Close ad

«جرثومة المعدة».. لماذا زادت معدلات الإصابة بها مؤخرا؟.. وأطباء يحذرون: قد تكون كامنة دون أعراض

18-2-2023 | 13:04
;جرثومة المعدة; لماذا زادت معدلات الإصابة بها مؤخرا؟ وأطباء يحذرون قد تكون كامنة دون أعراض جرثومة المعدة
شيماء شعبان

تُعد «جرثومة المعدة» من الأمراض المنتشرة حاليا بسبب عوامل مختلفة، وقد تؤثر على حياة الفرد بشكل كبير بسبب الألم المستمر الذي تسببه، ويحتاج الشخص إلى المواظبة على العلاج للتعافي منها، ولكن إهمال العلاج قد يسبب السرطان في بعض الحالات.

وتُعرف «جرثومة المعدة»، بأنها بكتيريا حلزونية الشكل، تعيش وتتكاثر في الجدران المبطنة للمعدة، وهي المسبب للعديد من الأمراض في المعدة بما في ذلك القرحة، حيث أن وجود الجرثومة أحد مسببات القرحة وليس العكس، كما يبقى الشخص مصابا بالعدوى ما لم يخضع للعلاج.

كما لـ«جرثومة المعدة» مسميات أخرى ومنها: "الجرثومة الملوية البوابية - البكتيريا الحلزونية - هيليكوباكتر بيلوري".

وتكون جرثومة المعدة - في بعض الحالات - موجودة داخل جسم الإنسان، ولكنها لم تهاجم جدار المعدة، فلا يظهر على المريض أعراض إلا في وقت مُتأخر عندما تبدأ في مهاجمة المعدة .

كيف تحدث الإصابة بـ"جرثومة المعدة"؟

 وفي هذا الإطار، يقول الدكتور أشرف أحمد إبراهيم، استشاري الأمراض الباطنة والكبد الجهاز الهضمي، لـ "بوابة الأهرام": تنتقل للإنسان عن طريق الأطعمة، أو المياه والأواني غير النظيفة، أو الاتصال بلعاب الشخص المصاب أو مشاركة الأواني معه، وتزيد طرق وأسباب الإصابة بها، والتي تتمثل في:

- ملامسة لعاب الشخص المريض سواء من خلال استخدام أدواته أو الرذاذ.

- التعامل مع فضلات شخص مصاب.

- تناول ماء ملوث بالبكتيريا.

- تناول طعام ملوث.

- التواجد في مكان ملوث.

ما هي أعراض جرثومة المعدة؟

واستعرض استشاري أمراض الباطنة والكبد والجهاز الهضمي أعراض جرثومة المعدة قائلا:"قد تكون موجودة بالفعل في المعدة، لكنها لم تتسبب بعد في ظهور الأعراض على المريض، وهذا لأنها لم تهاجم جدار المعدة بعد".

وقد يعاني المريض من أعراض قرحة المعدة نتيجة مهاجمة الجرثومة لبطانة جدار المعدة، فيبدأ في الشكوى من:

1- ألم البطن خاصةً عندما تكون المعدة فارغة، وينتهي الألم عند تناول المريض الطعام أو مضاد للحموضة.

2- يعاني المريض من ألم غير ثابت يظهر ويختفي وليس له وقت أو موعد معين.

ولفت إلى أن بعد ذلك تبدأ أعراض "جرثومة المعدة" في الظهور على المريض، والتي تكون عبارة عن:

- ألم المعدة.

- الانتفاخ.

- التجشؤ بشكل مستمر.

- الغثيان.

- القيء.

- حرقة المعدة.

- ارتفاع درجة الحرارة.

- فقدان الشهية.

- فقدان الوزن بصورة ملحوظة.

هذا وقد تظهر على المريض في بعض الحالات المتقدمة أعراض الجرثومة التالية، والتي تكون علامة على ضرورة التدخل الطبي الفوري:

- صعوبة البلع.

- الأنيميا الشديدة.

- إسهال شديد.

- دوران الرأس.

- فقدان الوعي.

- شحوب الجلد.

- تقيئ دم.

- ألم حاد في المعدة.

- ومن أعراض جرثومة المعدة في البراز وجود بعض قطرات الدم ويحتاج المريض لاستشارة الطبيب بشكل ضروري ليستطيع الرجوع لحياته بشكل طبيعي، لأن هذه الأعراض لها أثر كبير على الشكل العام للحياة اليومية الطبيعية للمريض.

هل جرثومة المعدة مرض مُعد؟

وعن إمكانية العدوى بـ"جرثومة المعدة"، يؤكد الدكتور أشرف أحمد إبراهيم، أنها مُعدية، ويجب اتخاذ بعض الإجراءات الوقائية حتى نحمي باقي أفراد المنزل في حالة إصابة شخص بها؛ حيث تنتقل الإصابة بـ"جرثومة المعدة" من شخص لآخر من خلال اللعاب، أو من خلال فضلات الشخص، مشددًا على ضرورة الحرص على غسل اليدين بعد استخدام المرحاض، وقبل تناول الطعام.

كما يمكن أن تنتقل الجرثومة للشخص من خلال لمس مياه أو أكل ملوث بالجرثومة، وفي حالة إهمال النظافة العامة يكون الشخص معرض للإصابة بعدوى جرثومة المعدة.

وأوضح لا نحتاج لعزل المريض حتى لا تنتقل العدوى للمحيطين به، ولكن نحتاج من الفرد المصاب الالتزام ببعض العادات الصحية، حتى يحمي أهل بيته من خطر الإصابة، وأيضاً يحتاج منا الانتباه بشكل عام وإتباع عادات النظافة حتى نحمي أنفسنا من خطر الإصابة بها.

ما هي مضاعفات جرثومة المعدة في حال إهمال علاجها؟

حذر استشاري أمراض الباطنة والكبد والجهاز الهضمي من إهمال علاج جرثومة المعدة؛ حيث أنها قد يؤدي إلى عدد من المضاعفات، منها: :"حدوث قرحة بالمعدة، حدوث نزف داخلي في المعدة، الإصابة بفقر الدم أو انخفاض ضغط الدم نتيجة لحدوث النزيف، وأخيرًا الإصابة بسرطان المعدة -في بعض الحالات".

ما هي طرق الوقاية من الإصابة بـ"جرثومة المعدة"؟ وكيفية علاجها؟

 وعن كيفية معالجة جرثومة المعدة، ينّوه الدكتور أشرف على أن علاجها يتم باستخدام مجموعة من الأدوية ولمدة تستمر 14 يوماً في الغالب، ولكن قد تطول المدة حسب الحالة؛ حيث تشمل الخيار الدوائي المضادات الحيوية  التي تعمل على قتل البكتريا، كذلك أدوية تقلل من حموضة المعدة؛ حيث أن تقليل حموضة المعدة يعمل على فاعلية المضادات الحيوية، موضحًا وبعد انتهاء فترة تلقي العلاج سوف يحتاج المريض عادة إلى إجراء اختبارات للتأكد من القضاء على البكتيريا الملتوية كلياً.

وقد يحتاج بعض المرضى إلى تكرار العلاج مرة أخرى، وذلك إما بنفس مجموعة الأدوية المستخدمة مسبقاً، أو تغيير أحد الأدوية، أو إضافة دواء جديد إلى المجموعة المستخدمة.

وأشار استشاري أمراض الباطنة والكبد والجهاز الهضمي، إلى طرق لوقاية من " جرثومة المعدة" بإتباع الآتي:

1- الحرص على تناول طعام نظيف.

2- طهي الطعام جيدًا.

3- تجنب التواجد في أماكن ملوثة.

4- غسل اليدين جيدًا بالماء قبل تناول الأكل، وبعد الخروج من المرحاض.


الدكتور أشرف أحمد إبراهيم

كلمات البحث