Close ad
20-12-2022 | 10:52

حالة من النجاح والحب والإصرار على التواجد في المقدمة بحق، شهدتها يوم السبت الماضي بداخل الأوبرا المصرية في أثناء حضوري حفل مهرجان الشروق السابع لإبداعات طلاب الإعلام والذي تم فيه توزيع جوائز المهرجان وسط مشاركة عربية واسعة ومِنح تدريبية للفائزين.
 
الحفل جاء على مقولة “ختامها مسك” ليكمل نجاح فعاليات الافتتاح التي بدأت بتكريم الفنانة القديرة سميرة أحمد  في دورة حملت اسمها بتنظيم ناجح لفريق المعهد الدولي العالي للإعلام بالشروق للسنة السابعة، والتى اختلفت وتميزت في هذه المرة بمشاركة ٤٤ جامعة مصرية وعربية، حيث فازت 8 جامعات عربية منها بجوائز.
 
أرى أن مهرجان الشروق تتعدد مكاسبه القوية في مجالي التعليم والإعلام معا ليرسخ قيمة المنافسة الشريفة بين الجامعات المصرية والعربية على أرض مصر، فيمزج بين الجانبين الأكاديمي والتطبيقي، كما يعد فرصة كبيرة للتواصل بين كليات ومعاهد وأقسام الإعلام بالجامعات المصرية والعربية.
 
الجهد الذي ظهر في مهرجان الشروق يدعو للفخر ويثبت أن العمل الجيد الدءوب يستطيع أن يفرض نفسه كما فرض مهرجان الشروق مكانه في الوسط الإعلامي والأكاديمي كله وازدادت مكانته يوما بعد يوم وعاما بعد عام حتى وصل للدورة السابعة التي ازداد فيها بريقًا وتوهجًا بفضل الحب والتعاون الذي يجمع الفريق بأكمله بدءًا من  المتابعة اللحظية للواء الدكتور أحمد عبد الرحيم ود.جودة غانم مرورًا بالدكتورة سهير صالح عميدة المعهد وانتهاء بالدكتور عادل اليماني الذي قدم حفلى الافتتاح والختام ببراعة شديدة أكملت نجاح الحفلين.

كلمات البحث
الأكثر قراءة