Close ad

خطر «مصاصة الدماء» يطارد أكثر من مليار شخص.. أسباب الإصابة و 8 طرق للوقاية من العدوى

14-1-2023 | 10:52
 خطر ;مصاصة الدماء; يطارد أكثر من مليار شخص أسباب الإصابة و  طرق للوقاية من العدوى دودة الإسكارس
إيمان فكري

تعتبر الديدان الطفيلية من أكثر المشكلات المعوية التي تنتشر بين البشر، وتعتبر "دودة الإسكارس" من أخطر أنواع الديدان شيوعا، فهناك ما يقدر بنحو 1.2 مليار شخص في جميع أنحاء العالم مصاب بهذه الديدان التي يصفها الأطباء بأنها، "مصاصة الدماء".

و"دودة الإسكارس" هي نوع من أنواع الديدان التي تستوطن أمعاء الإنسان، حيث تتخذ يرقاتها من الأمعاء الدقيقة بيتا لها، ويمكن أن تسبب أمراضا معوية، وتنتشر العدوى عن طريق ملامسة بيض الدودة سواء كان بيضها في الطعام أو التربة أو المياه الملوثة.

وتعتبر العدوى عن طريق "دودة الإسكارس" أكثر شيوعا في المناخ الدافئ والرطب، وفي المناطق التي يتم استخدام البراز البشري فيها كسماد، أو التي يتم مزج البراز مع التربة بسبب سوء الصرف الصحي، والأطفال هم الأكثر عرضة للإصابة بالعدوى لأنهم يضعون الأشياء في فمهم، ويلعبون في الأماكن قليلة النظافة.

وفي السطور التالية، نوضح كل ما تريد معرفته عن "دودة الإسكارس" المعروفة بـ"مصاصة الدماء"، وكيفية الوقاية من الإصابة بها، وتحذيرات للأطفال.

أسباب الإصابة بـ "ديدان الإسكارس"

ترجع الإصابة بديدان الإسكارس إلى تناول فاكهة وخضروات ملوثة، وتنتقل العدوى من شخص لآخر عن طريق ملامسة أي أغراض يمكن أن تحتوي على هذه الديدان التي قد تظل عالقة باليدين في حال عدم غسلهما جيدا بعد دخول الحمام.

الفئة المعرضة لعدوى الإسكارس

يؤكد الدكتور مجدي بدران عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة، واستشاري الأطفال، أن غالبية الذين يعانون من عدوى الإسكارس هم الأطفال الأقل من 10 سنوات، تعيش ديدان الإسكارس في الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة، وتنتج أنثى الإسكارس ما يقارب من 240 ألف بيضة يوميا لمدة سنة.

دورة حياة دودة الإسكارس

تحدث عدوى الإسكارس نتيجة تناول خضروات أو فواكه ملوثة ببيض الإسكارس، أو عند ملامسة سطح أو تربة ملوثة ببيض الإسكارس، وتنضج يرقاتها في رئة الإنسان المصاب وتمكث في الرئتين من ستة إلى 10 أيام في الرئتين.

وبعد فترة تواجدها في الرئتين تنتقل اليرقات إلى الحلق ثم تبتلع وتصل إلى الأمعاء الدقيقة ثم تتحول إلى ديدان بالغة وتبقى فيها حتى الموت. 

أعراض الإصابة بديدان الإسكارس

  • آلام في البطن
  • الشعور بالمغص والغثيان
  • إسهال
  • فقدان الوزن
  • فقدان الشهية
  • خروج براز مدمم
  • ظهور الدودة في القيء والبراز

وتواجدها في الحويصلات الهوائية، قد يؤدي إلى أعرض مشابهة لأمراض الربو أو الالتهاب الرئوي بما في ذلك السعال المستمر، وضيق التنفس، وارتفاع درجة الحرارة، ومن الممكن أن يحدث تضخم بسيط في الكبد، وسرعان ما تتحسن هذه الأعراض في خلال 10 أيام.

وفي الإصابات الأكثر تقدما، عندما تهاجر الديدان إلى الرئتين، قد يعاني الشخص المصاب إلى أعراض محددة، مثل الحمى، وعدم الراحة في الصدر، والسعال المسبب للقيء، ومخاط دموي، وضيق في التنفس والصفير، ونادرا ما يتعرض الشخص لمضاعفات حادة مثل ما يعرف باسم التهاب الرئوي الاستنشاقي.

مضاعفات عدوى الإسكارس

ينتج عن الإصابة بعدد كبير من ديدان الإسكارس مجموعة من المضاعفات، نوضحها فيما يلي:

  1. فقدان الشهية
  2. سوء امتصاص الجسم للمعادن والفيتامينات
  3. اضطراب في نمو الأطفال.
  4. الإصابة بالحساسية، فيظهر طفح جلدي مزمن، أو تورم بعض الأنسجة تحت الجلد.
  5. انسداد الأمعاء، حيث كشفت الإحصائيات أن ما يقرب من 730 ألف حالة في العالم تصاب بانسداد في الأمعاء سنويا بسبب عدوى الإسكارس.
  6. التهاب البنكرياس
  7. الوفاة.                                                                                                                      

ديدان الإسكارس "مصاصة الدماء"

تعتبر دودة الإسكارس من أخطر أنواع الديدان، لأنها تمتص من دماء الإنسان، فهي تنشط في الأمعاء وتأكل من طعام الإنسان ما يتسبب في فقدانه الوزن، وتأكل من دم الإنسان مباشرة، حيث تستهلك نصف سنتيمتر من الدم يوميا.

وفقدان هذه الكميات من دماء الإنسان تجعله يفقد الكثير من الحديد، ما يصيبه بأنيميا نقص الحديد، ويؤكد الدكتور مجدي بدران، أن فقدان الدم من أخطر الأشياء على صحة الإنسان، حيث أنه يهدر الحديد مع الدم، لذلك تسمى الديدان "مصاصة الدماء".

كيفية الوقاية من الإصابة بديدان الإسكارس

  1. التخلص من الفضلات بطرق صحية.
  2. الاهتمام بالصرف الصحي والزراعي.
  3. منع تلوث الأطعمة بالأتربة والقاذورات.
  4. غسل الفواكه والخضروات جيدا بالماء النقي قبل أكلها.
  5. غسل الأيدي جيدا قبل الأكل وبعده.
  6.  خلال السفر لا تتناول الأطعمة إلا التي يتم طهيها وتكون ساخنة.
  7. لا تدع الأطفال يلعبون في التربة الملوثة.
  8. الحرص على تناول الأطفال جرعات التطعيم للقضاء على الديدان المعوية.
كلمات البحث