Close ad

جولة من داخل مصنع 999 الحربي.. المهندس عزت عبد العزيز: نصنع ما تحتاجه الورش والمدارس الفنية والمصانع

21-2-2023 | 14:50
جولة من داخل مصنع  الحربي المهندس عزت عبد العزيز نصنع ما تحتاجه الورش والمدارس الفنية والمصانعمحرر الأهرام التعاونى مع رئيس مجلس إدارة مصنع 999 الحربي
قام بالزيارة سعيد فؤاد
الأهرام التعاوني نقلاً عن

المصنع يرفع شعار «صنع فى مصر» ويعيد للصناعة المصرية ريادتها 

موضوعات مقترحة

ميكنة زراعية تناسب المشروعات القومية والمصنع لا يهدف إلى الربح 

استحداث جهاز الرى المحوري.. ويلائم العمل فى الظروف الصحراوية القاسية حتى 55 درجة مئوية

محليا.. إنتاج المحاريث والعزاقات والمحشات ورشاشات المبيدات بأنواعها 

تشهد مصر طفرة زراعية غير مسبوقة حيث دخلت الخدمة لمساحات شاسعة من الأراضى المستصلحة ومشروعات قومية عملاقة تحتاج إلى كثير من المعدات والآلات الزراعية.

ويأتى السؤال عن الميكنة الزراعية ووسائل الإنتاج الزراعى وسط الارتفاع المطرد لسعر الدولار وماذا يفعل المزارع والمستثمر الزراعى فى توفير المعدات فى ظل هذه الازمة؟

وهل يتوافر لدينا أماكن تصنيع لتلك المعدات فى مصر بدلاً من استيرادها من الخارج؟

وهل تتمتع المصانع المصرية بجودة عالية وأسعار مناسبة؟

هذه الأسئلة وجدنا الإجابة عنها فى واحدة من قلاع مصر الصناعية.. فى زيارة إلى شركة حلوان للآلات والمعدات (مصنع 999 الحربي) التابع للهيئة القومية للإنتاج الحربي..

الحياة على أرض المصنع تمتلئ بالحركة والحيوية والعمل الدؤوب، والذى تم إنشاؤه فى 25 يوليو عام 1963 مع الاحتفالات بثورة يوليو المجيدة، حيث قام الرئيس الراحل جمال عبدالناصر بافتتاح أول مصنع بالشرق الأوسط لصناعة آلات الورش وهو ما أكده المهندس عزت محمد عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة شركة حلوان للآلات والمعدات.. 

 

 

وأشار المهندس عزت إلى أنه كان فى البداية يعمل كشركة للصناعات الحربية وآلات الورش، وفى عام 1995 أطلق عليه شركة حلوان للآلات والمعدات مصنع 999 الحربى إذ تم تطوير الأعمال والمنتجات، فهى الشركة الأولى فى الشرق الأوسط لإنتاج آلات الورش وقد بدأنا بإنتاج آلات الورش مثل المخارط والمكاشط الفرايز والمثاقيب ومع التطور وصلنا لإنتاج مشروعات كاملة وصلنا إلى عمل ورش كاملة من خلال منتجاتنا بالإضافة إلى أننا نجهز كافة أنواع السيارات بالتجهيزات المختلفة طبقا لمتطلبات السوق على سبيل المثال سيارات التوزيع وسيارات الورش المتنقلة وسيارات الإسعاف وسيارات الاطفاء وسيارات القلاب ولنشات الإطفاء النهرى السريع.

وأشار «عزت» إلى أن مصنع 999 الحربى ينتج الماكينات الزراعية مثل المحاريث والمحشات ومكابس الأرز ورشاشات المبيدات والأسمدة وستارة الحبوب وأجهزة الرى المحورى والمحشات ومقطورة نثر الحبوب بأسعار تنافس مثيلاتها من المستورد، حيث تتعاون الشركة مع الشركات والهيئات الحكومية فى مصر لتوريد الماكينات والآلات والأجهزة المطلوبة لتلك الشركات والهيئات.

وهناك تعاون مع شركة ماز البيلاروسية فى إنتاج وتصنيع العربات الماز حيث وصلت نسبة التصنيع المحلى 46 % بالتجهيزات المختلفة مثل العربة القلاب وعربة مكبس القمامة وعربات خلاطة الخرسانة وعربات نقل الجنود.

بالإضافة إلى تصنيع الماكينات الخاصة بورش النجارة والتى تسهم فى توفير الطاقة والمال لشباب الخريجين حيث تقوم تصنيع ماكينة تعمل خمسة وظائف فة نفس الوقت وهى منشار صينية ورابوة وتخانة وحلية ومنقار أفقي. 

وبالتوازى فالمصنع يعمل فى مجالات أخرى مثل تجهيز محطات الصرف الصحى والمجازر، وتصنيع براميل دباغة الجلود، وننتج منه عدة أحجام وأطوال مختلفة للعمليات الكيميائية المختلفة منها أحجام قطر 2 متر فى طول 2 متر وقطر 3 متر فى طول 3 متر وقطر 4.20فى طول 4.50 متر وقطر 5 متر فى طول 5 متر وقطر 6 متر فى طول 6 متر. 

كما يقوم المصنع بتوفير الآلات والمعدات التى تحتاجها جميع المدارس الفنية التى تتبع وزارة التربية والتعليم إلى جانب مراكز الكفاية الإنتاجية التابعة لوزارة الصناعة، ونقوم بإنتاج منتجات زراعية وتوريدها الى كافة قطاعات الدولة مثل وزارتى الموارد المائية والرى والزراعة، بالإضافة إلى التعاون مع الصندوق الإجتماعى لتوريد ورش لشباب الخريجين وتصنيع أجهزة الرى المحورى وتم توريدها لمشروعات كبرى مثل الصالحية وتوشكى والعوينات إلى جانب تصنيع الدراسات وماكينات فرم المخلفات ورشاشات المبيدات والمكابس وغيرها من الآلات والماكينات الزراعية، والشركة تمتلك جهازا كاملا لخدمات ما بعد البيع، حيث يتم منح المشترى ضمانا لمدة عام كامل على كل معدة ثم ضمان صيانة مدى الحياة.

وأكد رئيس مجلس الإدارة أن الشركة تحاول أن تساعد بما هو متاح لديها من إمكانيات مختلفة من حيث توفير الآلات والمعدات المختلفة وذلك فى ضوء توجهات السيد الوزير المهندس / محمد صلاح الدين وزير الدولة للإنتاج الحربى فى توفير النقد الأجنبى وتوفير منتج محلى قادر على تلبية احتياجات السوق المحلى تحت شعار صنع فى مصر.

جولة بين المنتجات 

بصحبة المهندس عزت السيد فليفل نائب رئيس مجلس إدارة (مصنع 999 الحربي) تجولنا داخل المصنع وتوقفنا أمام أحدث تكنولوجيا الصناعة فى العالم.. ماكينات تدار بالكمبيوتر يقوم بتشغيلها أحد الفنيين لكنها تحقق إنتاجا غير مسبوق فى صناعة المعدات. 

بدأنا بماكينة الحلية للأخشاب طراز ف ج ح 260 وتتمتع بالقدرة على تقطيع الأخشاب حسب الشكل المراد تقطيعه وإبعاد الصينية 730 إلى 1250 من وارتفاعها 880 مم وطول العمود الرئيسى 180مم وقطر العمود الرئيسى 50 مم، والمشوار الفعال للعمود 160 مم وعدد سرعات الماكينة 5.

أما ماكينة الراوتر فتقوم بعمليات تفريز الخشب فى شكل تجاويف عدلة ومنحنية وتستخدم هذه الماكينة فى ورش النجارة الإنتاجية نظرا لكفاءتها وإنتاجيتها العالية ويمكن إمالة رأس الماكينة لعمل التجاويف المائلة والماكينة مزودة بمفتاح أوتوماتيك للحماية، وكذلك أغطية وافية لتوفير الأمان.

وقفنا أمام ماكينة تخانة الخشب طراز هيماتول ت.ح 630، والتى تقوم بعملية مسح وتحديد تخانة الأخشاب بجميع أنواعها وتستخدم هذه الماكينة فى ورش النجارة الإنتاجية نظرا لكفاءتها وإنتاجيتها العالية وهى مزودة أيضا بصينية متزنة على على أربع فتايل وعدد 4 كستير على عمود الدوران وكذلك درافيل للسحب والماكينة مزودة أيضا بأغطية معدنية واقية لتوفير الأمان وروعى فى تصميم الدوائر الكهربائية كل وسائل الأمان الواقية 

الرى المحوري

وللعمل على توفير المياه كان لابد من البحث عن وسائل حديثة لتطوير سبل الرى بما يتناسب مع طبيعة الأراضى الصحراوية المستصلحة والتى تحقق إنتاجية عالية فتم استحداث جهاز الرى المحورى « البيفت « ويستخدم الجهاز فى رى أغلب المحاصيل الحقلية ويلائم العمل فى الظروف الصحراوية القاسية وتحت درجات حرارة تصل إلى 55 درجة مئوية وجميع اجزاء الجهاز من الصلب المجلفن بطريقة الغمر الساخن والمواسير مجلفنة من الداخل والخارج ويتكون الجهاز من المركز وعدة أبراج متكررة لتغطية المساحة المطلوبة، فقاعدة الجهاز مصنعة من مقاطع الصلب المجلفن بطريقة الغمر الساخن تتحمل الإجهاد ومترابطة بدعامات أفقية على كامل المحيط والماسورة الرئيسية مركب بها مانع تسرب المياه لحماية الكابل الرئيسى وقاعدة الجهاز تثبت على القاعدة الخرسانية بواسطة عدد 4 جاويط وأنبوبة الدوران المحورى تنتهى برقبة وهو مقاوم للتآكل ويدور بسلاسة ويحتوى على شفاه لمنع تسرب المياه، كما أنه له أماكن خاصة التشحيم والقاعدة مثبت بها لوحة التشغيل وهى محكمة الغلق من خلال جوان مثبت بحافة الصاج وتتكون من علبة داخلية مثبت بها المكونات وباب مثبت عليه مفاتيح التشغيل والمؤقت الزمنى بخلاف الباب الرئيسى الخارجى المحكم الغلق للحفاظ على ما بداخل اللوحة. 

أما المجمع الحقلية فإنه محكم العزل ضد المياه ومركب فى أعلى قمة المركز ويسهل صيانته ومكون من حلقات إنزلاقية تعمل على توصيل الكهرباء لصناديق التحكم فى الأبراج. 

 وعن الأبراج فإن المواسير الرئيسية قطرها 6 بوصة أو 8 بوصة مجلفنة بالغمر الساخن والجوانب المستخدم بين المواسير كاوتش مرن معالج ضد العوامل الجوية والأسمدة ويتم تجميع المواسير بمسامير صلب ذات جودة عالية يتم تثبيت واتصال الشدادات بين المواسير من خلال زوايا حديدية على هيئة مثلثات وتم تصميم الوصلات المطاطية بين الأبراج تتحمل ضغوط مياه عالية. 

أما أرجل الأبراج فإنها تتكون من ماسورة مثبت عليها زوايا حديد ومثبت عليها زوايا عرضية مسلم للعمل عليه 

بينما المحركات الكهربائية فإن المحرك متوفر بقدرات وسرعات مختلفة ومزودة بحماية زيادة الحمل والمحرك محكم تماما لعدم تسريب المياه، وبالتوازى فإن صناديق التروس ذو مخرجين يمين وشمال تخفيض 50: 1 أو 52: 1 وعمود نقل الحراكة من خلال مجموعة الكوبلنج، مزودة بكوتش عالى الطفو مقاسه 14.9فى 24 تيوبلس مع توافر مقاسات اخرى مصنع من المطاط معالج ضد الأسمدة والمواد الكيماوية ويتحمل أوزان الهيكل المعدنى بالكامل وهو محمل بالمياه فى المواسير ويخرص المصنع الحربى على توفير جهاز الرى المحورى بأسعار تناسب المزارع والمستثمر وبأسعار اقل من المستورد وبجودة أعلى لأنه يراعى الظروف الصحراوية والبيئية على عكس المستورد والذى تم تصميمه مناسبا لظروف بلد المنشأ.

   الحفار 

محراث حفار خدمة شاقة (7 و9 و11 ) سلاح وهو محراث شائع الاستخدام فى الأراضى الزراعية نظرا لكفاءته فى التشغيل وسهولة الاستخدام والصيانة ويتميز بدقة زاوية ميل الباسخة فى اختراق التربة مما يقلل من الحمل على الجرار كما أن نصل المحراث قابل للقلب ومن صلب مخصوص ويحتاج هذا المحراث الى جرار زراعى لا يقل عن 90 حصان ويتوقف على نوع التربة وعمق الحرث فى حالة 9 سلاح وجرار زراعى لا يقل عن 70 حصانا فى حالة 7 سلاح ويبلغ وزن المحراث حوالى 850 كجم فى ال 9 سلاح وحوالى 700 كجم فى ال 7 سلاح 

 الرشاش الزراعي

وبداخل المصنع يتم تصنيع الرشاش الزراعى 600 لتر وبه طلمبة رأسية وقدرة المحرك 6.5 حصان بقوة ضغط 30 كجم / سم ٢، ومعدل التصرف 30- 35 لتر فى الدقيقة وتتم عملية التقليب ميكانيكيا بواسطة مروحة التسطير.

 

ويتم تصنيع آلة تسطير وزراعة الحبوب وهى آلة تقوم بتسطير ووضع الحبوب فى الأرض وهى تقلل من استخدام العمالة خاصة فى المزارع الكبيرة، وكذلك تقليل الوقت والجهد وهذه الآلة يصل عرضها الكلى الى 3 مترات وعرض تشغيلها الفعلى 240 سم والمسافة بين السطور من 10الى 15 سم مع إمكانية التحكم فى المسافة وعدد فاتح السطور 21 بينما تبلغ سعة تخزين الحبوب فى الآلة 290 كجم أما عمق الزراعة فإنه 1-6 سم مع إمكانية التحكم فى العمق ونوع فاتح السطور حذائى وجهاز التلقيم جهاز ميكانيكى حديد 40 والقدرة المطلوبة للتشغيل لا تقل عن 75 حصان، والمسافة بين الفجاجات لإقامة المصاطب فإنها 120 سم.

 مقطورة الكسح

كما يقوم المصنع بتصنيع مقطورة مسح مجارى وتبلغ حمولتها 5 طن وبها شاسيه كمر مجرى 16 سم مزود بعوارض وعدد 4 طاقم سوست ورقية و2 اكس مربع مقاس 80 فى 80 مم ويصل التنك الى 4 متر مكعب مزود بعدد 2 مانع ارتجاج به فتحتين علويتين وفتحة سفلية لمحبى 

 تكسير البلاستيك 

وداخل (مصنع 999 الحربي) يتم تصنيع ماكينة تكسير البلاستيك وتستخدم فى تكسير جميع أنواع مخلفات البلاستيك الصلبة بما فيها فوارغ المياه والزيوت لإعادة استخدامها كمادة خام مما يساهم فى حماية البيئة من التلوث والماكينة مزودة بسكاكين مصنعة من الصلب المخصوص ذات جودة وكفاءة عالية والماكينة مزودة بلوحة كهربائية بدوائر حماية للمحرك وتتميز بسهولة التشغيل والصيانة فضلا عن وجود درفيل الكسارة متزن ديناميكا ويحقق اتزان كامل الماكينة أثناء التشغيل وتتميز الماكينة ايضا بإمكانية وسهولة ضبط الخلوص بين السكاكين المتحركة والسكاكين الثابتة.

وتحتل الزراعة مكانة هامة ضمن اهتمامات (مصنع 999 الحربي) حيث لم يقتصر التصنيع على الرى المحورى فقط بل المحاريث والعزاقات والمحشات ورشاشات المبيدات بانواعها وآلات جرش الحبوب وفرم الحطب والمقطورات الزراعية والجرارات.   

     البيئة والمخلفات الزراعية

ولم تكن مصر بعيدة عن التغيرات المناخية بل تعد من الدول الأكثر اهتماما بالحفاظ على البيئة فعمل (مصنع 999 الحربي) على تصنيع مصانع تحويل القمامة الى سماد عضوى بالإضافة إلى ماكينة فرم المخلفات الزراعية والحقلية الرطبة والجافة وماكينة تكسير البلاستيك وماكينة بللورة البلاستيك بالإضافة إلى ماكينة التعبئة والتغليف ومكبس الورق ومكبس الرايش والمكبس الهيدرولكى ومكبس قش الارز. 

ولم يتجاهل المصنع اللحوم حيث يقوم بعمل محطات تسمين الدواجن ومجازر الدواجن ومجازر العجول والاغنام ومعدات مدابغ الجلود. 

كما يقوم المصنع بتجهيز جميع أنواع العربات لمختلف الاغراض من ورش متنقلة وتجهيزات اللنشات البحرية والإسعاف النهرى ولنشات الإطفاء وإمداد مدارس التعليم الفنى صناعى وزراعى وتجارى بالتجهيزات والمعدات المتخصصة 

   مصنع الجلفنة 

نظرا لأهمية الجلفنة فى حماية المعادن فإن (مصنع 999 الحربي) يضم مصنعا خاصا بالجلفنة وهو من أكبر مصانع الجلفنة على الساخن وقد تم تأسيسه عام 1999 بهدف جلفنة المعادن على الساخن بالزنك المنصهر على درجة حرارة تتراوح بين 445 و450 درجة مئوية. 

والجلفنة معناها حماية المشغولات الحديدية من التآكل والظروف المناخية وامن أهم المنتجات التى تحتاج إلى الجلفنة هى أبراج الضغط العالى وأبراج الجهد المتوسط والمنخفض وأعمدة الإنارة والأنابيب ذات الأقطار والاستخدامات المتنوعة والمشغولات الصغيرة والرى المحورى وقد تم تحديث المصنع وإعادة تأهيله بخبرة إيطالية لتحقيق المعادلة الصعبة لضمان جودة المنتج وفى نفس الوقت تحقيق رضا العملاء مع مراعاة مبادئ السلامة والصحة المهنية والبيئية وقد تم إجراء التشغيل التجريبى للمصنع عام 2018 ليعمل فى جلفنة مشغولات يصل وزنها الى 4.5 طن بأطوال حتى 15 متر على مرحلة واحدة وأطوال حتى 22 متر على مرحلتين وفى فبراير 2020 شهد الرئيس عبد الفتاح السيسى إفتتاح المصنع عبر خاصة الفيديوكونفرانس ويعمل هذا المصنع بطاقة إنتاجية تبلغ 15 - 20 ألف طن سنويا ويشارك باقى قطاعات الشركة فى تنفيذ مشروعات لصالح الجهات المعنية بالدولة فى مجالات الكهرباء والطاقة والاتصالات والبنية التحتية ويضم مصنع الجلفنة معمل كيميائى مصمم على أحدث المستويات العلمية والتكنولوجية ويتواجد به خبراء مؤهلين للتأكد من مطابقة المواد الموجودة بالأحواض وجودة المنتج طبقا للمواصفات العالمية ويوجد بالمصنع ثلاثة وحدات للتوافق مع البيئة من المعالجة من الملوثات السائلة وغير السائلة ووحدة معالجة الغازات الناتجة من مراحل الجلفنة والأبخرة المصاحبة ومعالجة الغازات الناتجة عن غمر المشغولات فى الزنك المنصهر. 

وتمر الجلفنة بمراحل منها التحميل الخارجى والداخلى وفحص المنتج ومرحلة تنظيف المنتج من الزيوت والشحوم والصدأ بإنزاله فى حوض مزيل لهذه المخلفات ثم مرحلة شطف المنتج من الزيوت والشحوم والصدأ بإنزاله فى مجفف الهواء الساخن ومرحلة الجلفنة بغمر المنتج فى بوتقة الزنك ثم مرحلة التبريد والتلميع واخيرا مرحلة التفريغ والتشطيب من أى بروز قد تكون حدثت أثناء عملية الجلفنة. 

وأثناء الجولة قام السيد المحاسب شريف جزر رئيس قطاع التسويق بمصنع 999 الحربى باطلاعنا على الأعمال الهامة التى قام بها المصنع فيما يتعلق بمنظومة المخلفات منها مصنع المحلة بمحافظة الغربية ومصنع دار السلام بمحافظة سوهاج ومصنع تونة الجبل محافظة المنيا ورفع كفاءة مصنع دفرة محافظة الغربية وفى المرحلة الثانية من منظومة المخلفات مصنع قويسنا محافظة المنوفية ومصنع ميت غمر محافظة الدقهلية ورفع كفاءة محطات فرز محافظة جنوب سيناء ويجرى الآن عمل مصنع تدوير المخلفات مدينة السنبلاوين محافظة الدقهلية ومصنع تدوير المخلفات بمدينة سمسطا محافظة بنى سويف إلى جانب الأعمال الكهربائية لمشروع عمارات مجلس الوزراء 

وأكد لنا المحاسب أشرف أحمد عبدالله مدير عام العلاقات العامة إن مصنع 999 الحربى يساهم بقدر كبير فى رفع الأعباء من على عاتق الأسرة فيوفر المنتجات بأسعار أقل بكثير من المنتجات المستوردة خاصة فى ظل الظروف الاقتصادية التى يمر بها العالم اليوم ونقوم بالتنسيق بيننا وبين كل مصانع الهيئة القومية للإنتاج الحربى لتوفير المادة الخام ويتم التنسيق فيما بيننا حتى تكتمل عملية التصنيع، وأن المصنع يستعد لتصنيع كافة مشروعات القطاع الخاص أياً كان حجمها وكذلك القدرة على تنفيذ براءات الأختراع التى تعكس المصلحة العامة.


جانب من الجولهجانب من الجوله

جانب من الجولهجانب من الجوله

جانب من الجولهجانب من الجوله

جانب من الجولهجانب من الجوله

جانب من الجولهجانب من الجوله
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة