Close ad

بعد أهوال الدمار.. هل الزلازل علامة لقرب موعد قيام الساعة؟

7-2-2023 | 16:33
بعد أهوال الدمار هل الزلازل علامة لقرب موعد قيام الساعة؟زلزال تركيا
إيمان فكري

تسبب زلزال الفجر الذي ضرب منطقة الشرق الأوسط أمس وكان مركزه تركيا حالة من الفزع والخوف لدى شعوب المنطقة بل ولربما العالم  بعد أن شهدت البشرية أهوال هذا الزلزال الذي لم يستغرق أقل من دقيقة واحدة حتى سوى عاليها بسافلها فأظهر ضعف الإنسان وعجزه أمام جبروت الطبيعة.. 40 ثانية خلفت آلاف الضحايا وهدمت آلاف المساكن والمنشآت في تركيا و سوريا. ولا تزال توابع الزلزال المدمر تلقي بظلالها، حيث تبع الزلزال نحو 33 هزة ارتدادية بالأمس وصلت لمصر وبعض الدول بالمنطقة، وتم تسجيل مجموعة جديدة من الهزات الأرضية في الساعات الأولى صباح اليوم في تركيا وروسيا وسويا وأمريكا وكندا، مع تزايد التوقعات بأننا أمام موجة زلازل تجتاح العالم، مما تسبب في تزايد الرعب والخوف في نفوس المواطنين، وبالتزامن مع حالة الهلع أثير حديث غالبا ما يثار مع كل زلزال يضرب بلد ما وهو ما يحمله هذا السؤال: هل الزلازل تشير إلى قرب قيام الساعة؟ وهل هى من العلامات المؤكدة التى وردت في كتب الحديث والسنة كما أشار إليها حديث الرسول الكريم في قوله صلى الله عليه وسلم : "لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حتَّى يُقْبَضَ العِلْمُ، وتَكْثُرَ الزَّلَازِلُ".

موضوعات مقترحة

علامات الساعة هي العلامات التي تحدث قبل قيام الساعة بأوقات وأزمان بعيدة وهي العلامات الصغرى، ومنها ما يقع قبل أيام الساعة بوقت قصير وهي علامات الساعة الكبرى، وهناك العديد من علامات الساعة ما ظهر منها وما لم يظهر، وقسم العلماء العلامات الصغرى إلى علامات ظهرت وانتهت، وعلامات ظهرت ولا يزال ظهورها مستمرا، وعلامات لم تظهر.

اقتراب يوم القيامة

وثبت في الأحاديث النبوية الصحيحة أن كثرة الزلازل من علامات الساعة، وذلك لما رواه البخاري وغيره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حتَّى يُقْبَضَ العِلْمُ، وتَكْثُرَ الزَّلَازِلُ، ويَتَقَارَبَ الزَّمَانُ، وتَظْهَرَ الفِتَنُ، ويَكْثُرَ الهَرْجُ - وهو القَتْلُ القَتْلُ - حتَّى يَكْثُرَ فِيكُمُ المَالُ فَيَفِيضَ".

الداعية الإسلامي، الشيخ محمد أبو بكر، يؤكد أن الساعة اقتربت بالفعل، ومن أدلة اقتراب يوم القيامة أن هناك 90% من علامات الساعة الصغرى قد ظهرت بالفعل، والنبي صلى الله عليه وسلم قد شرح لنا هذه العلامات وأقام الحجة علينا، لقوله تعالى: "لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل".

هل كثرة الزلازل من علامات الساعة؟

وعن كثرة علامات الساعة، يوضح الداعية الإسلامي أن لها فائدة لأنها من باب التذكرة، فكلما غفل البشر عن علامة ذكرته علامة أخرى، فطبع الإنسان أنه كثير النسيان، وأول ناس هو أول الناس آدم عليه السلام، فالزلازل إنما هي آية من آيات الله يرسل الله ليخوف به عباده فعلينا أن نفيق ونرجع ونتوب لله تعالى.

وهناك حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم رواه البخاري، قال فيه الرسول ما يلي: الساعة لا ترتفع حتى يلحق العلم، وتكثر الزلازل، ويتقارب الوقت، وتظهر الفتنة، وهناك الكثير من الفوضى، وهو القتل، وحتى الكثير من المال يفيض عليك.

وقد حدثت رجفة على عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه بالمدينة فقال رضي الله عنه: "ما رجفت إلا لحدث أحدثتموه، إن عادت لا أساكنكم فيها"، وما قال ذلك رضي الله عنه إلا لعلمه أن الله جل وعلا يرسل آياته إما لعقوبة وإما لينذر الناس، فإن لم ينتفع المنذَر بالنذارة ويرتدع المعاقب بالعقوبة فإن ذلك يدل على استفحال الشر واستشرائه".

الزلازل من جنود الله

ويؤكد الدكتور عطية لاشين أستاذ الشريعة الإسلامية والفقه المقارن بالأزهر الشريف، إن جنود الله التي يسلطها على عباده كثيرة لا يحيط بعددها ولا يعلم حقيقتها إلا الله سبحانه وتعالى، مستشهدا بقول الله تعالى: "وما يعلم جنود ربك إلا هو"، وفي سورة الإسراء: "وما نرسل بالآيات إلا تخويفا"، وفي سورة الزمر "ذَلِكَ يُخَوِّفُ اللَّهُ بِهِ عِبَادَهُ يَا عِبَادِ فَاتَّقُونِ".

ويوضح أستاذ الشريعة الإسلامية، أن المسلمين حينما يكونون بعيدين عن ربهم ومقصرين في طاعتهم، ومفرقين في القيام وحقوقه، فإن الله عز وجل يرسل لهم من الآيات لكي يستيقظون، ويعلنون توبتهم وأوبتهم إلى الله، هذه الجنود التي يرسلها الله لعباده مخوفا ومنذرا ومحذرا لهم عاقبة تقصيره، وما حدث في الآونة الأخيرة من كثرة الزلازل دليل لذلك.

هل الزلازل عقاب من الله للبشر؟

الزلزال هو جند الله وهي من البلاء لما يكون فيها من شدة وبأس، وقد قال عمر بن عبد العزيز: "ما نزل بلاء إلا بذنب ولا رفع إلا بتوبة"، ففي غضون يومين حدثت عشرات الهزات الأرضية، وآخرها ما حدث في تركيا وسوريا من الزلازل التي خلفت خرابا ودمارا وهدما لبعض المنازل، لذا لزم ووجب علينا الاتعاظ والاعتبار وزيادة القرب من الله وأداء شعائر الله عز وجل حتى لا يعاقبنا الله بمثل هذه الزلازل.

كما أن ذلك تحذير للناس من الموت المفاجئ، وأنه لا يمكن لأي مخلوق أن ينتظر، وأن أفضل شيء يمكن أن يفعله الإنسان هو الأعمال الصالحة والعبادة على أساس الإيمان الصادق، مثل الصلاة وقراءة القرآن ودفع الصدقات ومساعدة الفقراء والمحتاجين.

الزلازل سنن كونية

ويرى الدكتور أحمد كريمة أستاذ الفقه المقارن والشريعة الإسلامية بالأزهر الشريف، أن الزلازل والبراكين والعواصف هي من السنن الكونية ولا علاقة لها بالإيمان أو الكفر أو التوحيد والشرك أو الطاعة والمعصية، والكوارث الطبيعية  مثل الزلازل حدثت في عهود الأنبياء.

واستشهد "كريمة"، بأن النبي محمد عندما كان صاعدا لجبل أحد ومعه أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب حدث زلزال في جبل أحد، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: "اثبت أُحُدُ فإنَّما عليكَ نبيٌّ وصدِّيقٌ وشَهيدانِ"، وحصل الزلزال في عهد سيدنا عمر وهو عدل وهو من هو في العدل كما حدث في عهد سيدنا عبد الله بن عباس وكان في العراق، وهو الذي اجتهد ونقل لنا أن الآيات الكونية يصلى لها صلاة.

واتفقوا الفقهاء على أنه يمكن الصلاة في حال حدوث زلزال أو بركان ويقوم المصلي لهذه الصلاة بالدعاء كي يصرف الله الكارثة الطبيعية، ويؤكد أستاذ الشريعة الإسلامية، أنه ما علينا عند حدوث الزلازل والبراكين وغيرها، إلا أن نتضرع إلى الله بالدعاء ونلي منفردين، وكذلك من الممكن إخراج صدقة لصرف هذا الابتلاء.

وحذر الدكتور أحمد كريمة، من قول أن الزلازل انتقام إلهي، مؤكدا أن قول ذلك غلط وخطأ، لأنه لم يدخل في علم الله، والله قال في القرآن الكريم: "الله لطيف بعباده"، ولابد من تصحيح المفاهيم المغلوطة فممنوع جلد الذات.

علامات الساعة الصغرى

هناك 90% من علامات الساعة الصغرى قد ظهرت بالفعل وهناك علامات ظهرت وانتهت، ومنها ما زالت مستمرة حتى وقتنا هذا، والبعض الآخر لم يظهر بعد، ونوضح العلامات فيما يلي:

  • بعثة النبي محمد ووفاته
  • انشقاق القمر
  • فتح بيت المقدس
  • نار تخرج من أرض الحجاز
  • ضياع الأمانة
  • ظهور المحرمات والمنكرات وشرب الخمر
  • انتشار الربا
  • التطاول في البنيان
  • شهادة الزور وقطع الأرحام
  • التباهي بزخرفة المساجد
  • ظهور الكاسيات العاريات
  • ظهور الفتن
  • كثرة القتل
  • رفع العلم وتفشي الجهل
  • رفض السنة
  • اختلال المقاييس
  • كثرة الزلازل

علامات الساعة التي لم تظهر بعد

  • عودة جزيرة العرب جنات وأنهارا
  • انحسار الفرات عن جبلٍ من ذهب
  • خروج القحطاني والجهجاه
  • هدم الكعبة

علامات الساعة الكبرى

علامات الساعة الكبرى هي التي تحدث قبل يوم القيامة بوقت قصير، ونستعرضها فيما يلي:

  • ظهور المهدي
  • خروج المسيح الدجال
  • نزول عيسى عليه السلام
  • خروج يأجوج ومأجوج
  • طلوع الشمس من مغربها
  • خروج الدابة
  • الدخان الذي يكون في آخر الزمان
  • الخسوفات الثلاثة
  • النار التي تحشر الناس
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة