عالم

المعارض السورى برهان غليون: لم نسع إلى التدخل الأجنبى.. والأسد هو السبب

29-8-2013 | 17:04

بشار الأسد

محمد شعير
قال المعارض السورى، الدكتور برهان غليون الرئيس الأسبق للمجلس الوطنى، إن كل من تابع الأحداث يعرف أن السوريين لم يكن لديهم أي رغبة في أي تدخل أجنبي، وأنهم خرجوا من أجل استعادة حقوقهم الطبيعية المنتهكة منذ عقود، وعلى رأسها حقهم في الحرية والكرامة والسيادة الوطنية، وسيادة الدولة واستقلالها أيضا.


وأضاف غليون: بقي كثير من السوريين ولا يزال مترددا في قبول فكرة هذا التدخل خوفا على هذا الاستقلال، وحفاظا على ترسانة البلاد العسكرية ودفاعاتها الاستراتيجية، بالرغم من كل ما تعرضوا له من معاناة خلال نصف قرن من القتل والخطف والسجن والتعذيب والتشريد.

وأضاف غليون فى بيان له على موقع فيسبوك، أنه أيضا لم يكن عند الدول التي تهم بتوجيه الضربة العسكرية للنظام أي رغبة في التدخل في وضع وصفوه دائما بالخطير والمعقد، ولم يكن لدى أي منها أجندة جاهزة له، بل إن تردد هذه الدول وخذلانها السوريين كان موضع انتقاد من كل قطاعات الرأي العام، بما فيه الرأي العام السوري. حتى اقتنعت قطاعات واسعة من هذا الرأي، بعد طول انتظار، بأن هناك مؤامرة شاملة على الشعب السوري، مؤامرة الصمت وغض النظر عن إجرام النظام، وتركه يصفي حساباته مع الشعب السوري والثورة معا، ولهذا أصبح شعار السوريين منذ أشهر طويلة : مالنا غيرك يا الله.

واعتبر أن ما جر البلاد إلى التدويل والتدخل، هو استهتار نظام الأسد بكل المعايير والقوانين والأعراف الدولية، وإصراره على الإيغال في دماء شعبه دون تمييز، واستخدامه ترسانة من الأسلحة الاستراتيجية لم يحصل أن استخدمها نظام في قمع شعبه، بما في ذلك السلاح الكيماوي، لهدف واحد هو البقاء أطول فترة ممكن في السلطة وتخليد نظام القهر والجريمة والفساد.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة