Close ad

الصحة العالمية تحذر: «الكوليرا» الفتّاك يعود من جديد بفعل التغيرات المناخية

18-12-2022 | 15:18
الصحة العالمية تحذر ;الكوليرا; الفتّاك يعود من جديد بفعل التغيرات المناخيةالكوليرا
شيماء شعبان

عاد مرض «الكوليرا» من جديد للظهور ليشُكل خطرًا كبيرًا؛ لما يسببه من عدوى غالبا ما تنجم عن تناول الأطعمة أو شرب المياه الملوّثة بـ"ضمات بكتيريا الكوليرا"، وزادت معدلات خطورة من انتشار المرض، بعد التحذيرات التي أطلقتها منظمة الصحة العالمية بشأن عودته للتفشي.

موضوعات مقترحة

متى بدأ مرض الكوليرا في الانتشار؟

وانتشرت الكوليرا خلال القرن التاسع عشر في جميع أنحاء العالم انطلاقاً من مستودعها الأصلي في دلتا أحد أنهار الهند، واندلعت بعد ذلك ست جوائح من المرض حصدت أرواح الملايين من البشر في جميع القارات.

 أما الجائحة الأخيرة (السابعة) فقد اندلعت بجنوب آسيا في عام 1961 ووصلت إلى إفريقيا في عام 1971 ثم إلى الأمريكتين في عام 1991، وتتوطن الكوليرا الآن العديد من البلدان. 

هل تغير المناخ وراء تفشي مرض الكوليرا ؟

 كشفت منظمة الصحة العالمية، في بيان حديث لها أن تغير المناخ أدى إلى تفشٍ غير مسبوق" للكوليرا، هو الأكبر والأكثر فتكًا في جميع أنحاء العالم هذا العام.

وحسب قول الدكتور فيليب باربوزا، رئيس فريق منظمة الصحة العالمية لمكافحة الكوليرا وأمراض الإسهال الوبائي:"الكوليرا تهدد الناس في أماكن كثيرة من العالم الان".

 "الوضع غير مسبوق تماما، لأننا لا نشهد المزيد من الفاشيات وحسب، ولكن هذه الفاشيات أكبر وأكثر فتكا من تلك التي شاهدناها في السنوات الماضية".

وأوضح، رئيس فريق منظمة الصحة العالمية لمكافحة الكوليرا، أن جميع "العوامل المعتادة" لعبت دورها في الارتفاع العالمي للكوليرا في العام 2022، ليس أقلها الصراع والنزوح الجماعي، يضاف إلى ذلك "التأثير الواضح للغاية" لتغير المناخ.

وتشير البيانات المتاحة إلى حدوث حالات إصابة في حوالي 30 دولة، بينما في السنوات الخمس الماضية، تراجعت الإحصائية إلى أقل من 20 دولة في المتوسط عن إصابات.

75 % من المرضى لا تظهر عليهم أعراض

وبهذا الصدد، يقول الدكتور أمجد الحداد، استشاري الحساسية والمناعة، لـ"بوابة الأهرام": تُعد الكوليرا أحد الأمراض البكتيرية وهي من الأمراض أشد فتكاً، لما تسببه من إسهالاً مائياً حاداً لكل من الأطفال والبالغين، وعلى الرغم من أن 75% من جميع المرضى لا تظهر عليهم أي أعراض في أثناء العدوى، والتي تستغرق من 7 أيام إلى 14 يوماً، فإنها قد تُسبب الوفاة في غضون ساعات إذا تُركت دون علاج، لاسيما لمَنْ يعانون من ضعف الجهاز المناعي.

ما هي أسباب الإصابة بالكوليرا؟

ويشير الحداد، أن هناك عدة أسباب للإصابة بالكوليرا، منها  تناول الطعام أو الماء الملوث ببكتريا " الضمة الكوليرية"، كذلك يمكن نشر البكتريا عن طريق براز المصاب،  وهذا يُسفر عن إصابات جديدة.


الكوليرا

 ما هي أعراض الإصابة بالكوليرا؟                                      

 وعن أعراض الإصابة بالكوليرا، يوضحها الحداد، تتمثل في إسهال مائي حاد غزير غالباً دون حرارة، قد يؤدي إلى الجفاف.

كما تتمثل أعراض الجفاف في "العطش، تقلص مرونة الجلد، تغور العينين، الوهن و الضعف الشديد".

ما هو علاج الكوليرا؟

ويجري علاج الكوليرا من خلال استعمال أملاح الإمهاء الفوري، وفي حال عدم توفره، بإمكان تحضير أملاح الإمهاء الفموي في المنزل بالطريقة التالية شرط أن يتم استعمال مياه نظيفة وآمنة:

- نصف ملعقة صغيرة من ملح الطعام.

- 6 ملاعق صغيرة كاملة من السكر.

- لتر ماء نظيف.

كيف نتجنب الإصابة بالكوليرا؟

وعن كيفية تجنب الإصابة بالكوليرا والوقاية منها، ينوّه الحداد بضرورة تنقية مصادر المياه، التخلص من النفايات البشرية بشكل صحي ومناسب، تجنب تناول الخضراوات غير المطبوخة والأسماك.


الدكتور أمجد الحداد استشاري الحساسية والمناعة بهيئة المصل واللقاح فاكسيرا

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: