Close ad

122 إصابة بالدقيقة.. متحور كورونا الجديد يثير الذعر.. سريع الانتشار ومقاوم للقاحات ويستهدف هؤلاء

31-1-2023 | 19:02
 إصابة بالدقيقة متحور كورونا الجديد يثير الذعر سريع الانتشار ومقاوم للقاحات ويستهدف هؤلاءمتحور إكس بي بي
إيمان فكري

يبدو أن العالم لن يتخلص من فيروس كورونا المستجد، الذي لا يزال يطارد البشرية، في ظل ظهور متحورات جديدة له من وقت لآخر، والتي كان آخرها متحور "إكس بي بي" الذي ينمو وينتقل بسرعة البرق مقارنة بغيره من السلالات، حيث إنه تم الإبلاغ عن وجود 5288 تسلسلا للمتحور الجديد في 38 دولة، منها الولايات المتحدة وبريطانيا والدنمارك، وأخيرا مصر.

ودقت اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا ناقوس الخطر، حيث أكد الدكتور حسام حسني رئيس اللجنة، أن متحور كورونا الجديد موجود في مصر منذ شهور، وهو متحور سريع الانتشار ولكنه أضعف من غيره وليس به أي حدة في الإصابات في مصر، ومع ذلك لابد من الالتزام بالإجراءات الاحترازية.

122 إصابة كورونا بالدقيقة

وسجلت حالات كورونا الجديدة، خلال الأسبوع الماضي فقط، مليون و9 ألف و215 حالة جديدة، بمعدل 122 إصابة كل دقيقة حول العالم، ليتخطى إجمالي عدد الإصابات بالفيروس حول العالم، حاجز الـ670 مليون إصابة، و6.83 مليون حالة وفاة حتى وقتنا هذا، ما يعني أن الفيروس لا يزال مستمرا في220 دولة تقريبا، وفقا لأحدث الإحصائيات العالمية.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية، حالة طوارئ بسبب متحور الجديد "إكس بي بي"، وأعربت عن قلقها إزاء الانتشار الكبير للمتحور، خاصة أنه يستطيع الانتقال بشكل مرعب، ويعد هذا القلق بمثابة ناقوس خطر أخر، يرفع من حجم مخاوف اكار سيناريوهات كورونا، وأصعبها سيناريو الإغلاق العام الذي عانت منه اقتصاديات دول العالم دون استثناء، فهل هناك ما يدعو لهذا القلق؟.

ما هو متحور "إكس بي بي" الجديد؟

ينتمي متحور كورونا الجديد "إكس بي بي"، إلى مجموعة فرعية من متحور أوميكرون الذي تفشى منذ نهاية عام 2021، ليصبح المتحور السائد عالميا، وهو ذاته من سلالة متحورات أخرى هي ألفا وبيتا وغاما ودلتا التي سبقته.

ورصد المتحور الجديد في نيويورك وكونيتيكت لأول مرة في أواخر أكتوبر الماضي، وقد تفوق المتحور أوميكرون على جميع المتحورات السابقة من فيروس كورونا المستجد منذ ظهوره في أواخر عام 2021، وأدى إلى ظهور العديد من السلالات الفرعية التي تعد أكثر عدوى من النسخة الأصلية، وصلت لـ5288 تسلسلا للمتحور.

أسوأ متحور لفيروس كورونا

ويعد المتغير الجديد لمتحور أوميكرون، من أسوأ النسخ الجينية من الفيروس، فهو ينتج أجسام مضادة من علاجات تعد أحادية النسيلة، مما يجعل الأدوية تتحول غير فعالة في إبطاء نموه بداخل خلايا الجسم مثل النسخ الأخرى.

وقدرت المراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، أن متحور "إكس بي بي" يمثل نحو 49.5% من كل الإصابات الجديدة في الولايات المتحدة في الأسبوع المنتهى بـ21 يناير 2023، وأكدت منظمة الصحة العالمية، أنه يتم حاليا إجراء تحليل لمخاطر متحور كورونا وسيتم نشرها فور الانتهاء منها.

خطورة انتشار المتحور الجديد

ويؤكد الدكتور مجدي بدران، عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة، أن فيروس كورونا لا يزال يشكل حالة طوارئ صحية تثير قلقا دوليا، ففي أسبوع واحد سجل أكثر من مليون حالة إصابة، ما يعني أن الفيروس لا يزال مستمرا ومن المرجح أن يستمر للأبد، والزيادة في كل عام في فصول الخريف والشتاء، يأتي على شكل موجات وبائية حسب مستويات المناعة المجتمعية والتطعيم ومدى الالتزام بالتدابير الوقائية في كل دولة.

ويعد وصول المتحور الجديد إلى مصر منذ شهور أمر طبيعي، لأنه سريع الانتشار وفي أقل من 3 أشهر وصل إلى حوالي 38 دولة، ولكنه رغم سرعة انتشاره إلا أنه ضعيف ولا توجد هناك خطورة أو مضاعفات أو حاجة إلى دخول الحالة إلى المستشفى، ويتم العلاج في المنزل، من خلال إتباع بروتوكول العلاج الحالي في نسخته السابعة، فهو كافي للتعافي من الفيروس ومتحوراته.

توفير لقاحات كورونا

ووفرت وزارة الصحة، ملايين الجرعات من لقاح فايزر المعدل، للتعامل مع المتحور الجديد، وجميع متحورات كورونا، حيث تصل أولى الشحنات بإجمالي مليون جرعة خلال أسبوعين، على أن تصل باقي الشحنات، في مارس المقبل.

أعراض متحور كورونا الجديد

تتشابه أعراض متحور كورونا الجديد من أعراض سلالات أوميكرون وأعراض البرد، ولكن توجد بعض الأعراض الإضافية للمتحور، بحسب عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة، وتكون كما يلي:

  • ارتفاع درجة الحرارة
  • تكسير في الجسم
  •  فقدان حاسة التذوق والشم
  • آلام أسفل الظهر
  • التهاب الحلق
  • السعال
  • سيلان الأنف
  • العطس

وتستمر هذه الأعراض من 3 إلى 5 أيام بحد أقصى ولا تسبب دخول المستشفى أو وفيات أو حالات خطرة، ويجب مراجعة الطبيب بعد 24 ساعة من ظهور الأعراض على المريض.

وبحسب الدكتور مجدي بدران، فإن متوسط حالات الاستشفاء اليومية لـمرض كوفيد لمدة سبعة أيام بلغ 42140، بزيادة قدرها 4.2%، كما ارتفع متوسط دخول وحدة العناية المركزة اليومية لمدة سبعة أيام إلى 125 يوميًا، بزيادة 9%..

زيادة حالات الإصابة بكورونا الفترة القادمة

ومن المتوقع بحسب الأطباء، انتشار الإصابات بفيروس كورونا بشكل أكبر خلال الفترة المقبلة، خاصة مع برودة الشتاء وانخفاض الرطوبة وقلة المناعة ضده، حيث أن المتحور الجديد يقاوم المناعة المكتسبة من التطعيمات السابقة أو العدوى بفيروس كورونا.

وحذر بدران، عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة، مرضى الربو والشعبي، بأنهم مستهدفون بالفيروسات التنفسيةن وعليهم الالتزام بالعلاج وأدوية الوقاية من الأزمات التنفسية.

قدرة المتحورات على التهرب من اللقاحات

اكتشاف سلالتين جديدتين من متحور أوميكرون، يعتبر مثيرا للقلق، لقدرتهما على التهرب من اللقاحات واللتين من المرجح أن تهيمنا على حالات كوفيد في أوروبا بحلول الصيف، وبالفعل بدأت الإصابات تعود بوتيرة سريعة حول العالم.

متحور كورونا يستهدف هؤلاء الأشخاص

وحذر عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة، مرضى الربو والشعبي، لأنهم مستهدفون بالفيروسات التنفسية وعليهم الالتزام بالعلاج وأدوية الوقاية من الأزمات التنفسية.

الوقاية من متحورات فيروس كورونا

وفي الخطوات التالية، يوضح الدكتور مجدي بدران كيفية الوقاية من متحورات فيروس كورونا الجديدة.

  • ارتداء الكمامة في التجمعات ووسائل المواصلات وقاعات الاحتفال.
  • تغطية الفم والأنف بثني المرفق أو بمنديل ورقي عند العطس أو السعال.
  • غسل اليدين بشكل متكرر.
  • الامتناع عن المصافحات أو العناق و القبلات حيث أنها يمكن أن تنقل كل سلالات فيروس كورونا.
  • عدم التوتر لأنه يسبب تقليل المناعة.
  • التغذية الجيدة، لأنها تعزز المناعة.
  • شرب الماء بوفرة، لأن العطس يقلل من التركيز ويزيد من الحساسية.
  • تهوية المنزل ثلاث مرات يوميا.
  • النوم مبكر لمدة 8 ساعات يوميا، لتقوية المناعة.
  • الحصول على حصة يومية من أشعة الشمس لمدة 15 دقيقة، ولتكن قبل الظهر أو بعد العصر.
  • ممارسة الرياضة، لأنها تعزز المناعة وتوفر المزيد من الأكسجين والتغذية للمخ.
  • تطعيم الإنفلونزا الرباعي، خاصة المسنين وذوي الأمراض المزمنة، والحوامل، والأطقم الطبية.
  • تطعيم البالغين والمسنين وذوي الأمراض المزمنة بلقاح كورونا الذي توفره الدولة مجانا.
  • العلاج من كورونا تحت إشراف طبي متخصص، والابتعاد عن وصفات النت.
  • انتظام مرضى الربو الشعبي، في تناول العلاج وجلب البخاخات الموسعة للشعب معهم حال خروجهم للشارع، وحرص مرضى حساسية الأنف على تناول العلاج.
كلمات البحث
الأكثر قراءة