Close ad

فحص ما قبل الزواج.. 10 تحاليل طبية تحدد مصير ليلة الزفاف.. الرسوم "مفاجأة" وقانون يحدد عقوبة المخالفين

21-1-2023 | 23:08
فحص ما قبل الزواج  تحاليل طبية تحدد مصير ليلة الزفاف الرسوم  مفاجأة  وقانون يحدد عقوبة المخالفينفحوصات ما قبل الزواج
إيمان فكري

تعد فحوصات ما قبل الزواج  خط الدفاع الأول لتأمين الأسرة، فإصابة أي من أفرادها بمرض ما سيؤدي إلى إنجاب أطفال مصابين بأمراض وراثية، أو لديهم مسببات الإعاقة، وعلى الرغم من أهمية هذه الفحوصات إلا أن البعض يعتبرها إجراء روتينيا لا فائدة منه، باعتبارها عادات مستحدثة ودخيلة، ويقومون بتزويرها لإبرام عقد الزواج فقط.

موضوعات مقترحة

وتتكدس المحاكم بقضايا الطلاق لوجود عيب مستحكم في الزوج أو الزوجة، لانتشار الغش بينهما بإخفاء حقيقة ما لدى بعضهم من أمراض، فطبقا لدراسة صادرة عن المجلس القومي للسكان، فإن 41 % من الشباب الذين تزوجوا حديثا، لم يجروا فحصا ما قبل الزواج بشكل حقيقي، وتحايلوا من أجل الحصول على شهادة مختومة من أحد المستشفيات بأنهم أجروا الكشف، لسهولة تزويرها لأنها مجرد ورقة، ما تسبب في زيادة عدد الطلاق المبكر بين الزوجين وزيادة نسبته في الفترة الأخيرة.

مشروع قانون لفحوصات الزواج

ويناقش مجلس النواب، مشروع قانون ينظم الفحص الطبي ما قبل الزواج، تحمي الدولة من خلاله النسل القادم، وتحمي صحة الزوجين في محاولة للحفاظ على الصحة العامة من الأمراض الوراثية والمناعية، وكذلك المزمنة، وذلك بخضوع كل من يقبل على الزواج سواء كان مواطنا مصريا أو أجنبيا للفحص الطبي، كشرط لإتمام إجراءات الزواج.

واستهدفت فلسفة مشروع القانون، إلزام المقبلين على الزواج بإجراء فحوصات طبية بهدف الكشف عن بعض الأمراض المعدية والوراثية، لحماية الأجيال الجديدة من الأمراض الوراثية ومسببات الإعاقة، بالإضافة إلى حماية الأفراد من الأمراض المعدية التي تنتقل بين الزوجين، حيث تنتشر أمراضا لدم الوراثية.

إلزامية الفحص الطبي للمقبلين على الزواج

وتبين هذه الفحوصات الطبية، إذا كان أحد الطرفين حاملا أو مصابا للأمراض، وإذا كانت النتائج سليمة، يتم الحصول على شهادات موافقة وهكذا يمضى الطرفان في إتمام إجراءات الزواج، أما في حال وجود احتمال إصابة الذرية بالمرض الوراثي، قد يتم تحويل الطرفين إلى أحد مراكز وزارة الصحة لتقديم نصائح توعوية للخطيبين، أما في حال اكتشاف وجود مرض معد، يتم تحويل المصاب إلى مراكز صحية متخصصة لتقديم المساعدة ولا يعطي شهادة الموافقة.

وتؤكد النائبة هالة أبو السعد وكيل لجنة المشروعات الصغيرة لمجلس النواب، أنها قامت بإعداد مشروع قانون للفحص الطبي للمقبلين على الزواج لأهميته، لأنه كان لابد من وجود قانون خاص بإجراءات الزواج لمنع التحايل والتزوير وخضوع الجميع للكشف الطبي، لأن الكثير من الأسر لا تعطيها أهمية، فيتجهوا للتحايل والتزوير لعدم الكشف الطبي وإتمام الزواج من دونه.

مشروع القانون يتصدى لتزوير فحوصات الزواج

ومن هنا جاء التشريع الماثل لتنظيم عملية الفحص الطبي قبل الزواج، حيث توضح "أبو السعد"، أن مشروع القانون نص على أنه تنشأ وحدة متخصصة ومتكاملة بوزارة الصحة تسمى "وحدة الفحص الطبي قبل الزواج"، تتولى تحديد المستشفيات والوحدات الصحية التي تختص بإجراء الفحص الطبي وفقا لهذا القانون، وتحدد اللائحة التنفيذية للقانون آليات تنفيذها وتشكيلها وتحديد صلاحياتها.

كما نص مشروع القانون، بحسب عضو مجلس النواب، على أن تلتزم وزارة الصحة بتقديم العلاج اللازم والتطعيمات واللقاحات الضرورية لعلاج المقبلين على الزواج أو أحداهما ممن أثبتت التحاليل والفحوصات احتياجهما لذلك، بعد عرض هذه الفحوصات والتحاليل الطبية على لجان طبية متخصصة لتحديد العلاج المناسب لهم.

ويمنح الخاضعون لأحكام هذا القانون، شهادة تبين إذا كان الزواج صحي أو لا، وتبين اللائحة التنفيذية بيانات هذه الشهادة ولا يجوز للمأذون أو الموثق إبرام عقد الزواج إلا بعد تقديم الشهادة الطبية، كما لا يجوز لأي جهة أخرى توثيقه إلا بعد تقديم الشهادة المشار إليها في القانون.

عقوبة تزوير فحوصات الزواج

تهدف إلزامية إجراء الفحص الطبي للمقبلين على الزواج، إلى إعلام الخطيبين بحالتهم الصحية واحتمالية نقل الأمراض لأطفالهم، وحماية المجتمع من انتشار الأمراض الوراثية والمزمنة، والحد من ظاهرة الطلاق، لأن الكثير من حالات الطلاق في المحاكم بسبب اكتشاف الزوج أو الزوجة مرضا بأحد الطرفين، أخفاه  قبل الزواج.

السجن 15 سنة لتزوير فحوصات الزواج

ويلجأ أحد الطرفين بتغيير هذه الحقيقة بطريقة الغش في الأوراق الرسمية، بتعمد تغيير الحقيقية في الشهادة، مما يعد تزويرا في ورقة رسمية، يعاقب عليها مرتكبيها بالسجن المشدد لمدة قد تصل إلى 15 سنة، بحسب المستشار بهاء أبو شقة، وكيل أول مجلس الشيوخ، والمحامي بالنقض، الذي أكد أن التزوير شرطه أن ينتحل صفة الموظف وينسب توقيع أو ختم لجهة حكومية على غير الحقيقة، لأن التزوير في حقيقته هو تزوير الحقيقة، وتزوير فحوصات الزواج تعد تزويرا لأوراق رسمية.

ويؤكد المستشار بهاء أبو شقة، أن هناك فرقا بين التزوير في الورقة العرفية والرسمية، فالعرفية أطرفها ليسوا موظفين عموميين أما الرسمية، أن تكون الورقة منسوب صدورها للموظف الحكومي، فإذا كانت الورقة ثبت توقيعات غير حقيقية ومنسوبة لموظفين على غير الحقيقة، نكون أمام جناية التزوير في أوراق رسمية المعاقب عليها بمقتضى المادة 210 من قانون العقوبات، والتي تعاقب الفاعل الأصلي أو الاتفاق والاشتراك مع آخر سواء كان بالاتفاق أو التحريض أو المساعدة أو من استعمل الورقة وهو عالم بالتزوير، بالسجن 15 سنة.

الجهل الصحي

ويعاني المجتمع من مشكلة كبيرة وهي الجهل الصحي، خاصة فيما يتعلق بالكشف الطبي قبل الزواج، حيث تؤكد الدكتورة سامية خضر أستاذ علم الاجتماع، أن الكثير من الأشخاص يعتبرون الفحص الطبي مجرد شهادة يتم استخراجها لإتمام عقد الزواج فقط، وهذه كارثة، والقانون الجديد سيجعل هناك تحركا واهتمام بالكشف المبكر للمقبلين على الزواج.

وتوضح أستاذ علم الاجتماع، أن الأشخاص الذين يقومون بالتحايل والتزوير في فحوصات الزواج، أو الذهاب إلى مستشفيات يعمل بها أحد أقاربهم لحصول على الشهادة دون الكشف، بعد الزواج بفترة يتفاجئ بعضهم بعدم القدرة على الإنجاب، أو إصابة شخص منهم بمرض خطير أو معدي، ويمكن أن يصل الأمر وقتها للطلاق.

وجعل الفحوصات في مستشفيات معينة تابعة للدولة، سيحد من الهروب من إجراء الفحوصات دون التساهل، كما أن هذه الفحوصات لها عائدا كبيرا للسيدات والمقبلين على الزواج والإنجاب، وتعمل على تقليل نسب الطلاق، لأنه سيكون هناك مصارحة بين كلا الطرفين من قبل إتمام عقد الزواج.

أهمية الفحص الطبي قبل الزواج

وعن أهمية فكرة الفحص الطبي للمقبلين على الزواج، تؤكد الدكتور فاطمة حسن استشاري النساء والتوليد، أنه على الرغم من أن الفحص متواجد منذ سنوات إلا أنه كان متواجد بشكل صوري على الورق فقط، وغير مفعل على أرض الواقع إلا في حالات قليلة جدا، ولكن وجود قانون خاص بالفحص الطبي للمقبلين على الزواج، سيجبر كل من يقبل على الزواج بعمل الفحص، ومن دونه لن يتم عقد الزواج لأهميته الكبيرة وحفاظه على صحة الأجيال والأمهات.

الهدف من الفحص الطبي

وهناك بعض الأمراض التي يتم اكتشافها بعد الزواج منها مشاكل تمنع الحمل، مما تؤدي إلى زيادة معدل الطلاق، كما أن هناك بعض الأمراض التي تنقل للأطفال فتؤدي إلى حدوث تشويهات للجنين أو إعاقة خاصة بعد زواج الأقارب، حيث تؤكد الدكتورة فاطمة حسن أنه يكون في بعض الأحيان مشاكل وراثية تنتقل للجنين وتؤدي إلى إما فقده أو حدوث تشويه له.

فوائد الفحص الطبي قبل الزواج

  • الحد من انتشار بعض أمراض الدم الوراثية "الثلاسيميا، المنجلى"، وبعض الأمراض المعدية كالتهاب الكبد، ونقص المناعة المكتسب، والإيدز.
  • التقليل من الأعباء المالية الناتجة عن علاج المصابين على الأسرة والمجتمع.
  • تقليل الضغط على المؤسسات الصحية.
  • تجنب المشاكل النفسية والاجتماعية للأسر التي تنقل بعض الأمراض لأطفالها.
  • نشر الوعي بمفهوم الزواج الصحي الشامل.
  • رفع الحرج الذي لدى البعض في طلب هذا الفحص.

كيفية إجراء الفحص الطبي للمقبلين على الزواج

حددت وزارة الصحة والسكان، أماكن فحوصات الكشف الطبي للمقبلين على الزواج 2030، وهي موزعة على ما يقرب من 300 مركز على مستوى محافظات الجمهورية، وهذه الأماكن مجهزة لاستقبال المقبلين على الزواج والفريق الطبي مدرب على أعلى مستوى لتقديم المشورة والتوعية والتعامل من قبل الطرفين.

وسيتم إجراء 10 تحاليل للمقبلين علي الزواج، حدتهم وزارة الصحة، ونوضحها فيما يلي:

  1. تحاليل للأمراض المعدية، فيروس الالتهاب الكبدي سي، فيروس الالتهاب الكبدي بي، فيروس نقص المناعة البشري.
  2. تحليل الأمراض الغير سارية، مرض السكري، ومرض ارتفاع ضغط الدم، ومرض السمنة.
  3. تحاليل فصيلة الدم، معامل Rh، ومستوى الهيموجلوبين بالدم، وأنيما البحر المتوسط "السلاسيمبا".

أسعار الفحوصات الطبية

أعلنت وزارة الصحة، عن أسعار الفحوصات الطبية للمقبلين على الزواج، مؤكدة أنها رمزية لا تتجاوز الـ 200 جنيه.

كلمات البحث