Close ad

كيف يؤثر استخدام الهواتف الذكية والإلكترونية على مرضى القلب؟

23-2-2023 | 18:48
كيف يؤثر استخدام الهواتف الذكية والإلكترونية على مرضى القلب؟تأثير الهواتف الذكية والأجهزة الإلكترونية على مرضى القلب
شيماء شعبان

أصبحت الهواتف الذكية والأجهزة الإلكترونية جزءًا لا يتجزأ من حياتنا اليومية ومصدرًا رئيسيًا للترفيه، بين الشباب والأطفال وكبار السن، وقد حذرت دراسة طبية من تأثير ارتداء الأجهزة التكنولوجية الذكية مثل الساعة الذكية والميزان الذكي وغيرها من أجهزة التقنيات الحديثة على مرضى اضطراب ضربات القلب وخاصة الذين أجروا عمليات لتركيب أجهزة لتنظيم ضربات القلب وعلاج رجفان وقصور القلب. 

موضوعات مقترحة

وكشفت الدراسة التي أجرتها "جامعة يوتا الأمريكية" أن استخدام الأجهزة الذكية يعرقل عمل الأجهزة الطبية التي تعمل على علاج مشكلات قصور القلب مثل عدم انتظام ضربات القلب والرجفان وتنظيم تزامن ضربات القلب، بل إن تلك الخطورة قد تؤدى للوفاة.

ونقلت الدراسة عن البروفيسور سانشيز تيرونيس قوله "لقد قمنا من خلال الدراسة بعمل محاكاة من خلال منصة عمل للكشف عن تدخلات هذه الأجهزة التقنية على عمل أجهزة علاج قصور القلب، الأمر الذى دفعنا لإرسال هذا التحذير لكل مراكز مرضى القلب الذين يرتدون هذه الأجهزة".

وأضاف البروفيسور سانشيز أن الدراسة كشفت عن أن هذه الأجهزة الذكية تستخدم تقنيات الاستشعار التي تبعث إشارات كهربية صغيرة غير محسوسة تمر خلال الجسم ويمكنها قياس الكثافة العظمية وكتلة الدهون من خلال هذا التيار الكهربي.

وأوضح البرفيسور أن هذا التيار الكهربي غير المحسوس يعرقل عمل الأجهزة الطبية المزروعة في القلب، وخاصة جهاز تنظيم ضربات القلب، يسبب خللا في عملها بشكل صحيح مما يعرض حياة المرضى للخطر.

وأشار سانشيز إلى أن مراكز علاج القلب تقوم بالفعل بتحذير المرضى من التعرض لمجال مغناطيسي أو وضع أجهزة المحمول بالقرب من الصدر في حالة خضوعهم للعلاج بأجهزة تنظيم علي القلب، مضيفا أن هذه الدراسة تعتبر خطوة أولى نحو الوقوف على هذه المخاطر وأن هناك حاجة ماسة لإجراء المزيد من الدراسات للتأكد من حجم المخاطر بشكل أكبر.

 

لا ضرر من الاستخدام المعتدل للهواتف المحمولة والأجهزة الإلكترونية

وبهذا الصدد، يقول الدكتور عبد المنعم سامي، استشاري أمراض القلب وحساسية الصدر، لـ" بوابة الأهرام": حتى وقت قريب كانت دراسات منظمة الصحة العالمية تؤكد أنه لا توجد أضرار من الاستخدام المعتدل للأجهزة التي تستخدم موجات الكهرومغناطيسية آو الميكروويف، ولكن تحذير اليوم يأتي بعد دراسة خاصة بالمرضى الذين يستخدمون أجهزة مُنظِمة لضربات القلب والذين هم ممنوعون من دخول البوابات الإلكترونية الخاصة بكشف المعادن كما في المطارات والفنادق ومحطات المترو.

التأثيرات السلبية للتليفونات المحمولة على مرضى القلب

وأشار سامي إلى أن هناك بعض التأثيرات السلبية للتليفونات المحمولة على الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب في الأساس كمرضى قصور عضلة القلب، أو عدم انتظام ضرباته، ويجعلهم أكثر عرضة لحدوث مضاعفات تؤثر على آلية عمل القلب.

كما أن بعض الذين يعانون من أمراض القلب يحملون بداخلهم جهاز تنظيم ضربات القلب، والذي من الممكن أن يتأثر بالموجات الكهربية والمغناطيسية الصادرة عن الهاتف المحمول نتيجة حمله في مكان قريب لجهاز التنظيم.

ولفت إلى أن ذلك قد ينتج عنه بعض المضاعفات نتيجة تأثير الموجات الكهرومغناطيسية، وتسبب إضعاف الخلايا وعدم انتظام ضربات القلب، وقد يصل الأمر إلى حد الإصابة بالنوبة القلبية، مؤكدًا على أن دائمًا ما ينصح الأطباء الأشخاص المزودين بجهاز تنظيم ضربات القلب، أو يعانون من أي إصابة بعدم حمل التليفونات المحمولة في جيب القمصان حتى لا تكون في موضع قريب من القلب.

تأثير الموجات الكهرومغناطيسية على جسم الإنسان

وتابع: لنفهم سبب التحذير اليوم يجب أن نفهم خاصية توصيل الجسم للتيارات الكهربائية عامة وللموجات الكهرومغناطيسية؛ حيث إن جسد الإنسان مجموعة خلايا ذات شحنات كهربائية تحملها كل خلية حية موجبة من الخارج وسلبية من الداخل، وتتأثر بما حولها من الموجات في حدود تسمح للجسم بالتخلص منها دون ضرر، مضيفًا فإن زادت على ذلك تتسبب في أضرار تبدأ من تأثير بسيط بما يشعر به المرء الجالس فترات طويلة أمام  الهاتف المحمول أو الكمبيوتر من ملل أو نعاس أو أرق وكلها أعراض عصبيه تؤدي إلي تشنجات، أما  لو كان يعاني من بؤرة نشطة بالمخ تؤدي إلى زيادة نوبات الصرع.

تحذير مهم لمرضى القلب من وضع الهواتف المحمولة بالقرب من صدورهم

وحذر الدكتور عبد المنعم سامي، المرضى الذين يستعملون منظم ضربات القلب من وضع الأجهزة الإلكترونية، مثل الهواتف المحمولة والتابلت، على مقربة من صدرهم، موضحًا أن المجال المغناطيسي للأجهزة الإلكترونية أو الهاتف قد تتسبب في إيقاف عمل منظم ضربات القلب، ومن ثم لا يؤدي المنظم وظيفته المنوط بها عند تعرض المريض لزيادة في سرعة ضربات القلب، الأمر الذي قد يعرض حياته للخطر.

ما المسافة الآمنة لوضع الأجهزة الإلكترونية والهواتف الذكية لمرضى القلب؟

وأوضح استشاري القلب والصدر، أن الأمر لم يعد سرا، ولكن بظهور دراسة جادة وإن كانت تتحدث عن أثر الأجهزة الإلكترونية عموما على كهرباء القلب، فبالتالي يوجد لديها أثر على الشخص السليم لأنه في النهاية يحتوي -الإنسان- على ملايين الإشارات الكهربية التي توثر في كل خلية من الجسد، لذا نحن في انتظار مزيد من الدراسات، مشددًا على ضرورة مراعاة أن تكون هناك مسافة كافية بين الأجهزة الإلكترونية وصدرهم، لا تقل عن 15 سنتيمتراً، والتقليل من استخدام الأجهزة الخاصة بالهواتف المحمولة.

نصائح وإرشادات لمرضى القلب واستخدامهم للأجهزة الإلكترونية والهواتف المحمولة

وأوصى استشاري القلب وحساسية الصدر بضرورة اتباع تلك النصائح والتي تتمثل في:

1-  الابتعاد عن حمل الهاتف المحمول في جيب القميص إن كنت مصابا بأي من أمراض القلب.

2- عدم استخدام  الهاتف في الأماكن المغلقة؛ حيث تنطلق منه موجات أكثر من الحد الطبيعي ليكون على اتصال مع الشبكة، ما يؤثر على الصحة.

3- عدم التحدث من خلال التليفونات المحمولة لفترة طويلة.

4- ضبط الهاتف على النمط الصامت قبل وضعه في الجيب، حتى لا تؤثر الموجات الصادرة عند اتصال أحد الأشخاص على الصحة.

5- استخدام السماعات الخارجية للتحدث يجنبك التعرض للموجات الكهرومغناطيسية الصادرة من الهاتف المحمول أو الأجهزة الإلكترونية.


الدكتور عبد المنعم سامي، استشاري أمراض الصدر والحساسية

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: