Close ad

"هو إحنا عندنا كورة فى مصر"؟!

19-12-2022 | 20:06

نختلف أو نتفق.. تشجع فرنسا أو الأرجنتين.. تحب مبابي.. ولا يستهويك ميسى.. فازت الأرجنتين.. وخسرت فرنسا.. أين كان ميولك أو رغباتك.. الانتماء أو الطموح الكروي.. أين كان الفريق الذى نال إعجابك على مدار مشوار منافسات بطولة كأس العالم التى اختتمت منافساتها الأحد الماضى فى دولة  قطر والتى أسفرت عن تتويج الأرجنتين بلقب البطولة.. هناك سؤال واحد طرح  ويطرح نفسه بشكل متجدد كل أربع سنوات على كل متابعي كأس العالم من كل عشاق الساحرة المستديرة فى مصر .. "هو إحنا عندنا كورة" أو فرق كروية تستحق منا تشجيعها..؟! هل فى لاعب عندنا يستحق كل تلك الملايين التى يحصل عليها فى مصر ؟! هو إحنا هنتفرج على الدورى المصرى إزاى بعد نهائى كأس العالم؟!  

أسئلة كثيرة فرضت نفسها على الشارع المصرى وكل وسائل التواصل الاجتماعي.. كل عشاق الكرة فى مصر على اختلاف ميولهم وانتماءاتهم ظلوا يبحثون بداخلهم عن إجابة عن تلك الأسئلة التى تفرض نفسها على الجميع.. لا تجد لها أى إجابة.. بل تطرح المزيد من التساؤلات.. كيف.. ومتى.. ولماذا؟!
كيف يكون لدينا مستوى كروى متميز يرتقى للمستويات الكروية العالمية.. ولا يوجد لدينا تخطيط كروى منضبط يساعد على انتظام مسابقة الدورى المصري.. دورى منتظم نعرف فيه بداية ونهاية الموسم!!  

كيف يكون لدينا دورى بهذه المواصفات دون وجود لائحة ثواب وعقاب تطبق على كل الأندية الكبيرة فى مقدمة الدورى قبل الصغير التى فى قاع المسابقة..!! 
 
وتبدأ متى بالسؤال عن متى تنتهى الحرب الدائرة بين مجلسى أكبر ناديين فى مصر  الأهلى والزمالك.. حرب لا يحاسب فيها المخطئ عن خطاياه.. ومتى تنتهى الصورة السيئة التى يظهر عليها إعلاميِّ قناة الأهلى والزمالك كل يرفع مشاعل تأجيج الفتنة والفرقة بين جماهير الكرة المصرية وكأنه مخطط مدبر يسير فى اتجاه واحد!!

ولماذا تطرح تساؤلات عن اختفاء الإدارة الكروية الحكيمة الرشيدة.. لماذا لا ترفع أيدى البعض وتختفي التدخلات فى الكرة المصرية؟!

لماذا لا تكون انتخابات اتحاد الكرة انتخابات نزيهة لها سياسات ومخطط واضح لصالح خريطة تطوير الكرة المصرية دون وجود مصالح يستفيد منها كل مسئول يعتلي كرسى رئاسة اتحاد الكرة المصرية.

السؤال الأهم الذى يجمع كيف.. متى.. لماذا معا فى سؤال واحد.. هو كيف ومتى ولماذا لا يتم إقصاء كل من كان له يد فى انهيار الكرة المصرية وللأسف يتحكمون فى مصير الكرة فى مصر على الشاشات  الفضائيات وفى الجبلاية دون خشة أو حياء..؟! 

لماذا.. كيف.. متى.. لا يتم التعامل بكل وضوح مع هؤلاء الفشلة الذين يعدون هم أحد أهم أسباب نكبة الكرة المصرية الذين يطلون علينا بكل وقاحة وبجاحة  يتحدثون عن ضرورة وأهمية تطوير منظومة الكرة المصرية.. الغريب والعجيب أن أمثال هؤلاء ينسون دائما أنهم يوما كانوا يجلسون على كراسى الحكم فى الجبلاية ولم يقدموا شيئا مفيدا للكرة المصرية. 

عندما نجد إجابات صريحة واضحة لكل تلك الأسئلة.. إجابات تبعد كل البعد  عن المصالح.. وكل البعد عن المستفيدين من الكرة المصرية.. عندما يكون العمل فى اتحاد الكرة بأجر معلوم للجميع وتنتهى حدوتة وحكاية العمل التطوعي فى الجبلاية والتى يستفيد منها المسئول أكثر بكثير من العمل بأجر..!! 

عندما تتغير كل تلك الأمور.. حينها ربما نجد البداية النظيفة والسليمة لتصحيح مسار الكرة فى مصر.
                      [email protected]

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: