Close ad

«إكس بي بي» يضرب 29 دولة في وقت قياسي.. لماذا أثار متحور كورونا الجديد الفزع أكثر من أي نسخة قبله؟

8-1-2023 | 11:38
;إكس بي بي; يضرب  دولة في وقت قياسي لماذا أثار متحور كورونا الجديد الفزع أكثر من أي نسخة قبله؟متحور إكس بي بي
إيمان فكري

تطارد متحورات فيروس كورونا المستجد البشرية، إذ ما لبث أن خفت حدة الفيروس المميت قليلا في العديد من دول العالم، حتى ظهر متحور جديد من كوفيد-19، يدعى متحور "إكس بي بي 1.5"، ينتشر بسرعة البرق ليكون الأشد خطورة بين المتحورات الأخرى، حيث إنه قد انتشر سريعا في 29 دولة خلال أسابيع فقط.

موضوعات مقترحة

انتشاره بسرعة مفرطة، أثار قلق منظمة الصحة العالمية، حيث أكدت ماريا فان كيركوف المتخصصة في فيروس كورونا بمنظمة الصحة، أن المتحور ينتقل بسهولة أكبر من أي من السلالات الأخرى لفيروس كورونا، حيث إنه وصل إلى 29 دولة في أقل من 3 أشهر، ليعيد مخاوف البشرية مرة أخرى.

ويعد إعلان منظمة الصحة العالمية قلقها للمرة الثانية من متحور كورونا الجديد، بمثابة ناقوس خطر، يرفع من حجم مخاوف تكرار سيناريوهات كورونا، وأصعبها سيناريو الإغلاق العام الذي عانت منه اقتصاديات دول العالم دون استثناء، فهل هناك ما يدعو لهذا القلق؟.

ما هو متحور "إكس بي بي"؟

ينتمي متحور كورونا الجديد "إكس بي بي"، إلى مجموعة فرعية من متحور أوميكرون الذي تفشى منذ نهاية عام 2021، ليصبح المتحور السائد عالميا، وهو ذاته من سلالة متحورات أخرى هي ألفا وبيتا وغاما ودلتا التي سبقته.

ورصد المتحور  في نيويورك وكونيتيكت في أواخر أكتوبر الماضي، وقد تفوق المتحور أوميكرون على جميع المتحورات السابقة من فيروس كورونا المستجد منذ ظهوره في أواخر عام 2021، وأدى إلى ظهور العديد من السلالات الفرعية التي تعد أكثر عدوى من النسخة الأصلية.

خطورة المتحور الجديد لـ"كورونا"

يحتوي متحور كورونا الجديد المعروف باسم "إكس بي بي"، على حوالي 7 طفرات على الأقل، مما قد يزيد من صعوبة الأجهزة المناعية في التعرف على المتغير الفرعي، مع وجود زيادة احتمالية لتفادي الأجسام المضادة.

وعلى مدار الأسبوعين الماضيين، بدأ رصد متغير جديد لفيروس كورونا في عدد من كبير من الدول، مثل سنغافورة وهونج كونج وبريطانيا والولايات المتحدة، وتسبب في ارتفاع إصابات كورونا مرة أخرى في البلاد، لتصل إلى أكثر من الضعف في يوم واحد فقط.

أسوأ نسخ كورونا

ويعد المتغير الجديد لمتحور أوميكرون، من أسوأ النسخ الجينية من الفيروس، فهو ينتج أجسام مضادة من علاجات تعد أحادية النسيلة، مما يجعل الأدوية تتحول غير فعالة في إبطاء نموه بداخل خلايا الجسم مثل النسخ الأخرى.

وقدرت المراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، أن متحور "إكس بي بي" يمثل نحو 40% من كل الإصابات الجديدة في الولايات المتحدة في الأسبوع الأخير لعام 2021، وأكدت منظمة الصحة العالمية، أنه يتم حاليا إجراء تحليل لمخاطر متحور كورونا وسيتم نشرها فور الانتهاء منها.

أعراض متحور "إكس بي بي"

تتشابه أعراض متحور كورونا الجديد من أعراض سلالات أوميكرون وأعراض البرد، ولكن توجد بعض الأعراض الإضافية للمتحور، بحسب الدكتور فايد عطية أستاذ الفيروسات، وهي:

  • التهاب الحلق
  • السعال
  • سيلان الأنف
  • حمى
  • آلام في الجسم
  • صداع خفيف
  • العطس

المتحور الجديد يمثل جرس إنذار للدول، حيث إنه قد يؤدي إلى تفاقم الأزمة الصحية، المتمثلة بالوباء المزدوج كورونا والأنفلونزا، فيؤكد أستاذ علم الفيروسات، أن المتحور الجديد يتميز بخاصيتين، وهما مقاومته الكبيرة للقاح، وأيضا المناعة التي قد تكون تشكلت عقب الإصابة بأوميكرون.

كما أنه يثبت نفسه بسهولة وبقوة على خلايا جسم الإنسان لإصابتها بالفيروس، وهذه المقاومة التي تميزه ليست بجديدة، لأنها كانت متواجدة فعليا في المتحورات الفرعية الأخرى ولم تغيره الطفرة الجديدة، لكن التغيير الكبير يحصل أساسا في الشفرة الجينية للفيروس، حيث يحول بروتين سبايك المفتاح المعروف الذي يسمح للفيروس بفتح باب الخلايا، للارتباط بسهولة بمنطقة الاستقبال فيها.

وتتوقع منظمة الصحة العالمية المزيد من موجات العدوى في جميع أنحاء العالم بفيروس كورونا بسبب المتحور الجديد الذي ينتشر بسهولة بين البشر، مطالبة من الدول الاستمرار في جمع وتقديم بيانات عالية الجودة عن الإصابات والاستشفاء والوفيات.

خطورة السلالات الجديدة لـ "كورونا"

حتى الآن، لم يصل العلماء إلى مدى حدة الضرر للمتحورات المنحدرة عن أوميكرون، لكنهم على كل حال ليسا أكثر فتكا من غيرهم من متحورات كوفيد، على الرغم من قدرتهم على إصابة الأشخاص حتى إذا كانوا عائدين من إصابة حديثة بأوميكرون، ما جعل العلماء يتوقعون احتمالية حدوث موجة جديدة من التفشي، والتي يمكن أن تفضي دخول أعداد أكبر من المصابين إلى المستشفيات، فضلا عن سقوط مزيد من الوفيات.

والخوف الآن من حدوث موجات أكثر خطورة، بعد أن رفعت الكثير من الدول قيودها المفروضة لمكافحة كوفيد-19، ما يعني أن البشر عادوا يختلطون بشكل طبيعي، ما يزيد من فرص انتشار متحورات فيروس كورونا بشكل أكبر خلال الفترة القادمة.

قدرة المتحورات على التهرب من اللقاحات

اكتشاف سلالتين جديدتين من متحور أوميكرون، يعتبر مثيرا للقلق، لقدرتهما على التهرب من اللقاحات واللتين من المرجح أن تهيمنا على حالات كوفيد في أوروبا بحلول الصيف، وبالفعل بدأت الإصابات تعود في أوروبا بوتيرة سريعة حول العالم.

الوقاية من متحورات فيروس كورونا

وفي الخطوات التالية، يوضح الدكتور مجدي بدران كيفية الوقاية من متحورات فيروس كورونا الجديدة.

  • ارتداء الكمامة في التجمعات ووسائل المواصلات وقاعات الاحتفال.
  • تغطية الفم والأنف بثني المرفق أو بمنديل ورقي عند العطس أو السعال.
  • غسل اليدين بشكل متكرر.
  • الامتناع عن المصافحات أو العناق و القبلات حيث أنها يمكن أن تنقل كل سلالات فيروس كورونا.
  • عدم التوتر لأنه يسبب تقليل المناعة.
  • التغذية الجيدة، لأنها تعزز المناعة.
  • شرب الماء بوفرة، لأن العطس يقلل من التركيز ويزيد من الحساسية.
  • تهوية المنزل ثلاث مرات يوميا.
  • النوم مبكر لمدة 8 ساعات يوميا، لتقوية المناعة.
  • الحصول على حصة يومية من أشعة الشمس لمدة 15 دقيقة، ولتكن قبل الظهر أو بعد العصر.
  • ممارسة الرياضة، لأنها تعزز المناعة وتوفر المزيد من الأكسجين والتغذية للمخ.
  • تطعيم الأنفلونزا الرباعي، خاصة المسنين وذوي الأمراض المزمنة، والحوامل، والأطقم الطبية.
  • تطعيم البالغين والمسنين وذوي الأمراض المزمنة بلقاح كورونا الذي توفره الدولة مجانا.
  • العلاج من كورونا تحت إشراف طبي متخصص، والابتعاد عن وصفات النت.
  • انتظام مرضى الربو الشعبي، في تناول العلاج وجلب البخاخات الموسعة للشعب معهم حال خروجهم للشارع، وحرص مرضى حساسية الأنف على تناول العلاج.
كلمات البحث
اقرأ أيضًا: