Close ad

​أخطر 9 آفات تصيب أشجار النخيل وثماره

15-12-2022 | 12:54
​أخطر  آفات تصيب أشجار النخيل وثمارهنخيل البلح
محمد حامد
بوابة الأهرام الزراعي نقلاً عن

تنتشر زراعة نخيل البلح فى معظم محافظات الجمهورية، ويتعدى تعداد أشجاره حاجز الـ 14 مليون نخلة مثمرة، وهناك توجه قومى للتوسع فى المساحات المزروعة بأشجار النخيل فى محافظات مطروح والوادى الجديد وشمال سيناء وجنوب سيناء والبحر الأحمر والنوبارية وتوشكى والعوينات، والأراضى المستصلحة الحديثة مع التركيز على الأصناف الفاخرة المطلوبة بشدة للتصدير.

موضوعات مقترحة

وبمناسبة دخولنا منذ فترة وجيزة إلى موسم حصاد ثمار البلح، نقدم لك عزيزى القارىء هذا التقرير السريع عن أهم آفات البلح، وخاصة تلك التى تصيب الثمار، وذلك من خلال لقائنا بالدكتور محمد يوسف أستاذ الزراعة والمكافحة الحيوية بكلية الزراعة جامعة الزقازيق، والذى أوضح أخطر تلك الآفات فى الترتيب التالى:

1- أبو دقيق الرمان) دودة ثمار الرمان):

الحشرة الكاملة لأبى دقيق الرمان متوسطة الحجم، ولون الذكر نحاسى فاتح، أما لون الأنثى بنفسجى قاتم.. تضع الأنثى البيض فردياً على ثمار البلح، ويفقس البيض وتدخل اليرقة الثمرة لتتغذى على اللب حتى تصل إلى الحجم الكامل، حيث تنسلخ ثلاث انسلاخات وتتحول إلى عذراء داخل الثمرة قرب فتحة تثقبها اليرقة قبل تحولها إلى عذراء، وليس لهذه الحشرة بيات شتوى، حيث تنتقل بين العوائل كالنخيل والسنط و الرمان المختلفة، وتوجد أطوارها المختلفة طول العام.

أعراض الإصابة والضرر:

  • ظهور ثقوب على الثمار يحيطها براز اليرقة وإفرازات سوداء.
  • ينشأ الضرر من اليرقات التى تحفر فى الثمرة، وقد تهاجر لتصيب ثماراً أخرى، مما يتسبب عنه زيادة الإصابة.
  • يدخل خلال هذه الثقوب فطريات وبكتيريا التعفن وكثير من الحشرات، مثل: الدروسوفيلا، وخنافس الثمار الجافة التى تقضى على بقية الثمرة.

وهى تصيب العديد من العوائل فى أماكن كثيرة من العالم، حيث تهاجم ثمار الرمان من مايو حتى سبتمبر، والبلح من أغسطس حتى أكتوبر، والأكاسيا (السنط) والفتنة طوال العام.

مكافحة الحشرة:

  •  إزالة أشجار السنط والفتنة المجاورة لمزارع الرمان أو النخيل، وكذلك عدم زراعة الخروب والرمان متجاورين.
  •  جمع ثمار الرمان المتساقطة وإعدامها أولاً بأول.
  • تكييس الثمار بأكياس من الورق، إلا أن الثمار الناتجة تكون أصغر فى الحجم ولاتأخذ لونها الطبيعى، وترتفع بها نسبة الحموضة وتزداد نسبة إصابتها بحشرات البق الدقيقى- كما أن الأكياس يسهل تمزقها، وبالتالى تصبح الثمار معرضة للإصابة.
  • يتطفل على عذارى أبى دقيق الرمان طفيل من رتبة غشائية الأجنحة، كما يتطفل على البيض طفيل من نفس الرتبة، وهذا النوع يمكن تربيته بسهولة وإطلاقه فى مزارع الرمان والنخيل ليتطفل على البيض.

2- دودة البلح الصغرى:

وتسمى كذلك بالحميرة أو الحشف أو الحميراء أو لافحة الثمار البيضاء، وهى تسبب خسائر فادحة لنخيل البلح فى العراق وليبيا والمغرب والجزائر، إلا أن الإصابة بها تقل وتنخفض فى المناطق الساحلية، وذلك لارتفاع الرطوبة.

الحشرة الكاملة: فراشة صغيرة نحيفة سمراء اللون. طول الجناحين الأماميين عند فردهما 1.3 - 1.5 سم- الجناحان الأماميان تغطيهما حراشيف بيضاء عليها نقط بنية صغيرة- والجناحان الخلفيان لونهما أسمر فاتح- الأجنحة محاطة بشعيرات سمراء اللون. جسم الفراشة فضى اللون، والعيون المركبة لونها بنى.

اليرقة: يبلغ طولها عند تمام نموها 1.2- 1.5سم- الحلقة الصدرية الأولى لونها بنى أما باقى الجسم فلونه أبيض مشوب بحمرة – ويوجد على حلقات الجسم شعيرات أو درنات واضحة.

العذراء: رفيعة مطاولة لونها مشوب بصفرة تتكون داخل شرنقة حريرية صفراء فاتحة أو بيضاء فضية وتكون الشرنقة مستدقة الطرفين، ويبلغ طولها نحو 1.5سم.

دورة الحياة: يكون لهذه الحشرة 2- 3 أجيال فى السنة خلال الفترة من مارس وحتى يونيه، حيث تظهر فراشات الجيل الأول فى أوائل أبريل لتضع بيضها على الشماريخ والبلح الجمرى- يفقس البيض بعد أسبوع وتفرز اليرقات خيوطاً حريرية تربط الثمرة بالشمراخ لتمنع سقوطها، ثم تشرع اليرقة فى نخر ثقب صغير قرب قمع الثمرة لتتغذى على محتوياتها الداخلية، ثم تتركها لتحفر فى ثمرة أخرى وهكذا، وتستطيع اليرقة الواحدة أن تحفر فى 20 ثمرة أو أكثر، وتسقط الثمار المصابة على الأرض ولكن اليرقات لاتسقط مع الثمار وتبقى موجودة فوق رأس النخلة.

مظهر الإصابة والضرر: ظهور ثقب فى قشرة الثمرة بالقرب من القمع أو تحته بقليل، وجفاف الثمار نتيجة تغذية اليرقات عليها، وسقوط الثمار سواء كانت خضراء (الجمرى) أو حمراء أو رطب أو تمر، وليست كل الثمار الساقطة بها يرقات- وتعتبر الإصابة شديدة إذا كانت نسبة الثمار المصابة إلى مجموع الثمار الساقطة أكثر من 30 %.

المكافحة: تتم مكافحة هذه الآفة الخطيرة عن طريق:

  • العناية بالخدمة الزراعية وإزالة العراجين القديمة وبقايا الأغاريض الزهرية والجريد القديم وإعدامها بالحرق- وكذلك جمع ثمار البلح الموجودة فى آباط الأوراق والمتساقطة على الأرض وإعدامها، أو استخدامها فى تغذية الحيوانات كالأغنام.
  • يتطفل على هذه الآفة عديد من الطفيليات التابعة لرتبة غشائية الأجنحة، لذا يراعى إجراء المكافحة الكيماوية عند ارتفاع نسبة الإصابة وفى الأوقات التى لاتنشط فيها الطفيليات، وتتم المكافحة الكيماوية باستخدام مركب ملاثيون 57 % بمعدل 300 مل/ 100 لتر ماء (3 فى الألف) أو مركب ليباسيد 50 % بمعدل 250 مل/ 100 لتر ماء (2 فى الألف) حيث ترش الأشجار 2 - 3 مرات كل 2 - 3 أسابيع بعد إجراء التلقيح بأسبوع.

3- دودة طلع النخيل:

وهى تنتشر انتشاراً واسعاً فى مزارع النخيل فى العالم، فهى توجد فى العراق والمملكة العربية السعودية ومصر وليبيا والجزائر وغيرها.

الحشرة الكاملة: فراشة متوسطة الحجم طولها 1.8 سم- لونها بنى فاتح ولون البطن أبيض فضى- يوجد على الجناحين حراشيف سوداء قليلة على العرق الوسطى والمنطقة العليا من الجناح.

اليرقة: لونها بنى محمر طولها نحو 2 - 2.2 سم- رأسها أسود أو أحمر قاتم- ولون الحلقتين الصدريتين الأماميتين (الأولى والثانية) بنى غامق ويوجد على كل منهما شعيرة طويلة.

العذراء: توجد داخل شرنقة طولها 1.6 - 1.9 سم وتكون مطاولة الشكل بيضاء اللون (ذات لون فضى).

دورة الحياة: لهذه الحشرة جيلان كل عام- تبدأ فراشات الجيل الأول فى الظهور فى بداية الربيع (مارس- أبريل) وتضع الأنثى بيضها فردياً على الجانبين الداخلى والخارجى لرأس غلاف الطلع وعلى الجريد والخوص الجديد- يفقس البيض بعد نحو 10 أيام ويستغرق الطور اليرقى 5 - 6 أسابيع (نحو 1.5 شهر)، وعند اكتمال نمو اليرقة تقوم بنسج شرنقة حريرية فى رأس النخلة فى الجريد الحديث، وتتحول داخل الشرنقة إلى عذراء تستمر نحو 1.5 شهر، وعلى ذلك تبلغ مدة الجيل الأول نحو 4 شهور- أما الجيل الثانى فتبدأ فراشاته بالظهور خلال الفترة يوليو- سبتمبر وتطول مدة الطور اليرقى فى هذا الجيل إلى نحو 3 أشهر- وعندما تصل اليرقة لتمام النمو تترك السعف وتذهب لرأس النخلة مابين الكرب والليف، وتنسج شرنقة حريرية تتعذر.

مظهر الإصابة والضرر: يرقات هذه الآفة نشطة تحفر أنفاقاً فى غلاف الطلع، وبعد أن ينفتح تتغذى على الأزهار قبل التلقيح- كما تحفر بالعرجون عند اتصاله بالنخلة أو عند قواعد الشماريخ، مما يتسبب عنه جفاف الثمار الصغيرة وتبقى معلقة ولاتسقط على الأرض وتبقى حشفاً معلقاً بالشماريخ، كذلك تتغذى على البلح فى أطواره المختلفة على النخلة. كما يلاحظ تآكل الخوص فى الجريد الحديث نتيجة حفر وتغذية اليرقات.

المكافحة: تكون عن طريق الرش لأشجار النخيل بمركب ملاثيون 57 % بمعدل 300 مل/ 100 لتر ماء (3 فى الألف) أو بمركب ليباسيد 50 % بمعدل 250 مل/ 100 لتر ماء (2.5 فى الألف) ويتم الرش 2 - 3 مرات كل 2 - 3 أسابيع على أن تبدأ الرشة الأولى فى مارس وبعد التلقيح بأسبوع، ويتوافق برنامج المكافحة الكيماوية لهذه الآفة مع حشرة الحميرة، ومن جهة أخرى يوجد لهذه الآفة عدد كبير من الأعداء الحيوية التى تتطفل على اليرقات أو تفترسها.

  1. - خنفساء نوى البلح:

تصيب هذه الحشرة ثمار البلح مما يؤدى إلى سقوط الثمار، حيث تحفر الحشرة الكاملة (الأنثى) ثقباً مستديراً مميزاً فى الثمرة لتتغذى على النواة اللينة فى البلح، الأخضر أو أنها تصنع نفقاً داخل النواة الحجرية للبلح الناضج، وقد وجدت هذه الحشرة فى الواحات البحرية المصرية، وكذلك فى منطقة رشيد وإدكو حيث تسبب خسائر فادحة فى النخيل.

الحشرة الكاملة: خنفساء صغيرة لونها بنى فاتح عند بداية تكوينها، ثم يصبح لونها بنى غامق بعد ذلك، ويبلغ طولها 1.5- 2 مم.

اليرقة: لونها أبيض عاجى (أبيض مصفر) مقوسة لحمية، يصل طولها عند تمام نموها نحو 3 مم ويغطى جسمها شعيرات دقيقة.

دورة الحياة: تصنع الإناث ثقباً مميزاً فى ثمار البلح وتدخل إلى النواة الحجرية، وتصنع بها نفقاً تعيش بداخله وتضع بيضها داخل النفق (لاتستطيع ذكور هذه الحشرة الطيران لضمور أجنحتها، وكذلك لاتستطيع ثقب الثمار أو النوى لأن أجزاء فمها ضعيفة)- يفقس البيض بعد 5 - 9 أيام عن يرقات تتغذى على النسيج الإندوسبرمى لنوى البلح بمساعدة الأم، إذ لاتستطيع اليرقات بمفردها قرض النوى (تقوم الأم بقرض وتفتيت إندوسبرم النوى لتتغذى اليرقات على هذا الفتات)- يستمر الطور اليرقى لمدة 12- 15 يوماً بعدها تصل اليرقات لتمام نموها حيث تتحول إلى عذارى داخل الأنفاق، ويستمر الطور العذرى لمدة 4 أيام.. مدة الجيل الواحد نحو 25 يوماً، والإناث الملقحة تضع بيضاً يفقس إلى إناث وذكور، أما الإناث غير الملقحة يفقس بيضها إلى ذكور فقط.

مظهر الإصابة والضرر: تساقط الثمار قبل نضجها، حيث يسقط البلح المصاب بعد يومين من إصابته، ويظهر على البلح المصاب ثقب مستدير قطره نحو 1 مم (غالباً يوجد قرب القمع)- كما يوجد ثقب فى النواة، وعند كسرها أو تشريحها يلاحظ وجود الحشرات الكاملة واليرقات داخلها، ويكمن الضرر فى ثقب الحشرة الكاملة لثمار البلح، مما يؤدى إلى دخول الفطريات وتلفها وتساقطها وبالتالى يقل المحصول.

المكافحة: تعتبر المكافحة الزراعية من أفضل الطرق وتتركز فى جمع الثمار المتساقطة، وكذلك نوى البلح وإحراقه أو تقديمه لتغذية الحيوانات، وذلك خلال فصل الشتاء للقضاء على الحشرات أثناء بياتها الشتوى داخل الأنفاق- ولكن عند الإصابة الشديدة يمكن رش أشجار النخيل أو تعفيرها بمركب ملاثيون 25 % مسحوق قابل للبلل وذلك خلال شهر يوليو.

5- حشرات الافستيا:

ويوجد منها أنواع عديدة تصيب ثمار البلح سواء فى الحقل أو المخزن، حيث تضع الأنثى بيضها على سطح الثمار، يفقس البيض إلى يرقات تثقب فى الثمار، وتتغذى على محتوياتها فى الداخل وتظهر مخلفاتها داخل الثمار، وقد يلاحظ وجود اليرقات ذاتها أو العذارى أو جلودها عند فتح الثمار، كذلك يمكن مشاهدة الفراشات داخل المخزن.. هذا وتصاب ثمار البلح على النخيل، وكذلك بعد الجمع فى المخزن فى أى وقت من العام، خاصة من فبراير إلى أبريل.

المكافحة: تتم مكافحة حشرات الافستيا بعد الحصاد وعند التخزين، حيث يمكن استخدام المبيدات الحيوية (المبيدات البكتيرية أو الفطرية)، كذلك يمكن استخدام أحد مركبات سبينوساد مثل مركب تريسر 24 % SC بمعدل 20 سم3/ 100 لتر ماء.

6 - دودة البلح الكبرى:

الوصف العام للحشرة الكاملة: فراشة صغيرة الحجم رمادية قاتمة اللون يبلغ طولها 1.5 سم، لون اليرقة عند فقس البيض أبيض، ثم تتحول للون القرنفلى عندما تنمو كاملاً يبلغ طولها 1 سم.

دورة الحياة: تضع إناث الحشرة البيض فردياً أو فى مجموعات صغيرة على الثمار يفقس بعد ٣ - ٤ أيام، وتنسج اليرقات نسيجاً حريرياً لتتغذى من خلاله لمدة شهر، ثم تتعذر داخل شرنقة حريرية لمدة 7- 10 أيام، وتصل مدة الجيل إلى شهرين، والحشرة لها جيلين فى السنة والطور الضار لهذه الآفة هو اليرقات، وعائلها النباتى أشجار النخيل.

أعراض الإصابة والضرر:

  • تصيب يرقات هذه الآفة أنواع البلح الجاف ونصف الجاف بدرجة أشد من البلح الرطب، وهى تصيب الثمار سواء كانت على الأشجار أو فى المخزن .
  • تثقب اليرقات الثمار وقد يسهل دخولها من ناحية القمع، إذا كان منزوعاً.
  • قد تظهر نواتج مخلفات اليرقات فضلاً عن وجود اليرقات والعذارى داخل الثمار عند فتحها.
  • وجود الفراشات داخل المخزن.

 7 - ثاقبة العراجين:

وتسمى أيضاً بثاقبة جريد النخيل.

الوصف العام للحشرة الكاملة: عبارة عن خنفساء متوسطة والحجم لونها بنى قاتم أو أسود طولها 2 – 1.5 سم .

دورة الحياة: للحشرة جيل واحد فى السنة، تضع الأنثى البيض فردياً داخل الجريد أو العرجون بعد عمل ثقب دخول، وقد تصيب جذع النخلة الرئيسى والطور الضار هو اليرقات.

ميعاد الإصابة: تظهر من مايو حتى أكتوبر.

 العوائل النباتية:  النخيل - المانجو - الرمان.

 أعراض الإصابة والضرر:

  • ظهور تصمغ فى مكان الإصابة على الجذع أو الجريد الحى، وعند إزالة التصمغ تظهر ثقوب الدخول الدائرية.
  • وجود ثقوب كاملة الاستدارة على الجريد سواء الجاف أو الأخضر، الذى يتقصف نتيجة الإصابة، ويجف الجزء الطرفى منه.
  • وتحفر فى العذق عند اتصاله بالنخلة، فينكسر العذق وتجف الثمار الصغيرة، وتتحول إلى اللون الأصفر الفاتح إلا أنها لاتسقط على الأرض.

8  - حشرة النخيل القشرية: 

الوصف العام للحشرة الكاملة: قشرة الأنثى بيضاوية الشكل لونها رمادى والسرة طرفية، الحورية لونها رمادى غامق أو أحمر قاتم طولها ٣ مم، قشرتها مستديرة بيضاوية مغبرة اللون.

دورة الحياة: وللحشرة خمسة أجيال متداخلة، وأخطر هذه الأجيال هو الجيل الذى توجد فيه، والطور الضار هو الحشرات الكاملة.

والحوريات بكثرة فى الفترة مابين شهر سبتمبر حتى ديسمبر.

العوائل النباتية: النخيل، والدوم.

 أعراض الإصابة والضرر:

  •  تصيب هذه الحشرات الخوص الأخضر والجريد والثمار، حيث تتركز الإصابة الشديدة على سعف الجريد الخارجى، وتقل كلما اتجهنا إلى قلب النخلة.
  • تظهر الإصابة أيضاً على الفسائل والنخيل الصغير، وقد تؤدى إلى اصفرار أوراق النخيل وجفافها.
  • تؤدى الإصابة بهذه الحشرة القشرية إلى ضعف النخلة، وتأخر نضج الثمار وقلة المحصول.

9- سوسة النخيل الحمراء:

الوصف العام للحشرة الكاملة: سوسة كبيرة الحجم لونها برتقالى يميل إلى الإحمرار طولها بين 2.5 ــ 4 سم، ويوجد عدد من النقط السوداء على ظهر الحلقة الصدرية، تختلف فى العدد والشكل من حشرة لأخرى، ولها خرطوم أكثر طولاً فى الذكر عن الأنثى.

دورة الحياة: تتزاوج الحشراة الكاملة عدة مرات، ثم تضع الإناث بيضها فرادى فى الجروح الناتجة عن التقليم، أو أماكن فصل الفسائل القريبة من سطح التربة وحفر الفئران، وأحياناً تنفذ الإناث بجسمها الإنسيابى إلى قواعد الأوراق، وتعمل حفر بخرطومها فى الأنسجة الطرية لقواعد الأوراق، لايفقس إلا فى الأنسجة الرطبة، وتتغذى اليرقات على الأنسجة الرطبة حتى يكتمل نموها، وتتحول إلى عذراء داخل شرنقة برميلية الشكل من ألياف وبقايا أجزاء النخلة المقروضة، تخرج الحشرة الكاملة لتعيد دورة الحياة وللحشرة 3 -  4 أجيال متداخلة، ويتمثل الطور الضار فى الحشرات الكاملة واليرقات.

العوائل النباتية: النخيل بأنواعه.

أعراض الإصابة والضرر:

  • تتغذى اليرقة بشراهة داخل جذع النخلة على الأنسجة الوعائية، محدثة أنفاقاً فى جميع الاتجاهات، مما يؤدى إلى تدمير الأنسجة الحية الداخلية للجذع، وتتركها هشة تشبه نشارة الخشب الرطبة، وبالتالى تنمو عليها الفطريات وبعض الحشرات الرمية.
  • لوحظت الإصابة على الفسائل الصغيرة والنخيل المثمر والمسن، لكن تقل فى النخيل الأكثر من 40 سنة عمراً.
  • الإصابة تحدث فى أى مكان بالنخلة من القمة وحتى منطقة الجذور تحت سطح التربة.
  • وجود إفرازات صمغية سائلة لونها بنى محمر لها رائحة كريهة على جذع النخيل المصاب .
  • ظهور نشارة متعفنة من الخشب ممزوجة بالعصير الخلوى داخل الجذع، نتيجة حفر وتغذية اليرقات فى منطقة الإصابة على الجذع أو فى قواعد الأوراق .
  • ظهور الإصابة فى منطقة الجمارة ينتج عنها موت القمة النامية وانحنائها لأحد الجوانب مع سهولة نزع سعف القلب .
  • سهولة نزع قواعد الأوراق المتآكلة ويشاهد فيها اليرقات والأطوار الأخرى.
  • موت الفسائل سواء كانت هوائية أو أرضية مع سهولة نزع قلوبها، ويمكن ملاحظة الأطوار المختلفة.
  • فى الإصابات المتقدمة يمكن سماع صوت تغذية اليرقات داخل الجذع.
  • وجود تجاويف على ساق النخلة فى الإصابات المتقدمة، وهذه التجاويف ممتلئة بنشارة هى نواتج تغذية اليرقات.
  • اصفرار وذبول السعف الأخضر على الفسائل والنخيل المصاب.
  • سهولة كسر جذع النخلة المصابة بفعل الرياح، مع ملاحظة الألياف المتهتكة والأنفاق وبداخلها الأطوار المختلفة للنخلة.
كلمات البحث
اقرأ أيضًا: