Close ad

مصر التي.. لم نعرفها بعد!

24-12-2022 | 12:25


هناك اتهام متبادل بين القائمين على السياحة في مصر والجمهور.. أن أحدهما هو السبب وراء تدنى أرقام السياحة الداخلية، فالجمهور يقول: إن القائمين على السياحة لا يرغبون في تنشيط هذا النوع من السياحة لعدة اعتبارات، منها أن عائداتها مهما تعاظمت تظل قليلة بالقياس لعائدات السياحة الأجنبية والعربية، ثم أنها سياحة ضعيفة الجدوى الاقتصادية بسبب انعدام العملة الصعبة فيها، كمن يأخذ نقوده من جيب ليضعها في جيبه الثانى !
 
كثيرون من مقدِّمى الخدمة السياحية لديهم شكوى خاصة ضد العملاء المصريين وسلوكياتهم السلبية، وأن الأجانب أكثر انضباطًا والتزامًا بالنظافة والنظام أكثر من المصريين.
فمن منهما على حق ؟
هل هو تقصير من المسئولين أم من الجمهور؟
لا تعنيني الإجابة بقدر ما تعنيني النتيجة..
أن أكثر الجمهور المصرى لا يعرف شيئًا عن بلده مصر.
وأغلب المصريين لا يكادون يفارقون شارعهم الذي يقطنون فيه حتى الممات.
وهناك آلاف من سكان الجيزة والقاهرة لم يزوروا الأهرامات أو المتحف المصرى رغم أنه على بعد أمتار منهم! ناهيك عن عشرات المتاحف والمزارات الأخرى في القاهرة أو في غيرها من محافظات مصر.

كم منا قام بزيارة مكوكية هو وأبناؤه طبقًا لبرنامج موضوع لزيارة متاحف بلاده وآثارها ؟
ومَن منا يعتبر الأمر بالنسبة له أمرًا حيويًا، أو حلمًا يسعى لتحقيقه كما يفعل الأجانب؟
القاهرة وحدها تعج بعشرات المتاحف والمزارات.. وزيارتها ليست باهظة التكلفة.
فى أسبوع واحد تستطيع العروج على سبعة مزارات لن تكلفك أكثر من بضع مئات من الجنيهات.
فلو أنك زرت المتحف المصري، والمتحف الإسلامى والأهرامات وقلعة صلاح الدين وبانوراما أكتوبر وشارع خان الخليلي وشارع المعز.. فكم ستنفق؟ وكم ستستمتع؟
ولو أنك من أهل اليسار، فماذا تنتظر لتشاهد كل ما في مصرك الغنية بالآثار وشواهد التاريخ العتيق؟!
 
فى مصر 30 موقعًا أدرجها اليونسكو لقائمة التراث العالمى، وهى محميات بها مجموعة من أغرب وأجمل المشاهد.. كمحمية رأس محمد المليئة بالأحياء المائية النادرة والشعاب المرجانية فائقة الروعة، ومحمية الزرانيق، وسبخة البردويل التي تعد أحد المفاتيح الرئيسية لهجرة الطيور في العالم، وبها أكثر من 270 نوعًا من الطيور! وهناك محمية الغابة المتحجرة بالمعادى التى تزخر بكثافة من السيقان وجذوع الأشجار المتحجرة ضمن تكوين جبل الخشب والذي ينتمى إلى العصر الأوليجوسينى! وهناك وادى الحيتان الذي تم اكتشاف هيكل ديناصور به من باحثى جامعة المنصورة، وبه حفريات يرجع عمرها إلى 40 مليون عام! ومحمية بحيرة قارون التى تعد من أقدم البحيرات الطبيعية في العالم أجمع؟
 
صحيح أننا سمعنا عن معابد ومتاحف الأقصر وأسوان: الكرنك وفيلة وأبوسمبل ووادي الملوك والملكات.. لكن كم تبلغ نسبة المصريين الذين زاروا تلك المعابد من مجموع المصريين؟
ماذا عن المعابد الأقل شهرة ؟
معبد دندرة في قنا.. أو تل العمارنة في المنيا.. أو أهرام اللاهون والهوارة بالفيوم.. أو تل الفراعين بدسوق.. أو منطقة صا الحجر في بسيون.. وغيرها كثير.
إننا نتصدق على العالم بآثارنا التي يصل حجم المكتشَف منها إلى ثلث آثار العالم بأسره!
ثم نبخل على أنفسنا حتى بمجرد الاستمتاع بمرأى هذه الكنوز.
 
بدءًا من اسمها
 
هذا الاسم السهل البسيط "مصر"..
بلاد أخرى كتشيكوسلوفاكيا، أو يوجوسلافيا، أو بوركينا فاسو.. أو حتى أمريكا.. أصعب على اللسان من هذا الاسم القصير اليسير ذي الدلالة العظيمة.
هذا الاسم القديم العتيق، منذ نوح عليه السلام.. وابنه "مصرايم".
أو منذ أن اشتقت النقود لنفسها اسم "مصاري" من اسم البلد صاحبة الحضارة الأقدم في التاريخ البشري.
أو منذ أن ذكرها الشاعر الإغريقي "هوميروس" في ملحمته باسم "إيجيبتوس Aegyptus"، وهو اللفظ القريب من آجبي الفرعوني، والذي يرمز للماء الأزلي الذي أحيا الأرض، كما يرمز إلى النيل.

فمصر طبقًا للبعض هى هبة النيل.. وطبقًا للبعض الآخر هبة المصريين.. النيل والشعب يصنعان مصر معًا.. واقعها ومستقبلها.
 
أرض الأساطير والملاحم والأنبياء
 
أفلام هوليوود التاريخية لا تجد لأمريكا تاريخًا قديمًا. لهذا نراها تتمسح بالحضارة الإغريقية وتعتبرها الجد الأكبر لها، وإن لم يكن جدا ً شرعيًا !
الحضارة الأمريكية التي ورثت قيادة الكون إلى حين، لا يتعدّى عمرها في التاريخ أكثر من خمسمائة عام، بل أقل بكثير.. فقبلها كانت بريطانيا وأوروبا، وقبلهما الإمبراطوريات الروسية والصينية والعثمانية.
أما مصر فهي شيء آخر..
إنها بلد أول نبي يكتب لغة مقروءة بيده.. نبي الله إدريس.
وأول نبي يتولى منصب رئاسة الوزراء.. نبي الله يوسف.
إنها بلد رحلة القدوم المقدسة.. نبي الله يعقوب وزوجته وأولاده.
ورحلة الرحيل المقدسة.. مريم العذراء وابنها نبي الله عيسى.
ورحلة التيه.. نبي الله موسى ومؤمني بني اسرائيل.
إنها بلد أمِّنا هاجر زوجة نبي الله إبراهيم الخليل، وأم الذبيح إسماعيل.. جدّ صفوة الخلق النبي محمد.
وبلد أم المؤمنين "مارية القبطية" زوجة النبي الخاتم.
إنها البلد الوحيد المذكور في الكتب السماوية الثلاث.

تعاقبت عليها الأحقاب والدهور والعهود، وهي كما هي في ثباتها وجمالها وبهائها..
الفراعنة والهكسوس والآشوريين والفرس والبطالمة والرومان والبيزنطيين والطولونيين والإخشيديين والفاطميين والأيوبيين والعثمانيين والمماليك والفرنسيين والإنجليز.. وبقى الشعب، وبقيت الأرض.
شهودًا على تاريخ طويل من الملاحم وقصص البطولة والتضحية والفروسية.
إنها كما قال عنها شوقي :
مصرُ موسى عند انتماءٍ وموسى
مصرُ إن كان نسبةٌ وانتماءُ
أو كما قال متفاخرًا بعمارتها وآثارها :
وبَنينا فلم نُخَلِّ لبانٍ
وعلونا فلم يَجُزنا علاءُ
وملَكنا فالمالكون عبيدٌ
والبرايا بأسرهم أسراءُ
قل لبانٍ.. بَنى فشادَ فغالَى
لم يجز مصر في الزمانِ بناءُ
 
ثقافتنا حضارتنا
 
هناك شيء متغلغل في جينات كل مصرى منا.. أبعد من مجرد السلوك والانفعال والعادة..
شيء نشربه مع كل رشفة من النيل الذي سقى الفراعنة كما سقانا.. ومع كل ثمرة نأكلها من ثمار أرض مصر العتيقة العجوز.
شيء يظهر في حَميّتنا وغضبتنا ضد أي معتدٍ عليها ولو باللفظ.
ويظهر في زهونا بمصريتنا مهما كان الواقع منهِكًا مذِلا.
ثقافتنا ليست هى الجلباب أو البنطال أو الطربوش، وليست لهجة تتغير من حين لآخر أو من محافظة لأخرى. ثقافتنا المصرية هى كل ما نحن عليه الآن وقديمًا. كل ما هو عتيق وبائد، وكل ما هو حديث وعصري. ثقافة المتناقضات والمتضادات. ثقافة التعلق بالماضي واللهفة على المستقبل.
قد ننسى أو نبتعد أو نضعف.. لكننا قادرون دائمًا على استعادة ما فات، وإحياء ما ظنناه ماضٍ مات. قادرون على الفعل والإنجاز والبناء والمساهمة في إثراء الإرث الإنساني.
 
والبداية دائمًا هي الثقافة..
ففي كتاب "ما هي النهضة" لفيلسوف الأدباء سلامة موسى، وتحت عنوان "الثقافة تؤدى إلى الحضارة".. يقول : "الثقافة تسبق الحضارة وتؤدى إليها، لأنها بمثابة الفكرة والحضارة بمثابة المادة ".
إذا شئنا أن نستعيد دورنا ومكانتنا وهويتنا، فالبداية الثقافة.
ثالوث العلم والفن والأدب كفيل بتغيير الواقع.
المصري قادر على بناء حضارة جديدة كما بناها قديمًا..
المصرى ذو معدن أصيل.. كما قال عنه بيرم التونسي متحدثا عن نفسه باعتزاز مصري أصيل رغم أنه حصل على الجنسية المصرية عندما بلغ الستين :
أنا المصري كريم العنصرين
بنيت المجد بين الإهرمين
جدودي أنشأوا العلم العجيب
ومجرى النيل في الوادى الخصيب
لهم في الكون آلاف السنين ويفنَى الكون وهمّا موجودين 
 
 
[email protected]

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة