Close ad

انفطرتْ قلوبنا ألمًا

8-2-2023 | 18:03

لا أجد كلمة تعبر عما يحدث حاليًا في تركيا وسوريا إلا ما غرد به اليوم فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" انفطرتْ قلوبنا ألمًا؛ بسبب المشاهد المروعة جراء الزلزال العنيف الذي ضرب سوريا وتركيا، أدعو العالمَ للانتفاضة من أجل إغاثة المحاصرين والمنكوبين، وتقديم يد العون والمساعدة للجرحى والمشردين، والإسراع لإنقاذ الأرواح من تحت الأنقاض.. اللهم رحماك بعبادك المستضعفين".
 
هكذا انتهت تغريدة الإمام الأكبر، فما تعرضت له سوريا وتركيا بسبب الزلزال هو أمر مؤلم ومصيبة لا يسعنا إلا قول إنا لله وإنا إليه راجعون، مشاهد الأطفال تحت الأنقاض في انتظار فرق الحماية المدنية لإنقاذهم، هي مشاهد تجلب غصة في القلب، فالجميع يبحث عن صرخة أحياء تحت الأنقاض.

فحسب آخر إحصاء عن عدد الضحايا في تركيا فقد أعلن نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي عن ارتفاع عدد ضحايا الزلزال إلى 3419 قتيلاً فيما تجاوز عدد الجرحى 20 ألفًا، كما كشفت وكالة رويترز عن ارتفاع عدد الضحايا في عموم سوريا إلى أكثر من 1600 قتيل وإصابة أكثر من 3700 آخرين، وبالتأكيد تلك الأرقام سوف تتغير خلال الساعات القادمة؛ لأن البحث مازال مستمرًا عن أحياء تحت الأنقاض على الرغم من برودة الجو القارس
المشاهد كثيرة ومؤلمة نتابعها لحظة بلحظة ونتألم ونحن نشاهدها، فمشهد الأب وهو يمسك بيد ابنته المتوفاة من تحت الأنقاض، ومشهد الجنين الذي لم يتعد عمره إلا أيام مشاهد لا تنسى، ولا يستطيع القلب أن يتحمل قسوتها، ولكن وسط كل هذه المشاهد الصعبة يقف مشهد الدور المصري تجاه تلك الدول المنكوبة، وتقديم يد المساعدة والعون لها مشهد البطولة، على الرغم من أن هناك أكثر من 20 دولة عربية وأوروبية قدمت مساعدات، ولكن مصر لم تتقاعس عن دورها على الرغم من الظروف الصعبة التي تمر بها البلد اقتصاديًا، كما أن شعور الشعب المصري تجاه تلك المساعدات هو شعور ينم عن طبيعة شعب اعتاد أن يقسم قوته مع جاره في حالات التقشف وفي أحلك الظروف.

وعلى الرغم من أن الوضع غير مطمئن، وذلك على حسب ما أكده الدكتور عماد كمال، الباحث في معهد البحوث الفلكية؛ حيث إن تلك المنطقة قد شهدت حتى الآن حوالي 550 زلزالاً في يومين فقط، بينها أكثر من 200 زلزال كانت فوق الـ 4 ريختر.

ووسط كل هذه التنبؤات والتكهنات؛ فلا يسعنا إلا الدعوات والصلاة لشعب كلا البلدين، والاستمرار في تقديم المساعدات وتكاتف الجهود من كافة الأطياف؛ سواء فنانين أو مطربين من خلال التبرع بأجورهم لتلك البلاد المنكوبة.

[email protected]

 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
هبة فرغلي تكتب: يا "جبل" ما يهزك كاميرون

مفيش أحلى من إنك تنام فرحان ومبسوط، ومفيش فرحة أحلى من فرحة النصر وخاصة لما يبقى النصر لبلدك، الشعب المصري بأكمله

هبة فرغلي تكتب: "سيلفي الرئيس"

ذهب الرئيس عبدالفتاح السيسي لافتتاح إنجازات الدولة في الصعيد، ولكنه من وجهة نظري المتواضعة اكتشف إنجازًا آخر غير مسبوق، إنجازًا لا يحتاج لمليارات الجنيهات

الأكثر قراءة