الملحة لضمان حصول كل امرأة وفتاة على الخدمات الصحية الأساسية قبل الولادة وأثناءها وبعدها، وأن بإمكانهن ممارسة حقوقهن الإنجابية بالكامل."

منظمة الصحة العالمية

ويُظهر التقرير، الذي يتتبع وفيات الأمومة على المستوى الوطني والإقليمي والعالمي من عام 2000 حتى عام 2020، وقوع ما يقدر بـ 287,000 حالة وفاة مرتبطة بالحمل أو الولادة في جميع أنحاء العالم في عام 2020، وهو ما يشكل انخفاضًا طفيفًا فقط من 309,000 حالة وفاة في عام 2016، حين بدأ تنفيذ أهداف التنمية المستدامة، وعلى الرغم من أن التقرير يؤكد إحراز قدر من التقدم الملحوظ في الحد من وفيات الأمومة بين عامي 2000 و2015، فإن المكاسب تعثرت إلى حد كبير، أو حتى تراجعت في بعض الحالات، بعد عام 2015.

وفيات الأمومة

وارتفع معدل وفيات الأمومة بين عامي 2016 و2020 في اثنين من أقاليم الأمم المتحدة الثمانية – هما إقليم أوروبا وأمريكا الشمالية وإقليم أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي – بنسبة 17٪ و15٪ على التوالي، في حين ظل المعدل مستقراً في الأماكن الأخرى، ومع ذلك يشير التقرير إلى إمكانية إحراز تقدم، فعلى سبيل المثال، شهد إقليمان – إقليم أستراليا ونيوزيلندا وإقليم وسط وجنوب آسيا – انخفاضًا كبيرًا (بنسبة 35٪ و16٪ على التوالي) في معدلات وفيات الأمومة خلال الفترة نفسها، كما حدث في 31 دولة على مستوى العالم.

نزيف الولادة

وأشار التقرير إلى أن النزيف الحاد وارتفاع ضغط الدم والعدوى المرتبطة بالحمل ومضاعفات الإجهاض غير الآمن والحالات الأساسية التي يمكن أن تتفاقم بسبب الحمل (مثل فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز والملاريا) يعدوا من الأسباب الرئيسية للوفيات المتعلقة بالحمل أو الولادة، وكل هذه الأمور يمكن الوقاية منها وعلاجها بدرجة كبيرة من خلال الوصول إلى رعاية صحية عالية الجودة ومناسبة.

تطعيمات الولادة

ويمكن للرعاية الصحية الأولية التي تركز على المجتمعات المحلية أن تلبي احتياجات النساء والأطفال والمراهقين وتمكن من الوصول العادل إلى الخدمات الضرورية مثل الولادات المدعومة والرعاية قبل وبعد الولادة، وتطعيمات الطفولة، والتغذية وتنظيم الأسرة.

أسباب الوفاة أثناء الحمل أو الولادة

يقول الدكتور محمد أمين، استشاري أمراض النساء والتوليد، بمجمع الجلاء الطبي، إن الأسباب التي تؤدي إلى وفاة السيدة أثناء الحمل أو الولادة، تختلف من سيدة لأخرى بحسب السن، والحالة الصحية، ورقم الولادة، هل هي الولادة الأولى أم الثانية أم الخامسة مثلا.

المكان الآمن للولادة

ويضيف الطبيب المتخصص، إلى هذه الأسباب، درجة تعقيم مكان الولادة، ودرجة تأهيل الشخص القائم على عملية الولادة، لافتًا هنا إلى الولادة التي تتم خارج المنظومة الطبية الرسمية، مثل الولادات المنزلية .

يقول الدكتور محمد أمين، استشاري النساء والتوليد، إن الولادة التي تتم داخل المنزل على يد "الداية" تمثل خطورة على حياة السيدة إن لم تكن هذه "الداية" تجيد التعامل مع عملية الولادة.

الولادة خارج المستشفى

وتمثل أيضًا الولادة خارج المستشفى، خطورة بالغة على حياة السيدة والجنين، فإذا تعرضت السيدة لنزيف أثناء الولادة، ولم يكن هناك مكان مخصص للطوارئ تكون هذه السيدة معرضة للموت بسبب عدم وجود الإمكانات والتجهيزات الطبية التي تساعد على وقف النزيف ومعالجة أي مضاعفات تصاب بها السيدة أثناء عملية الولادة.

الطوارئ

يقول استشاري أمراض النساء والتوليد، قد تكون الولادة آمنة وليس بها أي مشكلات، ولكن الأم نفسها قد تصاب بنزيف، وإن كانت الولادة تتم داخل عيادة غير مجهزة بطوارئ، فإنها تتعرض بذلك لفقدان حياتها، محذرًا من الولادة خارج المنظومة الطبية الرسمية، حيث المستشفيات المجهزة بطوارئ.

الولادة غير الآمنة

ويضيف استشاري أمراض النساء والتوليد، من أسباب الولادة غير الآمنة، عامل السن، فكلما كانت الولادة في سن مبكر كلما كانت احتمالات إنقاذ حياة السيدة إذا ما تعرضت لمضاعفات أثناء الولادة، أكبر ولو بنسبة صغيرة عن الأعمار المتقدمة.

أفضل سن للولادة

وتصبح الولادة آمنة في السن المبكر، لأن صحة القلب تكون أفضل وأيضًا صحة الأم بشكل عام، وحتى إذا حدث نزيف أثناء الولادة، تكون فرصتها أكبر في النجاة منه، أما عن السن المناسب للولادة الآمنة فقال الدكتور محمد أمين: "أفضل سن من 20 إلى 38".

متابعة الحمل

ومن أسباب الولادة غير الآمنة، بحسب استشاري النساء والتوليد، عدم المتابعة مع الطبيب المتخصص، أثناء فترة الحمل، التي تكشف عن وضع الجنين داخل الرحم، ووزنه، ومحيط رأسه الذي يكتشف الطبيب من خلاله ما إذا كان وضع الجنين مناسبًا للولادة الطبيعية أو غير مناسب.

محظورات الحمل

ويضيف استشاري أمراض النساء والتوليد، أن هناك أدوية محددة يتعين على السيدة تناولها أثناء فترات الحمل، وتختلف هذه الأدوية باختلاف الوقت، إذ توجد أدوية لشهور الحمل الأولى، وأخرى لشهور الحمل الوسطى، وأخرى لشهور الحمل الأخيرة، وهذه الأدوية يحددها الطبيب المتخصص، في أوقات محددة، وبجرعات معينة: "عدم تلقّي السيدة الحامل لهذه الأدوية يعرضها لولادة غير آمنة لأن هذه الأدوية تحافظ على رئة الطفل وأجهزته الوظيفية".

الرعاية الصحية

ويقول استشاري أمراض النساء والتوليد، إن تجاهل الرعاية الصحية أثناء فترة الحمل يؤدي أيضًا لولادة غير آمنة، وتتمثل الرعاية الصحية في تناول السيدة الحامل لأغذية ومشروبات صحية تحافظ على كفاءة جهازها المناعي، وتحافظ على صحة الجنين، وتقلل من احتمالات دخوله الحضّانة بعد الولادة.

أدوية تهدد الجنين

ويضيف استشاري أمراض النساء والتوليد، أن هناك أدوية محظورة على السيدة الحامل، ويسبب تناولها مخاطر صحية كبيرة عليها وعلى جنينها، من بين هذه الأدوية، أدوية المضادات الحيوية، قائلًا: "محظور تمامًا تناول أي سيدة حامل لأي مضاد حيوي قبل الرجوع لطبيب النساء والتوليد الذي تتابع معه، حتى لا تفقد حياتها وحياة جنينها".

فترات الحمل

ويوضح استشاري أمراض النساء والتوليد، أن السيدة الحامل، إذا تعرضت، على سبيل المثال، لدور برد عادي، أو أي مرض بسيط مثل البرد، لا يمكنها التعامل بالطريقة الطبيعية، وتناول الأدوية الشائعة في مثل هذه الأمراض، وإنما عليها التواصل مع الطبيب الذي يتابع حملها، حتى يصف لها الدواء المناسب، الذي لا يتفاعل سلبيًا مع جنينها، خاصةً في أول ثلاثة أشهر".

فحوصات الولادة

وهناك ما يقرب من ثلث النساء لا يخضعن على الأقل لأربعة فحوصات سابقة للولادة من أصل ثمانية موصى بها أو يتلقين الرعاية الأساسية بعد الولادة، بينما تفتقر حوالي 270 مليون امرأة إلى وسائل تنظيم الأسرة الحديثة.

الصحة الإنجابية

ويعد التحكم في صحتهن الإنجابية – لا سيما القرارات الخاصة برغبتهن في الإنجاب ومتى ينجبن – أمراً بالغ الأهمية لضمان قدرة النساء على تخطيط الإنجاب والمباعدة بين الولادات وحماية صحتهن.

المناعة

ويشدد الدكتور أمجد الحداد، استشاري الحساسية والمناعة، على ضرورة حرص السيدات الحوامل، على تناول الأغذية والمشروبات الغنية بالمعادن والفيتامينات التي يحتاجها الجسم ويحتاجها جهاز المناعة ليكون بكفاءة أفضل.

التغذية السليمة

ويعزز ذلك الدكتور أحمد دياب استشاري التغذية، فيقول إن كل الخضراوات والفاكهة تحمل فوائد لا حصر لها لصحة الإنسان بشكل عام، وبالتالي فإن السيدات الحوامل عليهن ضرورة جعلها أساسية ضمن نظام غذائهن.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: