Close ad

الحكومة تلاحق الفساد.. عودة الدعم المتسرب من بطاقات التموين وحرمان هذه الفئة من السلع

31-1-2023 | 18:13
الحكومة تلاحق الفساد عودة الدعم المتسرب من بطاقات التموين وحرمان هذه الفئة من السلع السلع التموينية على بطاقات الدعم
داليا عطية

جهود كبيرة تبذلها الدولة في سبيل الحماية المجتمعية للمواطنين ووصول الدعم لمستحقيه بل وحماية هؤلاء المستحقين من جشع بعض التجار الذين يستغلون نسبة الأميّة في المجتمع، ما يحول دون وصول الدعم كاملًا إلى مستحقيه.

ويستغل أصحاب الذمم الخربة حسن نوايا بعض المواطنين الذين لا يراجعون "بون" السلع التموينية الورقي، أو ربما لا يتساءلون عنه في التلاعب بسعر وعدد السلع، ولكن تأتي خدمة الرسائل النصية المستحدثة التي تقدمها وزارة التموين لأول مرة، لأصحاب بطاقات التموين، لتسد تلك الثغرة، بحسب ما قاله، خبراء لـ"بوابة الأهرام".

وتقدم الحكومة عبر تلك الرسائل، كشف حساب تمويني لأنواع السلع التي تم صرفها وكذلك الكميات، وأيضًا نسبة هامش ربح التاجر، لتغلق هذه الرسائل أبواب الفساد غير المشروع، وتقضى على بؤرة استغلال مستحقي الدعم، إذ يوجد في مصر 23 مليون بطاقة تموين يستفيد من خلالهم 64 مليون مواطن، فضلًا عن 72 مليون مواطن يستفيدون من دعم الخبز. 

البطاقات التموينية

وطالبت وزارة التموين والتجارة الداخلية المواطنين من أصحاب البطاقات التموينية، سرعة تسجيل رقم الهاتف الخاص بهم، ضمن البيانات المسجلة على بطاقات التموين من خلال مكاتب التموين، وذلك لمن أرسلت لهم رسالة متعلقة بـ"بون" الصرف.

رسائل التموين

ويأتي قرار تسجيل أرقام التليفونات على بطاقة الدعم، لتسهيل التعامل مع المواطن في الدعم المقدم له، إضافة إلى تحديث قواعد بيانات مستفيدي الدعم الذين يصل عددهم للخبز فقط إلى 72 مليون مواطن.

بون صرف السلع

وأكد الدكتور عمرو مدكور مستشار وزير التموين للتكنولوجيا ونظم المعلومات، أن الهدف من تسجيل رقم المحمول هو كيفية التواصل مع أصحاب البطاقات بسهولة ويسر، وأيضا تقديم العديد من الخدمات لهم عبر الهاتف المحمول.

وطالب أصحاب البطاقات التموينية ممن يتلقون رسائل على بون صرف الخبز أو بون صرف السلع التموينية تفيد بكتابة رقم المحمول، ضرورة تسجيل أرقام محمول صحيحة، وأن تكون باسم صاحب البطاقة "رب الأسرة"، وأن هناك بعض أصحاب البطاقات التموينية لا يتلقون أي رسائل على بونات صرف الخبز أو بونات صرف السلع تفيد بكتابة رقم المحمول على موقع "دعم مصر" وهم من يوجد لهم بالفعل أرقام محمول مسجلة وصحيحة.

التحول الرقمي

قال الدكتور حسن البيلاوي، الخبير الاجتماعي، إن هذه الخدمة مطلوبة في الوقت الحالي الذي تعيش مصر فيه تطورًا رقميًا تابعًا للتطور التكنولوجي الذي بات من الاستخدامات الأساسية في العصر الحديث.

الدكتور حسن البيلاوي

وهذا التطور الرقمي بحاجة إلى امتلاك الدولة قاعدة بيانات عن المواطنين ومعلومات عن أحوالهم لأن حضارة الدول تُقاس الآن بمدى إمكانية الدولة امتلاك هذه البيانات والمعلومات.

وأشار الخبير الاجتماعي إلى أن هذه الخدمة ستكون خطوة حميدة وسُنّة حسنه في رصيد الشفافية بين المواطن والحكومة التي ستخبره عبر وزارة التموين، بحسابه السلعي، ما تم صرفه، والمتبقي فيه، وما تم دفعه من الأموال، والمتبقي أيضًا.

كشف حساب تمويني

وأثني، البيلاوي، على الأثر الاجتماعي لهذه الخدمة التي ستغلق أبواب التلاعب بالمواطنين البسطاء ممن لا يملكون نعمة القراءة والكتابة، إذ ستبلغهم برسالة على رقم الهاتف المُسجّل لدى وزارة التموين بكشف حساب السلع وخط سير المعاملات التي تمت على حسابهم التمويني قائلًا :"هيجيله كشف حساب على رقمه الخاص وممكن حد من أولاده يشوفه ويتأكد من صحة المعاملات اللي تمت  على البطاقة".

مستحقو الدعم

ويرى الدكتور حسن البيلاوي، إن هذه الخدمة تقدم ثلاث رسائل، الأولى أم الدولة تستكمل قاعدة بياناتها عن المواطنين، ولذلك يناشد جميع المواطنين ممن لديهم بطاقات تموين أن يسجلوا أرقامهم على موقع الوزارة حتى يتسنى لهم استلام رسائل كشف الحساب الشهرية.

وأما الثانية، حسب الخبير الاجتماعي، فهي  للتاجر بأن الدولة أعلمت المواطن بالمعاملات التي تمت على بطاقته التموينية، وثمن كل سلعة، والرصيد المتبقي في حسابه، مما يغلق أمامه أبواب التلاعب بالمواطنين أو خداعهم في أسعار السلع التموينية، أما الرسالة الثالثة فهي للمواطن نفسه ومفادها أن الدولة تحيطه علمًا بحسابه التمويني وتحرص على حمايته من الاستغلال أو التلاعب به.

أرقام وزارة التموين

وقال الدكتور رشاد عبده، الخبير الاقتصادي، إن الحكومة تسير بخطوات ثابتة نحو التحول الرقمي، وتلبية احتياجات العصر الحديث، وتخفيف الاعتماد على المنظومة الورقية، عبر استبدالها مع مرور الوقت بالمنظومة الرقمية، فلا شك أن المستقبل لها.

الدكتور رشاد عبده

التاجر المتلاعب

ويرى الخبير الاقتصادي أن هذه الخدمة حتى تؤتي ثمارها الطيبة، تحتاج إلى رفع الوعي بآليات التواصل مع وزارة التموين، عن طريق تكثيف الإعلانات عن الخطوط الساخنة وأرقام الشكاوى حتى يتسنى للمواطنين ممن تكشف لهم رسائل الوزارة تلاعب بعض التجار بأسعار السلع التموينية والحصول على مقابل مادي أكثر من المذكور في كشف حساب الوزارة الذي ترسله على أرقام الهواتف.

وطالب، الخبير الاقتصادي، المواطنين من مستحقي الدعم، أن يتواصلوا مع الوزارة للإبلاغ عن ذلك قائلًا :" هناك نسبة كثيرة ممن لديهم بطاقات تموين لا يجيدون القراءة والكتابة وقد يستغلهم بعض التجار وهذا يتطلب حملات توعية بأرقام وزارة التموين ومنظومة الشكاوى بالتزامن مع إطلاق الوزارة لخدمة الرسائل الهاتفية، مع التأكد من فعالية الأرقام، والتيسير على المواطنين فيما يخص تعاملهم مع موقع الوزارة الالكتروني لأن نسبة عالية من هؤلاء المواطنين لا يجيدون التعامل الإلكتروني".

الملاحقة والحرمان من السلع

ويشدد الخبير الاقتصادي على أهمية توعية المواطنين بأرقام التواصل مع وزارة التموين عند اكتشاف استغلالهم من بعض التجار معدومي الضمير ليتسنى للوزارة ملاحقة هؤلاء التجار قانونيًا وحرمانهم من السلع التي يحصلون عليها بسبب أُميّة بعض المواطنين أو نواياهم الحسنة، حتى يستقيم الآخرين ويصونون حقوق مستحقي الدعم ولا يسطون عليها :" سيعرفون أن الدولة لهم بالمرصاد".

الرصيد التمويني

وقال الدكتور وليد هندي، الخبير النفسي، إن هذه الخدمة سيكون لها انعكاس على تحسين المستوى الاقتصادي للمواطنين الذين لديهم بطاقات تموينية من خلال حصولهم على الدعم كاملًا وهو ما يوفر لهم الاستقرار الأسري والاقتصادي بل والاجتماعي.

الدكتور وليد هندي

وأضاف أن إرسال وزارة التموين كشف الحساب التمويني لكل مواطن بتفاصيل المعاملات التي جرت على الحساب وسعر كل سلعة يبعث برسائل إيجابية في نفوس المواطنين مفادها أن الحكومة تهتم بتوعيتهم برصيدهم التمويني وحمايتهم من تلاعب بعض التجار بهم وهو ما يخفّض لديهم، حدة القلق ويُعمّق لديهم الشعور بالمواطنة ويرسخ لديهم الإحساس بالانتماء :" نفسيًا ستدعم هذه الخدمة ثقة المواطن في الحكومة ووقوفها بجانبه".

حماية المواطنين

وقال الخبير النفسي أن كشف الحساب التمويني سيجعل أصحاب البطاقات التموينية أكثر هدوءًا بالنسبة للدعم الذي يستحقونه ويحصلون عليه  من الدولة، حيث سيجبر هذا الكشف، جميع التجار بإيصال الدعم كاملًا للمستحقين، وهو ما يزيد لدى هؤلاء المستحقين شعورهم بالكفاءة النفسية نتيجة اهتمام الدولة بهم وتوفيرها للحماية لهم حتى في أدق تفاصيل حياتهم المعيشية.

عملية صرف السلع التموينية

كلمات البحث