Close ad

توابع الغلاء.. منتجات بأسعار مخفضة تضرب صحة المصريين.. ومطالب بملاحقة من يبيعون "السم في العسل"

22-1-2023 | 20:05
توابع الغلاء منتجات بأسعار مخفضة تضرب صحة المصريين ومطالب بملاحقة من يبيعون  السم في العسل الرقابة على السلع الغذائية
داليا عطية

في الوقت الذي تشهد فيه الأسواق ارتفاعا في الأسعار نتيجة لعوامل خارجية وأخرى داخلية تزايدت مخاوف من قيام بعض ضعاف النفوس بطرح منتجات منخفضة الجودة في الأسواق نتيجة لارتفاع الطلب المحلي على بعض المنتجات وامعانا في ذلك يقومون ببيع هذه السلع بسعر يقل بنسبة طفيفة عن أسعار السلع الجيدة وهو ما يتطلب تشديد الرقابة على الأسواق لمنع تسلل هذه المنتجات التي ربما تكون ضارة بالصحة ,لكن في المقابل اتخذت الحكومة إجراءات  لحماية المواطنين من ارتفاع الأسعار الذي تبِعَ ارتفاع سعر الدولار، وعلى رأس هذه الحزمة الإفراج عن بعض البضائع المحتجزة في الموانئ ضمن خطة للإفراج عن سائر البضائع، وكذلك توفير السلع الغذائية الضرورية للمواطنين، بأسعار منخفضة في متناول المصريين تكاد تكون بسعر التكلفة.

موضوعات مقترحة

 بوابة الأهرام تفتح ملف تجار الأزمات الذين يستغلون الأوقات الاقتصادية الحرجة ويقدمون منتجات مغشوشة، بنفس التكلفة المنخفضة التي وفرتها الحكومة لدعم المواطنين، مما يجعلهم أمام مخاطر، إن وقعت ستشكل عبئًا كبيرًا على جسد الدولة حيث ما يخلفه "غش المنتجات" من أضرار صحية جسيمة تستدعى تدخل طبي ودوائي عاجل لإسعافها، وهو ما أشار إليه مسئولين بمجلس النواب والغرف التجارية تحدثوا لـ"بوابة الأهرام"، عن ضمانات عدم وقوع ذلك، وآليات حماية المواطنين من خطوط الإنتاج الـ"مغشوشة" التي قد يدفع بها معدومي الضمير من "تجار الأزمات" الذين يستغلون مثل هذه الظروف في المجتمع للتربّح على حساب "المواطنين الأكثر احتياجًا".

تجار الأزمات

تجار الأزمات، الذين يبدأون اقتصادهم – غير الشرعي – في مثل هذه الظروف، يتسللون إلى المواطنين عبر هذه الخدمة التي توفرها لهم الحكومة حيث تقديم سلع غذائية ذات جودة عالية وبأسعار منخفضة، فنجدهم يقدمون سلع "مغشوشة"، بنفس التكلفة التي تقدمها الحكومة، مستغلين حاجة المواطنين إلى هذه السلع منخفضة الأسعار، لمزجها مع السلع الأصلية، فمن يحميهم من هذا الغش ؟

 إنذار الهيئة القومية لسلامة الغذاء

وفيما يؤكد خطورة بعض الظواهر في السوق جاء بيان للهيئة القومية لسلامة الغذاء،  صدر منذ ساعات قليلة،ليشير إلى أن الخطر المتوقع حدوثه، بات موجودًا بالفعل، حيث أعلنت الهيئة أنه بالإشارة إلى ما أثير مؤخرًا على مواقع التواصل الاجتماعى بشأن مسميات الجبن الموتزريلا المعدلة بالزيوت النباتية، ومنعا للخلط وتضليل المستهلك وتميزًا لمنتجات الألبان التي تم استبدال دهنها الطبيعي جزئيًا أو كليا بالزيوت النباتية، توافقت مع أعضاء اللجنة الفنية للألبان ومنتجاتها المشكلة من الجهات المعنية المختلفة في الهيئة العامة للمواصفات والجودة وطبقا للتشريعات الدولية المنظمة لتسمية المنتجات على استخدام أي من الألفاظ التالية على منتجات الألبان المحتوية علي زيوت نباتية وهي (أنالوج أو شبيه أو مشابه).

وأنه بناءً علي ما سبق فقد صدرت المواصفة القياسية المصرية رقم 8445 لسنة 2021 الخاصة بأنلوج/شبيه/مشابه الجبن الموتزريلا والتي تم اعتمادها رسميا من مجلس إدارة الهيئة العامة للمواصفات والجودة و وزير التجارة والصناعة، وكل من يخالف اللوائح الملزمة لهيئة سلامة الغذاء والمواصفات القياسية وبنودها الصادرة من الهيئة العامة للمواصفات والجودة يعتبر غشًا تجاريًا ويحاسب على ذلك قانونا.

وذكر بيان هيئة سلامة الغذاء أن الأصل في تصنيع منتجات الألبان هو استخدام دهن اللبن وقد يتم تصنيع منتجات منخفضة أو خاليه من دهن الألبان، سواءً بالخفض أو النزع كليا أو جزئيا ، والاستبدال لدهن اللبن بالزيوت والدهون النباتية المصرح بها يكون لأسباب اقتصادية أو تصنيعية أوصحية أو تغذوية، والزيوت أو الدهون النباتية التى تدخل فى الصناعات الغذائية تخضع لاشتراطات ومعايير تضمن سلامة المنتج الغذائي.

وحرصًا من الهيئة القومية لسلامة الغذاء على صحة المستهلك وسلامة ومأمونية المنتجات الغذائية المتداولة في الأسواق، صدر قرار رئيس مجلس ادارة الهيئة القومية لسلامة الغذاء رقم 19 لسنة 2022 بشأن اصدار القاعدة الملزمة للحدود القصوي للاحماض الدهنية المتحولة في الغذاء المحتوي علي زيوت او دهون نباتية ضمن تركيبه طبقا للتشريع الاوروبي والذي يحظر تداول او استخدام الزيوت والدهون النباتية المهدرجة جزئيا في التصنيع الغذائي.

بالإضافة إلى وضع حدود قصوي للاحماض الدهنية المتحولة في الغذاء بحيث لا تتجاوز عن 2 جرام لكل 100 جرام من محتوى الزيوت والدهون النباتية في الغذاء المعد للاستهلاك المباشر، وكما ألزمت التشريعات كتابة محتوى الدهون المشبعة ونسبة الأحماض الدهنية المتحولة علي بطاقة بيانات المنتج الغذائي .      

وحذرت الهيئة القومية لسلامة الغذاء من أن كل من يخالف اللوائح الملزمة لهيئة سلامة الغذاء والمواصفات القياسية وبنودها الصادرة من الهيئة العامة للمواصفات والجودة يعتبر غش تجاري ويحاسب علي ذلك قانونا.

في هذا السياق تقول، سلوى لطفي، عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية بالجيزة، نحن نضمن سلامة المنتجات الغذائية التي نوفرها داخل المعارض الحكومية، ونشدد الرقابة عليها، أما التجار الآخرين، فنحتاج إلى تكثيف جهود الجهات الرقابية، المسئولة عن ضبط المتلاعبين منهم ممن يقدمون سلع غير مطابقة للمواصفات.

لجنة الصحة بمجلس النواب

ويقول الدكتور أشرف حاتم، رئيس لجنة الصحة بمجلس النواب، إلى جانب ما تقدمه الحكومة من جهود في احتواء أزمة الأسعار الحالية ومساندة المواطنين بتوفير السلع الغذائية بأسعار منخفضة، نحتاج إلى تكثيف جهود مفتشين وزارة التموين على السلع الغذائية المطروحة في الأسواق، سواء الحالية أو التي يتم طرحها الفترة المقبلة، لحماية المصريين من السلع المغشوشة، بل وزيادة عدد المفتشين على هذه السلع.

ويقول رئيس لجنة الصحة بمجلس النواب، إن ضمانة صحة المصريين من تلاعب تجار الأزمات بهم وعدم وقوعهم في براثن غش الغذاء، تتمثل في تكثيف عدد الحملات على منافذ بيع الغذاء وتكثيف عدد المفتشين على هذه المنافذ، خلال الفترة الحالية.

حملات مكثفة لضبط التجار

ويقول الدكتور شريف حتة، أستاذ الصحة العامة، في مثل هذه الظروف الاقتصادية، يلجأ للأسف بعض صغار التجار والموزعين إلى الغش التجاري وتقديم منتجات للمواطنين غير صالحة للإستخدام نظير أسعار منخفضة.

ويشدد أستاذ الصحة العامة على ضرورة تكثيف الحملات على منافذ البيع ومعامل التصنيع وأخذ عينات من المنتجات الغذائية، وتحليلها بشكل دوري للتأكد من سلامتها ومطابقتها لمواصفات الجودة.

السلع الغذائية

انتشالًا للمواطنين من دائرة العَوز للسلع الغذائية، خاصة بعد احتجاز مستلزمات الإنتاج بالموانئ – قبل تدخّل الحكومة بالإفراج عن نسبة كبيرة منها ضمن خطة للإفراج عن جميع البضائع – وكذلك نتيجة لارتفاع تكاليف الإنتاج بعد قرار تحرير سعر الصرف في 27 أكتوبر الماضي، بدأت معارض "أهلًا رمضان" قبل موعدها بشهرين، وفق توجيهات الرئيس السيسي، للسيطرة على الأسعار، وتخفيضها.

منافذ بيع الحكومة

ووفق حديث سلوى لطفي، عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية بالجيزة، لـ"بوابة الأهرام"، استقبل معرض "أهلًا رمضان" منذ افتتاحه الأحد الماضي، إلى الآن، أكثر من 6000 مواطن وجدوا ما يريدون من السلع الغذائية، كافة، حيث 176 "ستاند" لتغطية كل أنواع السلع، وبأسعار تنافس السوق بانخفاض يتراوح بين 20% : 25%، حسب نوع المنتَج.

أسعار منخفضة

وتتميز هذه السلع التي توفرها الحكومة للمواطنين، إلى جانب أسعارها المنخفضة، بأنها آمنة من حيث الجودة والسلامة الغذائية فبحسب سلوى لطفي: "الغرفة التجارية تتعامل مع المُصنّعين وليس التجار"، مضيفة: "هؤلاء المُصنعون لدينا كافة أوراقهم الخاصة بالتراخيص والسلامة الغذائية وكل ما يضمن جودة المُنتج، ووفق توجيهات الحكومة، ورئيس الغرفة التجارية عادل ناصر، لدينا ضوابط صارمة لسلامة المعروض من السلع".                         

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: