راديو الاهرام

عملة الملك الإسباني كارلوس الثاني.. نذير شؤم على صاحبها وتميمة حظ في الصعيد!| فيديو وصور

24-1-2023 | 13:07
عملة الملك الإسباني كارلوس الثاني نذير شؤم على صاحبها وتميمة حظ في الصعيد| فيديو وصور الملك الإسباني كارلوس الثاني
محمود الدسوقي

لم يكن يعلم العم عبد البصير أن العملة المعدنية ذات النقوش والكتابات الأجنبية التي ورثها عن أجداده منذ زمن بعيد ويتبرك بها للحماية ودفع  تخص الملك الإسباني كارلوس الثاني، بل أنها كانت وبالاً على الملك الذي أصدرها، لكن ما قصة هذه العملة، وكيف انتقلت من إسبانيا إلى صعيد مصر حيث ورثها عبد البصير؟.

موضوعات مقترحة

 وُلد كارلوس الثاني ملك إسبانيا  في السادس من نوفمبر عام 1661م، وعُرف بلقب "كارلوس المفتون"؛ وذلك لإعاقته الجسدية، والحرب التي نشبت بعد وفاته لارتقاء عرش إسبانيا؛ إذ أنه كان آخر فرد من آل هابسبورج يحكم الإمبراطورية الإسبانية، التي تراجع دورها نتيجة الخلافات حول العرش والأزمات الاقتصادية، وصعود بريطانيا وفرنسا في سماء السياسة الأوروبية مع تنامي نشاطهم الاستعماري لدول العالم.

يلخص المؤرخ جون لانجدون أن الإسبان بما فيهم الأسرة الحاكمة قد ترقبوا موته منذ يوم ميلاده، نتيجة المشاكل الاقتصادية التي لازمته طيلة حياته، فقد كان ملكًا عاجزًا ومجبرًا على تنفيذ أوامر المحيطين به، وأصبحت خلافته أحد الاعتبارات البارزة في السياسة الأوروبية منذ اللحظة التي أصبح فيها كارلوس ملكًا في سن الرابعة في عام 1665، وعندما توفي في الأول من نوفمبر عام 1701م، اشتعلت الحرب في إسبانيا حول من يعتلي عرش المملكة.


عملة الملك الإسباني كارلوس الثاني

لكن عملة الملك البائس كارلوس الثاني، أصبحت تميمة حظ لأسرة صعيدية من قنا منذ أن توارثوها عن جدتهم الكبرى، فقد جعلها العم عبد البصير على شكل ميدالية، وتميمة توضع حول رقبة الطفل للحماية من الشر والحسد.

 بالنسبة لعبد البصير، لاتهمه كيف جاءت هذه العملة لجدته ومن بعدها لوالدته التي احتفظت بها لسنوات طوال ليقوم بجليها وإزالة الصدأ منها، ليكتشف أنها عملة فريدة  تحوي صورة أحد الملوك.

كان عليه وهو الذي لا يعرف قراءة اللغات الأجنبية والعربية إلا بصعوبة أن يستوضح عن ذلك الملك الذي تظهر عملته أنه ذو وجه قبيح، فسأل أحد المتعلمين في الصعيد ليخبره أنها لملك من إسبانيا يُدعي كارلوس الثاني الذي حكم ما بين عامي (1661ـ 1701م) وأن عمرها  يزيد عن ثلاثمائة عام.

يؤكد العم عبد البصير لـ"بوابة الأهرام"، أن العملات النقدية الأجنبية كالجنيه الأفرنكي الإنجليزي والريال الاسباني والفرنك الفرنسي القديم كان يتم التعامل بهم في مصر حتى وقوع مصر تحت براثن الاحتلال الإنجليزي في عام 1882م، مؤكدا أن الأجداد كانوا يتعاملون بهذه العملات فيما بينهم، وأنه من الاحتمال الكبير أنهم احتفظوا بها كميراث أعطوه فيما بعد لأحفادهم كتميمة للحماية وصرف السوء عنهم وفقا للمعتقدات الشعبية، وهذا ما يفسر انتقال هذه العملة من إسبانيا إلى الصعيد الجواني.  


الملك الإسباني كارلوس الثاني

 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة