Close ad

فلنحترم مبادئ الوفد.. النائب سليمان وهدان الآن

10-1-2023 | 19:43

إنه لمن من المؤسف ومن سوء الطالع وسوء التقدير أن نضطر إلى التذكير بمبادئ حزبنا حزب الوفد العريق في مواقف لا تدعو إلى التفاؤل، بل إنها تقتل الأمل في أي إصلاح أو مستقبل يمكن التعويل عليه كامتداد لتاريخ الوفد في العمل الوطني والسياسي قائمًا على أسس النزاهة والديمقراطية.

ولما كان النائب المحترم والشخصية السياسية البارزة سليمان وهدان قد شغل مناصب مهمة على مر تاريخ عمله الحزبي والسياسي وما قدمه من إنجازات خلال سنوات عمله؛ مما جعله جديرًا بالثقة ليكون وكيل مجلس النواب، ونائب رئيس الاتحاد البرلماني الإفريقي والمجلس القومي للقبائل العربية والمصرية ونائبًا لرئيس حزب الوفد، بل هو أيضًا الرئيس الشرفي لحزب الوفد، وغيرها من المناصب الذي كان جديرًا بها ووجهة مميزة لحزب الوفد ورجل مواقف لم يتراجع للحظة عن أي موقف داعم لأي صاحب حق.. فإنه من غير الموضوعي وغير المنطقي وغير المقبول أن نتجاسر على مبادئ وأعراف واحد من أعرق الأحزاب ونضع هذا الكيان في خندق الشخصانية.

قد يختلف أي شخص مع الآخر ولكن بكل احترام ودون مخالفة للوائح والقوانين المعمول بها، فما صدر بحق النائب المحترم يعتبر في تقديري مخالفا للوائح والقوانين، وهو ما يرفضه كل عضو مخلص لهذا الحزب العريق.

وهنا أوجه رسالتي إلى السادة أعضاء الهيئة العليا والمكتب التنفيذي وشباب الوفد الواعد إن علينا أن نسعى للحفاظ على إرث حزبنا العريق ولا نسمح بأي تجاوزات تخترق لائحة الحزب ومبادئه، وأن نقف صفًا واحدًا من أجل عدم التفريط في أي من مبادئ وأعراف العمل الحزبي، بل وأسفي مما يحدث في أروقة الحزب من قرارات تضرب الأعراف والمبادئ واللوائح بعرض الحائط وتضر بسمعة الحزب الذي تتناقل المواقع أخباره بهذه الطريقة، وكأننا ندور في فلك اختلاق المشكلات، وبدلا من أن نتصدر الأخبار بقرارات وإنجازات أصبحنا مجالًا للجديث عن مشكلات وقرارات لا تمت للعمل الحزبي بأي صلة.

كلمات البحث
الأكثر قراءة