Close ad

اتفاقية بين «جامعة مصر للمعلوماتية» و«تلفر» الكندية لمنح درجة البكالوريوس المزدوج

11-2-2023 | 14:35
اتفاقية بين ;جامعة مصر للمعلوماتية; و;تلفر; الكندية لمنح درجة البكالوريوس المزدوج وزير الاتصالات يشهد توقيع اتفاقية بين جامعة مصر للمعلوماتية و تلفر الكندية لمنح درجة البكالوريوس
أحمد سعيد طنطاوي

شهد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عبر تقنية "الفيديوكونفرنس" توقيع اتفاقية تعاون وشراكة علمية بين كلية تكنولوجيا الأعمال بجامعة مصر للمعلوماتية، وكلية "تلفر" Telfer لإدارة الأعمال التابعة لجامعة أوتاوا الكندية، لدعم التعاون الأكاديمى وتبادل الخبرات فى مجال البحوث العلمية، ومنح شهادة مزدوجة من كل من كلية "تلفر" بجامعة أوتاوا، وكلية تكنولوجيا الأعمال بجامعة مصر للمعلوماتية.

موضوعات مقترحة

وتعد كلية تلفر للإدارة ضمن 1%؜ من جامعات العالم التى حصلت على اعتماد "ثلاثى التاج"، حيث تعد جامعة أوتاوا أحد أقدم الجامعات الكندية وأكبر جامعة ثنائية اللغة فى العالم إذ تعتمد اللغتين الفرنسية والإنجليزية فى التدريس، كما أنها حاصلة على الترتيب التاسع ضمن الجامعات الكندية طبقا لتصنيف US News 2023.

وبموجب الاتفاقية؛ سيدرس الطلاب بكلية تكنولوجيا الأعمال بجامعة مصر للمعلوماتية فى برنامج إدارة تكنولوجيا الأعمال، وبرنامج التسويق الرقمى والتجارة الإلكترونية، وبرنامج المحاسبة، آخر عامين دراسيين بجامعة أوتاوا؛ حيث سيدرس الطلبة مقررات الجامعة عن بُعد لمدة عام، ثم إتمام برنامجهم الدراسى فى الحرم الجامعى بجامعة أوتاوا فى العام الأخير، بما يتيح لهم الحصول على شهادة بكالوريوس مزدوج فى التخصص، كما تتيح الاتفاقية تبادل الزيارات بين الجامعتين.

الجدير بالذكر أن جامعة مصر للمعلوماتية كانت قد عقدت خلال العام الماضي اتفاقيات وشراكات مع جامعات دولية مرموقة ذات تصنيف عالمي عال، لمنح الطلاب درجات علمية مزدوجة، حيث عقدت اتفاقية لمنح درجة بكالوريوس مزدوجة مع كل من كلية علوم الحاسب بجامعة مينيسوتا الأمريكية، وكلية الهندسة بجامعة بوردو ويست لافاييت الأمريكية، بالإضافة إلى اتفاقية لمنح درجة الماجستير المهنى فى أمن المعلومات من قسم علوم الحاسب بجامعة بوردو ويست لافاييت الأمريكية.

هذا وقد أكد طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على أن توقيع الاتفاقية بين كلية تكنولوجيا الأعمال بجامعة مصر للمعلوماتية، وكلية "تلفر" Telfer لإدارة الأعمال بجامعة أوتاوا بكندا يأتى فى ضوء العلاقات المتميزة التى تجمع بين مصر وكندا؛ حيث يأتى محور بناء القدرات والتنمية البشرية كأحد المحاور الهامة لتعزيز التعاون بين البلدين؛ موضحا أن هذه الاتفاقية تعد استكمالا للشراكة الناجحة مع جامعة أوتاوا الكندية حيث سبق توقيع اتفاقية بين الجامعة ومبادرة بُناة مصر الرقمية التى أطلقتها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات؛ مشيرا إلى أن جامعة مصر للمعلوماتية تستهدف إقامة شراكات متنوعة مع كبرى الجامعات العالمية لتوفير برامج أكاديمية بجودة عالية للطلاب؛ مؤكدا على أهمية بناء القدرات والتى تعد ركيزة أساسية لتحقيق تنمية اقتصادية واجتماعية مستدامة حيث تسعى الوزارة إلى توفير كافة الإمكانيات من أجل تنمية قدرات الشباب.

ومن جانبه؛ أشاد السفير حازم فهمى مساعد وزير الخارجية لشئون الأمريكيتين بالجهود المبذولة للنهوض بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فى مصر؛ مشيرا إلى أهمية تطوير الكوادر المصرية فى مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والذى يعد من أهم العناصر لتحقيق التطور والتنمية؛ معربا عن تطلعه إلى التعمق فى إقامة مثل هذه الشراكات مع المؤسسات التعليمية والجامعات الكندية خاصة فى مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات؛ معربا عن ثقته فى أن يسهم هذا التعاون فى تخريج طلاب سيكون لهم أثر واضح فى بناء مستقبل مصر.

وأوضح أحمد حافظ سفير مصر فى كندا أن توقيع اتفاق التعاون بين جامعة مصر للمعلوماتية وجامعة أوتاوا الكندية يأتى فى إطار إقامة شراكة جديدة بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وجامعة أوتاوا بعد الشراكة الأولى مع مبادرة بُناة مصر الرقمية؛ مشيدا بالمستوى الأكاديمى الرفيع لجامعة أوتاوا وبالشراكات الناجحة مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات؛ مؤكدا أنه سيستمر فى بذل كل الجهد لدعم مثل تلك الشراكات مع الجامعات الكندية، ودعم الطلبة المصريين فى كندا.

كما أشاد لويس دوما سفير كندا بالقاهرة بهذه الشراكة بين جامعة أوتاوا الكندية والتى تعد من الجامعات الرائدة، وجامعة مصر للمعلوماتية والتى تعد ركيزة أساسية فى إنجاح التعاون كونها مؤسسة تعليمية واعدة؛ حيث سيسهم التعاون فى توفير تعليم عالى الجودة للطلاب؛ مشيدا بالروابط القوية التى تجمع بين مصر وكندا؛ لافتا إلى أن هناك ١٣ ألف طالب مصرى ملتحقين فى المؤسسات التعليمية بكندا وهو الأمر الذى يسهم أيضا فى إثراء التنوع الثقافى فى كندا.

 

وقالت الدكتورة ريم بهجت رئيس جامعة مصر للمعلوماتية:" تأتى هذه الاتفاقية فى إطار الالتزام بعقد توأمة وشراكات مع الجامعات العالمية الكبرى، إضافة للجهود المتواصلة للدولة ممثلة فى وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، لمد جسور التعاون والتواصل مع أبرز المؤسسات الأكاديمية المرموقة والعريقة مثل جامعة أوتاوا بكندا، بهدف توسيع وتنويع البرامج والمناهج التعليمية، ودعم وتعزيز خبرات وتجارب الطلبة والخريجين؛ مضيفة:" تتضمن الاتفاقية حصول أبنائنا من طلاب كلية تكنولوجيا الأعمال ممن ينطبق عليهم الشروط على بكالوريوس مزدوج فى بعض التخصصات والبرامج التى نقدمها لطلابنا فى الكلية، فضلاً عن تعزيز الجهود والعمل المشترك بين الجامعتين عبر مجموعة من الأنشطة القائمة على تبادل المعرفة والخبرات مع تنظيم الندوات والمؤتمرات المشتركة ونشر الأبحاث، بهدف تمكين الطلبة من تحقيق أقصى فائدة فى مسيرتهم التعليمية، وإعدادهم بالشكل الأمثل، وبما يناسب احتياجات سوق العمل".

وأشار الدكتور جاك فيرمون رئيس جامعة أوتاوا الكندية إلى أنه قام بزيارة جامعة مصر للمعلوماتية منذ شهور قليلة لمناقشة أوجه التعاون المقترحة والتى يتم ترجمتها من خلال توقيع هذه الاتفاقية والتى ستتيح لطلاب جامعة مصر للمعلوماتية لدراسة مقررات جامعة أوتاوا الكندية عن بُعد، وكذلك الدراسة فى الحرم الجامعى بأوتاوا والحصول على شهادة من الجامعتين؛ مؤكدا أن البرنامج سيتيح للطلاب الدراسة فى عدد من التخصصات الهامة فى التقنيات الحديثة؛ موضحا أن سوق العمل العالمى يشهد تغيرات ديناميكية سيكون لها أثر واضح ليس فقط على الطلاب ولكن أيضا على كلا البلدين؛ لافتا إلى أن الشراكة بين جامعة أوتاوا الكندية وجامعة مصر للمعلوماتية تعد نموذجا للشراكات القائمة على تحقيق المنفعة المشتركة لكلا الجامعتين، كما أن البرنامج الدراسى سيجمع بين دراسة تخصصى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والإدارة وهما من المجالات الهامة لكل من مصر وكندا.

وأعرب الدكتور سانى يايا نائب رئيس جامعة أوتاوا للعلاقات الدولية والفرانكفونية عن سعادته بتوقيع هذه الاتفاقية مع جامعة مصر للمعلوماتية الرائدة فى تقديم التعليم فى المجالات المتخصصة بعلوم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للطلاب؛ موضحا أن برنامج التعاون سيتيح لطلاب جامعة مصر للمعلوماتية دراسة مقررات كلية "تلفر" للإدارة بجامعة أوتاوا الكندية خلال آخر عامين دراسيين؛ لافتا إلى أن هذه الشراكة ستتيح لجامعة أوتاوا التوسع فى تواجدها بمصر وجذب المزيد من الطلاب الدوليين.

 

وقع الاتفاقية الدكتورة ريم بهجت رئيس جامعة مصر للمعلوماتية، والدكتورة سماء طاهر عميد كلية تكنولوجيا الأعمال بالجامعة، والدكتور سانى يايا نائب رئيس جامعة أوتاوا للعلاقات الدولية والفرانكفونية، والدكتور ستيفان بروتوس عميد كلية تلفر للإدارة بجامعة أوتاوا. وذلك بحضور المهندس رأفت هندى نائب وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للبنية التحتية، وعدد من قيادات وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وجامعة أوتاوا الكندية.

وحضر مراسم التوقيع من جامعة مصر للمعلوماتية كل من الدكتور أحمد حسن نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، والدكتورة أمل الجمال المشرف على إدارة العلاقات الخارجية بالجامعة، وعدد من قيادات الجامعة.

يذكر أن جامعة مصر للمعلوماتية تعد أول جامعة متخصصة بإفريقيا فى مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والمجالات المتأثرة بها، وأسستها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتعاون مع وزارة التعليم العالى والبحث العلمى بمدينة المعرفة بالعاصمة الإدارية الجديدة لتصبح مؤسسة أكاديمية رائدة تقدم برامج تعليمية متخصصة لسد حاجة سوق العمل من المتخصصين فى أحدث مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وتضم الجامعة 4 كليات هى: علوم الحاسب والمعلومات، والهندسة، وتكنولوجيا الأعمال، والفنون الرقمية والتصميم.


الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يشهد الاتفاقية عبر الفيديو كونفيرنسالدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يشهد الاتفاقية عبر الفيديو كونفيرنس

الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يشهد الاتفاقية عبر الفيديو كونفيرنسالدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يشهد الاتفاقية عبر الفيديو كونفيرنس
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة