Close ad

إنجاز المغرب.. بالانضباط وليس بإنفاق الدولارات !

15-12-2022 | 18:33

لا شك أن فوز المغرب ووصولها للمربع الذهبى أسعد الكثيرين.. وشعروا أن هذا الإنجاز ربما يكون كلمة السر التى تعيد للقارة السمراء مكانتها على خريطة الكرة العالمية.. وربما تجعل الاتحاد الدولى لكرة القدم "الفيفا" يفكر جديا فى تحقيق العدالة بين قارات العالم عند توزيع أنصبة كل قارة لتمثيلها فى كأس العالم.. وتكون البداية الجادة لوئد العنصرية الكروية داخل الاتحاد الدولى ضد قارتى إفريقيا آسيا التى لا ينوبهما من تورتة التمثيل فى كأس العالم سوى عدد من الكراسى يُعد على أصابع اليد الواحدة.

وبعيدا عن أن إنجاز المغرب وحد كل العرب فى علم واحد من مباراة لأخرى بشكل نفسى ولا إرادى.. والذى يطمع الجميع أن يكون هذا التوحد على مستوى أكبر وأعمق من نتائج فريق فى بطولة عالمية.. لكننا فى نفس الوقت علينا أن نعترف أن ما حققته المغرب من إنجاز ليس فى النتيجة والتأهل للمربع الذهبى لكن فى مستوى الأداء الفنى الراقي والمتميز على المستطيل الأخضر بأيادى جهاز فنى وطنى استطاع صنع التفاهم والألفة والحب بين نجوم الفريق بقيادة المغربى وليد الركراكى الذى يبلغ من العمر ٤٧ عامًا صاحب خبرة وتاريخ على مستوى الكرة المغربية يحصل على ٦٠ ألف دولار راتب شهرى.. ومع هذا صنع الفخر والمجد..

إنجاز وتاريخ جديد ماركة محلية.. كل تلك الأمور تصنع بداخلنا حالة من الحزن والألم.. وحالة أخرى من خيبة الأمل التى تجتاح قلوب وعقول كل المصريين من عشاق الساحرة المستديرة.. وتفتح أمامنا الكثير من علامات الاستفهام والتساؤلات حول الفشل الكروى المستمر فى مصر  إلى أن أصبح مرارة فى القلب لا تنتهى..!! يفتح باب التساؤل عن إهدار العملة الصعبة داخل اتحاد الجبلاية جيل يليه جيل.. يرحل أبوريدة ومعه المدير الفنى كوبر بعد فضيحة المنتخب فى كأس العالم فى روسيا ٢٠١٨.. ولجنة يليها أخرى لإدارة الكرة المصرية.. ويأتى مدربون مصريون ولم يصبروا عليهم ورحلوا..!! ليأتى المدير الفنى البرتغالى كيروش الذى كان يحصل على ١٣٠ ألف دولار..  ومعه جهاز فنى معاون من الأجانب.. ويفشل ويرحل.. وبالانتخاب يأتى جمال علام ورفاقه.. ويتعاقدون مع "كبشة" أجانب بالجملة.. وكله باليورو والدولار..!! فى الوقت الذى أكد فيه الرئيس السيسي ضرورة ترشيد النفقات بالعملة الصعبة الدولار واليورو..

لا أعرف من أقنع مسئولى الدولة بأهمية إهدار الدولارات على الكرة المصرية.. ولهذا تعاقد علام ورفاقة مع تلك  "الكبشة" من الأجانب مع اتحاد الكرة.. المنتخب الأول البرتغالى جاء فيتوريا ومعه أربع مساعدين أجانب.. هم أرنالدو تيكسيرا مدرب عام.. سيرجيو بوتيليو مدرب مساعد.. لويس ستيفس مدرب حراس مرمى.. والتر دياز محلل أداء ومخطط أحمال!!

وللمنتخب الأوليمبي تعاقد الاتحاد مع البرازيلي ميكالى والجهاز المعاون مع المدرب البرازيلى ثلاثة معاونين هم: تياجو كونيا المدرب المساعد وليونياردو فاجوندس، مخطط الأحمال وجواو بيدرو محلل الأداء.. أجانب برضه..!!   "لوكشة" الأجانب هذه تكلف وتحمل خزانة اتحاد الجبلاية رواتب بقيمة تصل إلى 300 ألف دولار.. يحصل البرتغالى روى فيتوريا المدير الفنى للمنتخب الوطنى على 200 ألف يورو تعادل 205 آلاف دولار شهرياً.. يحصل البرازيلى روجيرو ميكالى المدير الفنى للمنتخب الأوليمبى على 70 ألف دولار شهرياً.. ضع على تلك "اللوكشة " مارك كلاتنبرج مسئولا عن تطوير التحكيم مقابل 20 ألف دولار شهرياً.

ونحن هنا نتحدث فقط عن العملة الصعبة التى تتكبدها الدولة لصالح اتحاد الكرة الفاشل إداريا.. والذى لم يبق له سوى التعاقد مع مسئولين أجانب يفكرون بالنيابة عنهم.. ومشجعين أجانب يشجعون بالنيابة عن المصريين.. وكده تكتمل منظومة إهدار الدولارات والفشل المستمر..

ووزير الرياضة المسئول الأول لا يرى.. لا يسمع.. لا يتحرك!!

استقيموا يرحمنا الله منكم!!

                    [email protected]

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة