Close ad

طلعت عبد القوي يكشف دور الجمعيات الأهلية في مساندة الأكثر احتياجًا بمشروعات وخدمات غير مسبوقة |حوار

21-1-2023 | 13:22
طلعت عبد القوي يكشف دور الجمعيات الأهلية في مساندة الأكثر احتياجًا بمشروعات وخدمات غير مسبوقة |حوار الدكتور طلعت عبد القوي عضو مجلس الشعب ورئيس الاتحاد العام للجمعيات الأهلية
أميرة وهبة

كشف الدكتور طلعت عبد القوي، رئيس الاتحاد العام للجمعيات الأهلية، عن خطة الاتحاد في استكمال استهداف الوصول إلى الفئات الأكثر احتياجا ودعم الأسرة الفقيرة، ودور التحالف الوطني للعمل الأهلي التنموي؛ حيث كشف أنه استطاع أن يحقق إنجازات غير مسبوقة، وقام بتوزيع نحو 25 مليون كرتونة غذاء وذلك منذ مارس 2020 وحتى يناير 2023 بالإضافة إلى تقديم 25 مليون خدمة صحية، والمساهمة في إقامة 149,000 مشروع متناهي الصغر، كما تم دعم 150,000 فلاح من خلال مبادرة "ازرع".

موضوعات مقترحة

وقال، رئيس الاتحاد، في حوار اختص به "بوابة الأهرام"، إن هناك تنسيقا دائما بين الاتحاد العام للجمعيات الأهلية ومؤسسات الدولة، مؤكدا أن المجتمع المدني حريص على مساندة مؤسسات الدولة في تخفيف العبء عنها وتقديم الدعم والمساعدة مؤكد ا محورية، منظمات العمل الأهلي  داخل الحوار الوطني، وقد تم تنظيم عدد من الحوارات لمنظمات العمل الأهلي لطرح رؤيتهم وأفكارهم ومطالبهم من الحوار الوطني.

وفيما يلي تفاصيل الحوار..
 

ماذا قدم  التحالف الوطني للعمل الأهلي التنموي خلال عام 2022؟

التحالف الوطني هو عبارة عن 24 جمعية ومؤسسة أهلية، شكلوا فيما بينهم "التحالف العام التنموي" ودوره هو دعم الأسر الأكثر احتياجاَ وتم الإعلان عن هذا التحالف في مارس 2022 وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي  قد أعلن أن عام 2022 هو عام المجتمع المدني، حيث تم عمل اجتماع بين الجمعيات الأهلية والاتحاد العام وقد استطاع أن يحقق انجازات غير مسبوقة، حيث تم توزيع نحو 25 مليون كرتونة غذاء وذلك منذ مارس 2020 وحتى يناير 2023 بالإضافة إلى تقديم 25 مليون خدمة صحية، وأيضاَ المساهمة في إقامة 149,000 مشروع متناهي الصغر، كما تم دعم 150,000 فلاح من خلال مبادرة "ازرع" لزراعة  القمح وفول صويا، وأيضاَ توقيع بروتوكول تعاوني مع وزارة التضامن الاجتماعي لضم 600,000 أسرة لبرنامج تكافل وكرامة وهذه المساعدات تسهم في رفع المعاناة عن كاهل بعض المواطنين.

ما هو دور منظمات المجتمع المدني ومؤسسات العمل الأهلي في دعم محاور الحوار الوطني؟

منظمات العمل الأهلي متواجدة وبقوة داخل الحوار الوطني، وبصفتي عضو في أمانة الحوار الوطني فأنا أمثل الحوار الوطني داخل منظمات العمل الأهلي، وقد تم تنظيم عدد من الحوارات لمنظمات العمل الأهلي لطرح رؤيتهم وأفكارهم ومطالبهم من الحوار الوطني، بالإضافة إلى وضع عدد كبير من المحاور لطرحها على مائدة الحوار الوطني، كما أن هناك محاور سياسية سوف تحدد لها جلسة في الفترة القادمة لمناقشتها.

الدكتور طلعت عبد القوي مه مندوبة بوابة الأهرام

كيف ترى الوضع الاقتصادي الحالي في ظل استمرارالأزمة الاقتصادية ؟

الأزمة  الاقتصادية الموجودة حاليا بدأت مع كوفيد-19 والتي ظلت فتره ليست بقليلة ثم جاءت الحرب الأوكرانية - الروسية، والتي أثرت تأثيرا  سلبيا على اقتصاديات العالم أجمع ولكن بنسب متفاوتة، وأنا أرى أن مصر رغم كل الأزمات التي مرت عليها، إلا أن النمو الاقتصادي  يتعافى فهناك بعض الدول تلاشت ولكن مصر ما زالت قادرة على المواجهة، وتواجه الأزمة بشجاعة.

هل أصبح لدى الاتحاد قاعدة بيانات وافية لتحديد الفئات الأكثر احتياجاَ؟

الاتحاد العام يقوم بتقديم مساعدات من خلال الاتحادات الإقليمية والنوعية والجمعيات والمؤسسات الأهلية، أما مسؤولية حصر الفئات الأكثر احتياجا هي مسؤولية الجمعيات الأهلية وأيضا مسئولية وزارة التضامن الاجتماعي.

هل هناك تنسيق بين الاتحاد العام للجمعيات الأهلية وبين مؤسسات الدولة ؟ 

بالطبع، هناك تنسيق مستمر بين الاتحاد العام للجمعيات الأهلية والذي يمثل المجتمع الأهلي وبين الوزارات المعنية في الدولة، وعلى سبيل المثال، هناك بروتوكول تعاون مع وزارة التضامن  الاجتماعي وأيضاَ سوف يتم توقع بروتوكول تعاون مع وزارة الشباب والرياضة، أيضاَ هناك تعاون مع هيئة الرقابة الإدارية، بالإضافة إلى تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد، نحن معنيون بكل الوزارات والهيئات والمؤسسات والمجلس القومي للسكان والمجلس القومي للمرأة والمجلس القومي للطفولة والأمومة كل المؤسسات سواء حكومية أو مجالس مستقلة، هناك شراكة وتعاون بينهم وبين الاتحاد العام للجمعيات الأهلية.

ماذا عن مشروع قانون حقوق المسنين الذي تقدمت به لمجلس النواب ؟ 

 تقدمنا بمشروع قانون للمسنين من خلال لجنة تضامن وأسرة وإعاقة لكي يتماشى مع المادة 83 من الدستور، والتي تنص على رعاية الدولة للمسنين اقتصادياَ واجتمعياَ وثقافيا،  فكان لابد أن نفعل هذا الالتزام الدستوري،  ويتلخص مشروع القانون حول  كيفية تقديم مساعدات للمسنين فوق 65 عاماَ، وهناك أعمار أكثر احتياجاَ وهم  الذين يحصلون على خدمات صحية، كما نطالب بتوفير مواصلات بالمجان وعمل اشتراكات في الأندية ومراكز الشباب كما نطالب  بتوفير الأنشطة الترفيهية والخدمات التي تتلاءم مع ظروفهم الصحية والاجتماعية، ايضاَ نطالب بتوفير أماكن للتنزه، ايضاَ نطالب بوقع عقوبة على من يسيء للمسنين، أيضا نراعي توفير أماكن استضافة كدور رعاية لهم، وسوف ينظر مجلس النواب  مشروع القانون قريبا.

الدكتور طلعت عبد القوي مه مندوبة بوابة الأهرام

ما هي الإستراتيجية التي يتبناها الاتحاد العام للجمعيات الأهلية خلال الفترة  المقبلة؟ 

لدينا عددا من القضايا غاية في الأهمية،  ومن ضمن القضايا التي سوف نعمل عليها القضية السكانية سواء من خلال دعم الجمعيات الأهلية التي تقوم بتقديم خدمات تنظيم الأسرة لكي نسهم في خفض سكاني ونقف جانباَ الى جنب مع الدولة، أيضا هناك لقاءات لتقديم التوعية للناس بخطورة الزيادة السكانية من خلال من تنظيم المؤتمرات في المحافظات وأماكن التجمعات، في مراكز الشباب والأندية، بالإضافة إلى التصدي إلى قضية الأمية والبطالة، وأيضا مهتمين بدعم المشروعات الصغيرة ومكافحة الفساد ورفع قدرات الجمعيات الأهلية من خلال مجالس الإدارات والأجهزة التنفيذية، أيضا معنيون بملف التطوع لممارسة العمل التطوعي بمختلف الإعمار في كافة المجالات والقضايا الخاصة بالصحة، وأيضا نعمل على ضرورة تمكين المرأة المعيلة اقتصاديا واجتماعيا.

هل ضم الجمعيات الأهلية داخل كيان واحد أعطى فرصة لدعم الأنشطة المقدمة للمواطنين بشكل أوسع؟ 

الاتحاد يقدم المساعدة من خلال الدعم التقني والمؤسسي، والجمعيات الأهلية هي التي تلتحم مع الجماهير، ومؤسسات العمل الأهلي هي عبارة عن هرم قاعدته الجمعيات والمؤسسات الأهلية على مستوى الوطن والتي تزيد على 36 ألف جمعية على مستوى 27 محافظة، بتختلف من محافظة إلى أخرى في عدد الجمعيات الأهلية، ثم تأتي منتصف الهرم وهو الاتحاد الإقليمية على مستوى كل محافظة، هناك على المستوى المركزي اتحادات إقليمية مركزية متخصصة، فهناك على سبيل المثال الاتحاد النوعي للصحة، والاتحاد النوعي للتعليم، الاتحاد النوعي لحماية المستهلك، أما قمة الهرم فهو الاتحاد العام للجمعيات الأهلية.

الدكتور طلعت عبد القوي مه مندوبة بوابة الأهرام

كيف يساند المجتمع المدني الدولة في حالة تفاقم الأزمات ؟

المجتمع المدني يساند ويساعد ويقف جانباَ إلى جانب مع الدولة في بعض الأنشطة التي لا تستطيع القيام بها على سبيل المثال المجتمع الأهلي يقدم 30% من الخدمات الصحية وهذا يعني أن لكل 100 مواطن بينهم 30 أو 35 مواطنا يتم علاجهم من خلال جمعية أو مؤسسة أهلية عن طريق مستوصف أو مستشفى أو عيادة، تظل الدولة هي الداعم الرئيسي  للخدمات الصحية الأساسية. 

كيف ترى سبل الخروج من الأزمة الاقتصادية التي تمر بها مصر؟

علينا كشعب تقديم  المزيد من العمل والإنتاج ومزيد من القوة لمواجهة الأزمة التي لم نكن طرف فيها فنحن نستقبل تداعيات الحرب التي تأثر بها العالم أجمع .

كيف يتم دمج الشباب داخل المجتمع والاستفادة منهم؟

مصر نسبة الشباب فيها تتعدى 66% من شعبها وكل المشروعات التي تتم الآن هي  في خدمة الشباب، ونحن نعمل على دمج هؤلاء الشباب في مختلف المشروعات، حتى مبادرة حياة كريمة الذي تحدث عنها الرئيس عبد الفتاح السيسي، سوف يستفيد منها الشباب، نحن حريصون على دمج الشباب في المجتمع وأن نقف جابناَ إلى جانب معهم، فقد أبدى، الرئيس عبد الفتاح السيسي، اهتماا كبيرا بالشباب، حيث نجد عدد غير قليل من الجنسين في مجلس الشعب بالإضافة إلى المؤسسات الأهلية التي بها عدد كبير من الشباب، أيضاَ تقلد الشباب مناصب وزارية، ومحافظين، ونواب محافظين، كما حرص الرئيس أيضاَ على تقلدهم المناصب القيادية لأنهم يعتبرون الصف الثاني الذي يتقلد مسئولية الدولة في المستقبل القريب.

ماهي المشروعات التنموية الذي يعتزم الاتحاد القيام بها في الفترة القادمة ؟

هناك بعض الجمعيات الاألية بالتعاون مع الاتحاد تقوم بمشروعات خاصة مزرعة النخيل وهناك خطة لعام 2023 لتوسعات التعاون مع الجمعيات الأهلية لتنفيذ عدد من المشروعات.

هل الصعيد له مكانه من تلك المشروعات؟

نحن نركز بالفعل على العديد من الخدمات وخاصة القضايا الملحة، على سبيل المثال مبادرة "سكن كريم" كانت بالتعاون مع عدد من الجمعيات الأهلية ووزارة التضامن الاجتماعي وتم حصر عدد من المساكن داخل قرى الصعيد كان مساكن بدون اسقف وبدون مياه  صالحة للشرب وعدم وجود صرف صحي وتم دعمها بمبلغ 200 مليون وأيضا المبادرات الخاصة بالسكان وتنظيم الأسرة، وبرنامج" 2كفاية" وهو برنامج تقديم خدمات تنظيم الأسرة نحن معنيين بتقديم الخدمات داخل الصعيد بالتعاون مع خطة الدولة.

ما هي خطة عمل الاتحاد العام للجمعيات الأهلية ؟ 

الاتحاد العام للجمعيات الأهلية هو من  يشكل مجالس إدارات الاتحادات الإقليمية وعددها 27 اتحادا إقليميا بواقع اتحاد لكل محافظة وهناك اتحادات نوعية مركزيه متواجدة على مستوى المحافظات، والاتحاد العام يتشكل من 21 عضوا، منهم 15 عضوا في الاتحادات الإقليمية، و10 من الاتحادات الإقليمية متواجدين بمحافظات الوجه البحري ويوجد 5 محافظات في الوجه القلبي، بالإضافة إلى 12 اتحاد نوعي مركزي.

"ويعتبر الاتحاد العام، قمة الهرم الاجتماعي في مصر فهو الذي يعطي الدعم التقني والمؤسسي والفني للجمعيات والمؤسسات الأهلية على مستوى الوطن كما أنه هو المعني برفع القدرات والتأهيل والتدريب للجمعيات، وهو أيضاَ الذي يشكل أعضاء مجلس إدارة الصندوق ويقدم  الدعم والمشاركة، كما يمثل المجتمع الأهلي في الداخل والخارج، بالإضافة إلى أنه منوط به اقتراح مشروعات قوانين للحكومة والبرلمان وهو أيضاَ المعني بالمشاركة بوضع السياسة العامة للعمل الأهلي في مصر.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: