Close ad

"دار القوة الناعمة" إنجاز عظيم لنقابة الممثلين!

31-12-2022 | 11:54

بعيدًا عن الكلام العاطفي والمشاعر الأسرية، يحدث أن قد يصبح الإنسان عبئًا ثقيلًا على من حوله عندما يكبر في السن، وهنا أقول "قد".. وما قام به نقيب المهن التمثيلية دكتور أشرف زكي الأسبوع الماضي من افتتاحه دار "القوة الناعمة للمسنين" في رأيي هو أهم مشروع إنساني قامت به تلك النقابة، وأيًا ما كان صاحب الفكرة؛ حيث قيل إن أول من نادى بها - في سنوات تقلده المنصب كنقيب - الفنان القدير أشرف عبدالغفور، أو أنها فكرة النقيب الحالي، ما يهمنا أن هناك من حرك الفكرة وأنجزها لصالح فئة من الناس كثر الكلام عنها.
 
وأذكر أن الفنان الراحل عبدالعزيز مكيوي، ظل لسنوات ينام على رصيف في الشارع، لا يعلم عنه أحد، وهو أحد الممثلين المثقفين، تخرج في معهد الفنون المسرحية، وكان يجيد عدة لغات شارك في "لا تطفئ الشمس" "القاهرة 30" مسلسل "عصفور من الشرق" و"الرحيل" وحتى "أوراق مصرية1" و"نعتذر عن هذا الحلم" في عام 2005، وظل يفترش الأرض بالإسكندرية حتى علم بحالته الدكتور أشرف زكي، وحاول جاهدًا الحصول له على مأوى.
 
ما قامت به نقابة الممثلين عمل إنساني مهم جدًا سعى إليه من سعى؛ سواء الفنان أشرف عبدالغفور، أو أشرف زكي، أو دعمت المشروع الإمارات من خلال منحة من حاكم الشارقة، المهم أن هناك فكرة ويدًا تمتد لتصنع خيرًا، أشاد به الجميع، دار تتسع لـ40 سريرًا، وإعاشة أشبه بالفنادق، وأن تبدأ بإطلاق اسم الفنان هشام سليم على إحدى القاعات، شيء جميل..
 
 تابعت ما كتب على صفحات التواصل الاجتماعي عن المشروع وأهميته من مثقفين وفنانين، مدركين كم أن هذه الفكرة بحاجة إلى التعميم، لأنه ومؤكد هناك من تقسو عليهم الظروف، وارد أن يكون نجمًا كبيرًا ومشهورًا، وينتهي به المطاف إلى أن يكمل حياته منفردًا، أو أن يظل وحيدًا في مسكنه، أو أن يقضى أيامه الأخيرة في أحد المستشفيات، لدينا نماذج كثيرة لفنانين عاشوا حياتهم في عزلة بعد أن كبروا، ومن ثم يأتي مثل هذا المشروع لينقذ بعض كبارنا من العوز، والفنان ليس فقط ما يعرفه العامة، هناك أعضاء كثر بنقابة الممثلين من شعب أخرى، ممن قضوا حياتهم في خدمة التصوير والإخراج، والديكور، وتصميم الملابس، والمونتاج.
 
وكم كنت سعيدًا بحضور كبار الفنانين لمؤازرة هذا الحدث؛ منهم أشرف عبدالغفور ومحمد أبوداود، صابرين، بشرى، عبير صبري، لقاء سويدان، أنوشكا، رانيا فريد شوقي، سامي مغاوري، عمرو محمود ياسين، إيهاب فهمي، أشرف طلبة، حنان شوقي، عفاف رشاد، دنيا عبدالعزيز، صفاء الطوخي، صبري فواز، سلوى محمد علي، أشرف فهمي، أحمد سلامة.
 
"دار القوة الناعمة" لرعاية فناني مصر، هي إنجاز النقابة الأهم في 2022، وكان للدولة دورها أيضًا أن منحت الأرض ملكية للنقابة أو للدار، وليس انتفاعًا بمنطقة 6 أكتوبر، ونتمنى من باقي النقابات أن تفكر في أبنائها، لا أن تصبح العلاقة بين النقابات، وبين أعضائها انتخابية، أو علاقة هامشية، لدينا عشرات النقابات تعد ملتقى وملجأ مهمًا للأعضاء، وفكرة دار للمسنين التي بادرت بها نقابة الممثلين، وحتى إن كانت قد تأخرت طويلا؛ حيث إنها مشروع تأجل تنفيذه 11 عامًا، تعد سندًا حقيقيًا لمن يتمنون حياة هادئة في صحبة من يرعاهم حتى لا تقتلهم الوحدة!

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: