Close ad

"تحلية مياه البحر".. الطريق إلى تحقيق الاستقرار المائي ومواجهة تداعيات التغيرات المناخية

3-3-2023 | 09:39
 تحلية مياه البحر  الطريق إلى تحقيق الاستقرار المائي ومواجهة تداعيات التغيرات المناخيةصورة أرشيفية
إيمان محمد عباس

تتجه مصر بقوة إلى التوسع في مشروعات تحلية مياه البحر، لتوفير احتياجات المواطنين من المياه العذبة، في ظل التحديات المائية القائمة ومحدودية المصادر العذبة وزيادة عدد السكان، ونفذت الدولة أكثر من 82 محطة تحلية وجار تنفيذ محطات جديدة، حتى تعتمد المدن الساحلية على البحرين الأحمر والأبيض على المياه المحلاة تمامًا.

موضوعات مقترحة

وعلى الرغم من أن تكلفة المحطة الواحدة لتحلية مياه البحر تساوي أربعة أضعاف تكلفة محطة معالجة المياه، إلا أن الدولة عازمة على التوسع في إنشاء محطات التحلية لزيادة الموارد المائية الصالحة للشرب والاستخدام الآدمي.

ويبلغ عدد المحطات القائمة في مصر حاليًا 63 محطة، بطاقة إنتاجية إجمالية 799 ألف متر مكعب يوميًا بمحافظات شمال سيناء وجنوب سيناء والبحر الأحمر ومطروح والإسماعيلية والسويس، بينما يبلغ، عدد المحطات الجاري تنفيذها 19 محطة بطاقة إجمالية 375 ألف متر مكعب يوميًا بتكلفة إجمالية 7.9 مليار جنيهًا بمحافظات مطروح والبحر الأحمر وشمال سيناء.

في السطور التالية نرصد جهود الدولة في تحلية مياه البحر، وتحقيق احتياجات المدن الساحلية من المياه العذبة، في ظل التحديات المائية القائمة.

تحلية مياه البحر

تعني تحلية مياه البحر، سلسلة من العمليات الصناعية لإزالة كل أو جزء من الأملاح الزائدة والمعادن من المياه المالحة، خاصة الأملاح والمعادن الذائبة في الماء، ويمكن تحلية مياه البحر لتصبح من الممكن استخدامها في الحياة العملية كالزراعة والشرب والصناعة، ويهتم بهذا العلم التطبيقي عدد كبير من الدول التي تعاني من نقص المياه ومن المتوقع خلال العشر سنوات القادمة أن ينمو تطبيق هذا العلم بشكل كبير نظرًا لما هو متوقع من حدوث أزمات مائية في الكثير من دول العالم، حيث أن بعض الإحصاءات تشير إلى وفاة مئات الآلاف سنويًا بسبب ندرة المياه النقية لاستخدام الإنسان، كما أن دول الخليج العربي تقوم بتحلية مياه البحر على المستوى الصناعي، وحاليًا تعاني كاليفورنيا من نقص كبير في هبوط الأمطار وحالة جفاف خلال السنوات الماضية، ولهذا فهم يتجهون إلى إنشاء 17 محطة لتحلية المياه على المستوى الصناعي، وفي مصر أيضًا وبسبب محدودية مصادر المياه العذبة اتجهت الدولة منذ سنوات لإنشاء محطات التحلية لتوفير المياه العذبة للمواطنين.
ويبلغ عدد المحطات القائمة في مصر حاليًا 63 محطة، بطاقة إنتاجية إجمالية 799 ألف متر مكعب يوميًا بمحافظات شمال سيناء وجنوب سيناء والبحر الأحمر ومطروح والإسماعيلية والسويس، بينما يبلغ، عدد المحطات الجاري تنفيذها 19 محطة بطاقة إجمالية 375 ألف متر مكعب يوميًا بتكلفة إجمالية 7.9 مليار جنيه بمحافظات مطروح والبحر الأحمر وشمال سيناء.

التحديات المائية

وأكد الدكتور عبد الفتاح صديق، أستاذ الاستشعار عن بعد بجامعة عين شمس، أن هناك اهتمام كبير من قبل الدولة في التوسع بمشروعات تحلية مياه البحر، سواء في المدن الساحلية على البحر الأحمر أو المتوسط، لتلبية احتياجات المواطنين والأنشطة الصناعية من المياه العذبة، وكذلك تخفيف الضغط على نهر النيل الذي يمثل حوالي 80% من مصادر المياه العذبة في مصر، إلى جانب مياه الأمطار والمياه الجوفية.

وأضاف الدكتور عبد الفتاح صديق، أن مشروعات تحلية المياه المالحة وعلى الرغم من تكلفتها الباهظة، إلا أن التحديات المائية القائمة تدفع نحو التوسع فيها لتلبية احتياجات المواطنين من المياه العذبة سواء للاستخدامات الشخصية أو الأنشطة الصناعية واحتياجات المدن الساحلية.

وشدد الدكتور عبد الفتاح صديق، على ضرورة ترشيد استهلاك المياه العذبة سواء في الاستخدام الشخصي أو الأنشطة الزراعية والصناعية في ظل حالة الفقر المائي التي تعاني منها العديد من الدول، ومحدودية حصة مصر من مياه النيل عند 55.5 مليار متر مكعب.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: