Close ad

ما بين عام يُلملم أوراقه.. وآخر جديد!

31-12-2022 | 09:08

اليوم.. يطوى عام 2022، يومه الأخير، ليبدأ غدًا عام جديد.. نتمنى أن يكون عاماً كله خير ورخاء وسلام على البشرية كلها.. عامًا خاليًا من الصراعات والحروب والأوبئة والحرائق والمجاعات.

نأمل أن يتوصل العالم، فى العام الجديد إلى حلول ناجعة لأزمات الطاقة والغذاء، التى يكتوى بنيرانها غالبية شعوب العالم، وأن يحدث توافق شبه عالمى لوضع نهاية للحرب الروسية - الأوكرانية، التى أشعلت روسيا شرارتها الأولى، وعجز العالم كله على وضع نهاية لها، بل من المتوقع أن تتصاعد وتيرتها، لتتحول إلى حرب كونية، تستخدم فيها الأسلحة النووية.

2022، يعتبر عامًا غير مسبوق فى تاريخ العالم والبشرية بأسرها، لأنه شهد تحولاً تاريخيًا فى النظام العالمي، الذى ساد العالم بعد انتهاء الحرب الباردة، بتفكك الاتحاد السوفيتى السابق؛ حيث لم تعد هناك قوة عظمى مسيطرة، ولها الكلمة العليا، وكل أحداث 2022 تؤكد بما لا يدع مجالًا للشك انتهاء حقبة "الأحادية القطبية".
العالم الآن على مشارف نظام عالمى جديد فى مرحلة المخاض، لم تظهر معالمه بعد، ولكن من المؤكد أنه سيكون للصين وروسيا مكان فيه.

ونتمنى أن يكون النظام العالمى الجديد أكثر عدلًا، وأن يضع حلولًا عادلة وجذرية للصراعات التى يشهدها العالم، حتى تنعم البشرية بحياة هادئة على الكوكب الأزرق، بدلًا من هذه الصراعات التى تقضى على الأخضر واليابس، وتؤدى إلى تشريد الملايين حول العالم.
 
نظام عالمى لا يكيل بمكيالين، ولا يسكب المزيد من البنزين على مناطق الصراعات الملتهبة؛ مما يسفر فى النهاية عن تعرض الشعوب للجوع والأوبئة، مما يعد "سُبة" فى جبين العالم بأسره.

ومن المتوقع أن يشهد العام الجديد استمرار أزمة الغذاء حول العالم، إذ من المتوقع أن يرتفع عدد الأشخاص، الذين يواجهون انعدام الأمن الغذائى من 135 مليونًا حول العالم، إلى 245 مليونًا، طبقا لما نشرته مجلة "ناشيونال إنترست" الأمريكية.

ويتوقع العلماء أن تتفاقم آثار التغيرات المناخية، وأن ترتفع حرارة الأرض 1,5 درجة مئوية، ما لم تلتزم الدول بخفض انبعاث غازات الاحتباس الحرارى، وتقوم بتنفيذ توصيات مؤتمر المناخ "cop 2 " الذى عقد بشرم الشيخ نوفمبر الماضى.

التغيرات المناخية، أسفرت عام 2022 عن جفاف 6 أنهار في العالم هى "اللوار" أطول أنهار فرنسا، و"كولورادو" فى أمريكا الشمالية، و"اليانجتسي" في آسيا، و"الراين" بين فرنسا وألمانيا، و"الدانوب" أطول نهر في أوروبا الغربية، ونهر "بو" فى إيطاليا.

جفاف هذه الأنهار، تسبب فى أزمات غير مسبوقة للدول التى تمر بها، وخلق معاناة كبيرة لشعوبها في طعامهم وشرابهم، وأيضًا فى استخدام هذه الأنهار لشحن بضائعهم، وفقًا لشبكة « سي إن إن» الأمريكية.

ومن المتوقع أن تتصاعد لعنة الجفاف التى ضربت العالم فى مقتل، منتصف 2022، وأدت إلى انتشار الحرائق فى الولايات المتحدة وغيرها، واختفاء تام للبحيرات فى أمريكا اللاتينية، وجفاف الأنهار فى أوروبا وآسيا؛ مما أسفر عن تدمير المحاصيل الزراعية، بسبب نقص مياه الأمطار.

أن الجفاف الذى طال 3 قارات عام 2022، وسيطر على مساحات شاسعة من أوروبا والولايات المتحدة والصين، من المتوقع أن يتكرر أكثر من مرة فى العام المقبل 2023، بسبب استمرار الأوضاع العالمية التى تسببت فى التغيرات المناخية كما هى.
وعلى الصعيد المحلى، نتمنى ألا تتكرر فى العام الجديد الحوادث المفجعة التى تدمى القلوب وتترك جرحًا غائرًا فى قلوبنا جميعا، ومن بينها مصرع طالبة المنصورة على يد زميلها، وحريق كنيسة أبوسيفين بإمبابة، بعد أن شرعت الدولة فى مراجعة إجراءات الحماية المدنية بدور العبادة والأنشطة الملحقة بها.

كلنا أمل فى أن تودع مصر الأزمة المالية ويستقر سعر الصرف، وأن تشهد العديد من الفعاليات العالمية الكبرى، مثل مؤتمر المناخ "cop27 "، الذى كان حديث العالم، من حيث روعة التنظيم ومستوى الحضور من قادة وزعماء العالم.

يا رب عام جديد سعيد على مصرنا الحبيبة وعلى جموع المصريين .. عام يحمل الخير والسلام والرخاء والمحبة للبشرية كلها وللعالم بأسره.

[email protected]

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة