Close ad

أزاح تركيا 3 أمتار.. مخاوف متصاعدة من تأثيرات زلزال الفجر في الصفيحة العربية للأرض.. وخبير يكشف تفاصيل مثيرة

9-2-2023 | 08:43
أزاح تركيا  أمتار مخاوف متصاعدة من تأثيرات زلزال الفجر في الصفيحة العربية للأرض وخبير يكشف تفاصيل مثيرةزلزال تركيا
داليا عطية

أحدث زلزال الفجر الرهيب الذي ضرب جنوب تركيا وشمال سوريا، بقوة 7.7 درجة، وأعقبتها هزات أخرى وصلت في بعض الإحصاءات إلى 500 هزة ارتدادية، تغيرات شديدة ومرعبة في غلاف الأرض الصخري؛ حيث أزاح وفق علماء إيطاليين اليوم تركيا بمقدار ثلاثة أمتار ناحية الغرب، مما أثار تساؤلات حول مستقبل المنطقة المحيطة بهذا الصدع، الذي تلفّهُ دول عربية، وطبيعة التغيرات التي تصيب الصفائح التكتونية، وتأثيرها على موقع الهزّة التي سببت الزلازل المتتابعة ؟

موضوعات مقترحة
زلزال تركيا

لماذا يحدث الزلزال ؟

قال الدكتور شريف الهادي، رئيس قسم الزلازل بالمعهد القومي للبحوث للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، يحدث الزلزال بسبب تحرك طبقة الصخور تحت سطح الأرض أو بسبب نشاط بركاني يؤدي إلى اهتزاز مفاجئ وسريع للأرض، دون سابق إنذار.

قوة زلزال جنوب تركيا

وأضاف لـ"بوابة الأهرام"، أن الزلازل تحدث على الصدوع، أي "الشقوق"، ويتناسب طول الصدوع مع حجم الزلازل، فلو كان الزلزال شديد القوة، فإن طول الصدع يمكن أن يصل لمئات الكيلو مترات.

زلزال تركيا

صدع سان أندرياس

وقال رئيس قسم الزلازل، على سبيل المثال، إذا كان الصدع صغير وطوله 100 متر ستكون القوة الناتجة عن الزلزال بمقياس ريختر (2) أما إذا كان طول الصدع مئات الكيلو مترات فإن القوة الناتجة عن الزلزال ستكون عملاقة .

وأشار رئيس قسم الزلازل بالمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، إلى صدع "سان أندرياس"، الذي يمتد طوله إلى حوالي 1200 كم (750 ميل) في ولاية كاليفورنيا في الولايات المتحدة.

زلزال تركيا

الصدع العظيم

ويشكّل هذا الصدع، الحدود التكتونية بين صفيحة المحيط الهادي وصفيحة أمريكا الشمالية، وتتمثل حركته في الانزلاق الجانبي الأيمن (الأفقي)، فيما ينقسم هذا الصدع إلى ثلاثة أجزاء، لكل منها خصائص مختلفة كاختلاف درجات شدة الزلازل التي تقع فيها، ووصف رئيس قسم الزلازل هذا الصدع بالعملاق .

الصدوع المسببة للزلازل

وأوضح رئيس قسم الزلازل، أن الصدوع موجودة في الأساس بطبيعة الكون، لقول الله تعالى :"والأرض ذات الصدع"، لكن معظم هذه الصدوع خامدة، لا تتحرك، فيما تكون بعضها نشطة، وهذه هي التي يحدث فيها الزلازل.

الهزات الأرضية في تركيا

وقال لـ"بوابة الأهرام"، إن تحرك الصدع الذي وقع عليه زلزال جنوب تركيا، مقدار ثلاثة أمتار، يتعتبر مناسبًا لقوة الزلزال التي بلغت 7.7 درجة، وأعقبه آخر بعد ساعات بقوة 7.6 درجة .

زلزال تركيا

تحرك الأرض 3 أمتار نحو الغرب

وهو ما أشار إليه الدكتور بوب هولدسورث، أستاذ الجيولوجيا في جامعة درم البريطانية في تصريحات له اليوم تناقلتها وكالات الأنباء ، بأن مقدار تحرك الصفائح قد يكون منطقيا تمامًا بالنظر إلى قوة الزلزال والدمار الذي تسبب به.

الصفائح التكتونية

وأشار إلى أن هناك علاقة يمكن التنبؤ بها وموثقة على نطاق واسع بين قوة الزلزال ومقدار الإزاحة للصفائح التكتونية الذي يمكن أن يحدث " كقاعدة عامة ، يرتبط زلزال بقوة 6.5 إلى 6.9 درجة بإزاحة تبلغ نحو متر واحد - في حين أن أكبر الزلازل المعروفة يمكن أن تنطوي على إزاحات ما بين 10 إلى 15 مترا."

زلزال تركيا

زلزال شديد القوة

وقال رئيس قسم الزلازل بالمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، إن قوة زلزال جنوب تركية وشمال سوريا، شديدة ولذلك خلفت خسائر كبيرة بالأرواح والممتلكات في البلدين وأعلنت تركيا حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر في عشر ولايات .

تغيرات في غلاف الأرض الصخري

وأضاف لـ"بوابة الأهرام"، أن طول الصدع الذي يمر بتركيا هو الذي تحرك ثلاثة أمتار نتيجة قوة هزة الزلزال، ولذلك ارتفع عدد الخسائر بالأرواح إلى ما يزيد على 9 آلاف حالة وفاة وحوالي 50 ألف حالة إصابة قائلًا :" للأسف رغم هذه الخسائر، إلا أن تحرك الصدع في المنطقة التي حدث فيها الزلزال، بمقدار 3 أمتار يعد مناسبًا لقوة هزة الزلزال".

زلزال تركيا

مستقبل المنطقة المحيطة بالزلزال

وتابع رئيس قسم الزلازل: "كمية الطاقة الناتجة عن حرجة الصدع والتي سببت الهزة تعتبر كمية كبيرة جدًا حتى تُحرّك صدع يمتد طوله لمئات الكيلومترات، بمقدار ثلاثة أمتار، ولذلك تأثرت المنطقة المحيطة بهذا الصدع فأعقب الزلزال الأول بقوة 7.7 درجة، زلزال آخر بعد ساعات بقوة 7.6 درجة، نتيجة للتغير الشديد في الصفائح التكتونية بغلاف الأرض الصخري لتركيا".

وقد تؤثر هذه الإزاحة التي حدثت للصدع الواقع عليه الزلزال بتركيا، على المناطق المحيطة به وهو ما قال عنه رئيس قسم الزلازل بالمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، لا يمكننا منع أو تعطيل حدوث الزلازل ولكن يمكننا التوعية بوسائل السلامة في حال "لا قدر الله"، وقع ذلك .

تمزق 225 كم بين صفيحة الأناضول والصفيحة العربية

وكشف خبراء الأرصاد أن امتداد 140 ميلا (225 كم) من الصدع بين صفيحة الأناضول والصفيحة العربية قد تمزق حيث تقع البلاد على خطوط الصدع الرئيسية التي تحد صفيحة الأناضول والصفيحة العربية والصفيحة الأوراسية.

وقال المعهد الأمريكي للزلازل، أن الزلزال الذي وقع في تركيا وصلت توابعه إلى الدول المحيطة بتركيا مثل العراق ولبنان ومصر والأردن وقبرص.

وأشار المركز الألماني للأبحاث إلى أن الهزة الأرضية وسط تركيا على عمق 10 كيلومترات.

وسائل السلامة من الزلزال

وتتمثل وسائل السلامة، بحسب رئيس قسم الزلازل بالمعهد القومي للبحوث الفلكية و الجيوفيزيقية، في عدة خطوات يجب على المواطنين، في كل دول العالم، أن يكونوا على وعي كامل بها، وأن يكونوا قد تدربوا عليها، بمختلف فئاتهم العمرية، سواء المواطنين في المنازل، أو المدارس، أو الجامعات، أو مؤسسات العمل، وذلك لأن الزلازل لا يمكن منعها، وجاءت هذه الخطوات كالتالي:

1.. غلق الغاز والكهرباء والماء عند الشعور بهزة أرضية لأن الإزاحة التي تحدث للصدع يمكن أن تؤدي لتدمير البنية التحتية الرئيسية مثل خطوط أنابيب الغاز، وكابلات الكهرباء، وأنابيب المياه، مما قد يتسبب في ماس كهربائي مع حرائق "لا قدر الله"، إذ ترجع معظم حالات الوفيات إلى الأخطار الثانوية كاشتعال الحرائق الناتج عن حدوث ماس كهربائي.

وبعض الدول التي فيها نشاط قوي للزلازل مثل تركيا، يتم فيها إغلاق تلقائي للشبكات الكهربائية وشبكات المياه والغاز دون انتظار إغلاق المواطنين لهذه الشبكات .

2.. عدم استخدام المصعد الكهربائي لأن استخدامه خطر عند الشعور بهزة أرضية

3.. عدم الجري على السلالم لأنها من الأماكن الضعيفة في البنايات وتتأثر بسرعة عند حدوث الهزة الأرضية، وعند التدافع عليها بعدد كبير تكون سهلة الانهيار والسقوط، حيث ترجع معظم وفيات الزلازل إلى انهيار المباني.

4.. يفضّل الجلوس في مكان واحد والاستقرار فيه دون حركه، حتى تنتهي الهزة الأرضية .

5.. الاحتفاظ بوجود الهاتف المحمول إذا كان موجود معك أثناء حدوث الهزة الأرضية.

6.. الاحتفاظ بوجود الراديو سواء كان جهاز راديو خاص "صغير الحجم"، أو تشغيل الراديو على الهاتف المحمول، لأن هناك وسائل إنقاذ، تتمكن من سماع الأصوات عبر موجات الراديو، أثناء الهزات الأرضية، وبالتالي يمكنها تتبُّع حركة وأماكن الأفراد.

وتسبب الزلزال الذي ضرب جنوب تركيا وشمال سوريا فجر الإثنين الماضي، بقوة 7.7 درجة وأعقبه زلزالًا آخر بعد ساعات بقوة 7.6 درجة ومئات الهزات الارتدادية، في خسائر كبيرة بالأرواح والممتلكات بين البلدين، وأعلنت تركيا الطوارئ لمدة 3 أشهر في عشر ولايات.

 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة