Close ad

الألوان الصناعية ومكسبات الطعم مخاطر صحية مؤجلة تدمر الجهاز العصبي

15-12-2022 | 13:11
الألوان الصناعية ومكسبات الطعم مخاطر صحية مؤجلة تدمر الجهاز العصبيالألوان الصناعية في المنتجات الغذائية
إيمان البدري

أصبح من الشائع لدى مصنعي المواد الغذائية إضافة ألوان صناعية ومكسبات الطعم أو أصباغ إلى الأطعمة، وصار التلوين الصناعي جزءا من مكونات آلاف الأطعمة، بما في ذلك الصودا والحبوب والحلويات والأطعمة الخفيفة والمخبوزات والحلويات المجمدة وحتى المخللات وتوابل السلاطات.

موضوعات مقترحة
على الرغم من أن التلوين الصناعي يضاف عادة إلى الطعام، إلا أنه لا يعني بالضرورة أنه آمن للأكل حيث تثير هذه الأصباغ مخاوف صحية كبيرة، خاصة مع الأطفال.
الألوان الصناعية تؤثر على الجهاز العصبي وفرط الحركة وتشتت الانتباه 

قال الدكتور طارق يوسف مدير مستشفى عين شمس الجامعي وأستاذ الباطنة، إن أضرار الألوان الصناعية ومكسبات الطعم والمواد الحافظة تحتوي على بنزوات الصوديوم ونترات الصوديوم، كما تحتوي على برومات اتحاد الصوديوم المتسببة في إكساب الطعم في المواد المصنعة. 

واعتبر هذه المواد والألوان الضارة، سببا في التأثير على الصحة العامة وكل أجهزة الجسم،  وهذا في حالة الإفراط والاستمرار في الاستخدام، وتظهر هذه الأضرار على الجهاز العصبي،  من خلال حدوث ضعف عام في  الذاكرة وعدم القدرة على التركيز والتوتر والإجهاد.

 ويؤكد مدير مستشفى عين شمس الجامعي: أن هذه الأعراض تظهر أكثر على الأطفال، خاصة إذا تم تعود الأطفال في سن مبكر على  استخدام هذه المواد والألوان المضرة،  كما تسبب في مرض فرط الحركة لدى الأطفال  وحدوث تشتت في الدراسة. 
 
كما اعتبر أن هذه الألوان الصناعية سببا أساسيا في ظهور الآثار الجانبية على الكبد والكلى والقولون، كما تسبب الحساسية للأطعمة مما يؤثر أيضا على جهاز المناعة  فتبدأ ظهور بعض أنواع الحساسية الغذائي. 
 
الألوان الصناعية تسبب زيادة الوزن وفشل أنظمة التخسيس
 
 وفي سياق متصل أكد الدكتور طارق يوسف، أن الطعام الذي يحتوي على هذه المواد المصنعة يؤدي إلى عدم انتظام في ضغط الدم، وذلك بسبب ارتفاع نسبة الصوديوم التي تحتويه  هذه الألوان والأطعمة، مما يؤثر في النهاية على القلب. 
 
ويشير إلى أن هذه المواد تسبب زيادة في الوزن، وتعتبر أحد الأسباب الهامة في فشل الأنظمة الغذائية وفي تخسيس الوزن،  كما تتسبب  في تحول حالة المريض المزاجية والنفسية الذي يستخدم باستمرار المواد المصنعة، إلى شخصيات مضطربة  مصحوبة بنوع من التوتر والإجهاد الدائم.    
 

الآثار الضارة للأصباغ الصناعية على الصحة 

بحسب الدكتور سيد عوض أستاذ تكنولوجيا الأغذية والتغذية بمعهد بحوث تكنولوجيا الأغذية قائلا، إن صبغات الطعام عبارة عن مواد كيميائية معقدة من صنع الإنسان كانت مصنوعة في الأصل من قطران الفحم، ولكنها تُصنع الآن من البترول.

ولذلك تبين أن الأصباغ الغذائية أكثر خطورة على الصحة، أكثر من أي فئة أخرى من المضافات الغذائية، وذلك على الرغم من استخدامها بشكل شائع في الأطعمة المصنعة، فقد وجد أن غالبية ألوان الطعام الصناعية تؤدي إلى  الإصابة بعدد من الأمراض  وهي كالتالي:

1- الأصباغ والألوان تزيد من الالتهابات وتعطل عمل جهاز المناعة، حيث إن استهلاك الأطعمة التي تحتوي على صبغات صناعية  تتسبب في حدوث استجابة التهابية في الجسم، مما يؤدي إلى تنشيط جهاز المناعة "أي يزيد من كمية خلايا الدم البيضاء التي تدخل مجرى الدم".
 
كما أن الأصباغ الصناعية تحتوي على جزيئات صغيرة قادرة على الالتصاق بالبروتينات في أجسامنا، مما يسبب اضطرابات في جهاز المناعة لأن الجهاز المناعي يجد صعوبة في الدفاع عن الجسم ضدهم.
 
2- تحتوي الأصباغ والألوان على ملوثات سامة مسببة للسرطان.. لأن بعض أصباغ الطعام الأكثر شيوعًا، ملوثة بمواد مسرطنة معروفة أو مواد مسببة للسرطان، وفقًا لإدارة الغذاء والدواء، وتوجد هذه الملوثات في أصباغ الطعام بمستويات "آمنة".
 
3- تسبب تطور الورم السرطاني.
 
وفي سياق متصل قال الدكتور سيد عوض،  ترتبط بعض أصباغ الطعام الأكثر استخدامًا بالعديد من أشكال السرطان المختلفة.
 
حيث تتسبب الحمضيات الحمراء 2 في أورام المثانة، وأورام أخرى ويسبب اللون الأحمر 3 في أورام الغدة الدرقية.
 
أما اللون الأزرق 2 يسبب أوراما في المخ والمثانة.
 
وقد يتسبب اللون الأحمر 40 في أورام الخلايا الشبكية البطانية (خلايا الجهاز المناعي المنتشرة في جميع أنحاء الكبد والطحال والجهاز الليمفاوي والأعضاء الحيوية الأخرى كما يسبب فرط الحساسية لدى الأطفال، وقد يسبب اللون الأصفر أورام للغدة الكظرية، ويرتبط اللون الأصفر في الطعام بفرط النشاط وفرط الحساسية والتأثيرات السلوكية غير المواتية الأخرى لدى الأطفال.
 
وأكد، أن الدراسات أظهرت أن التخلص من صبغات الطعام الاصطناعية، من وجبات الأطفال الغذائية، قد يساعد في تقليل أعراض الاضطرابات المرتبطة بالانتباه والمشاكل السلوكية الأخرى لدى الأطفال.
 
كما تتداخل هذه الأصباغ بشكل أكثر ضررا مع الإنزيمات الهضمية التي تنتجها أجسامنا للمساعدة في تكسير الطعام الذي نتناوله بشكل صحيح ويزيد من نفاذية الأمعاء ويعرف أيضًا باسم "الأمعاء المتسربة".
 
وترتبط أضرار الأصباغ الغذائية الاصطناعية باضطرابات الجهاز التنفسي مثل الربو والتهاب الشعب الهوائية.
 

توصيات لإنقاذ نفسك من الألوان

- تناول طعامًا حقيقيًا من خلال الحرص على تناول أغذية حقيقية غير مُجهزة، في الغالب لا تحتوي على أي أصباغ غذائية صناعية أو إضافات غذائية اصطناعية أخرى.

- اقرأ بطاقة مكونات الطعام:

- عند اختيار تناول الأطعمة المصنعة، انظر إلى الملصق الغذائي، لمعرفة ما إذا كانت هناك أي أصباغ غذائية في قائمة المكونات، مع محاولة الابتعاد عن تلك الأطعمة وتناول معظم الأطعمة الملونة بمكونات طبيعية.
 

أسباب تلوين المواد الغذائية بالأصباغ الاصطناعية

 واعتبر الدكتور سيد عوض، أن استخدام الأصباغ الصناعية لتلوين الأطعمة، لا يعطي الطعام أي قيمة غذائية،  ولكن يستخدم بشكل أساسي للأغراض الجمالية، وعلى وجه التحديد تضاف الأصباغ الصناعية إلى الأطعمة فقط من أجل:

جعل الطعام أكثر جاذبية للمستهلكين، وخاصة للأطفال، وكذلك عدم وجود مكونات طبيعية ذات ألوان زاهية، مثل الفاكهة.
 
كما يتم اللجوء لاستخدام الألوان الصناعية لأنها أرخص بكثير، ولها عمر تخزين أطول، وأكثر إشراقًا من معظم ألوان الطعام الطبيعية.
 

أصباغ الطعام المستخدمة حاليًا في الطعام؟

 وأكد على وجود 9 أصباغ صناعية في الطعام، تمت الموافقة عليها حاليًا من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية للاستخدام في الطعام.


الدكتور طارق يوسفالدكتور طارق يوسف

الدكتور سيد عوضالدكتور سيد عوض
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة