Close ad

كيف تحمي نفسك من جريمة الاعتداء الإلكتروني؟

12-12-2022 | 18:56
كيف تحمي نفسك من جريمة الاعتداء الإلكتروني؟ اختراق الحسابات الشخصية
دعاء متولي

زادت وتيرة المخاوف مؤخرًا من انتهاك خصوصية الحسابات على شبكة المعلومات الدولية" الانترنت"، من خلال عمليات الاختراق التي تجري عبر وسائل وأساليب عدة سواء عن طريق تطبيقات غير آمنة أو رسائل وهمية يجري من خلالها سرقة الحسابات الشخصية وانتهاك الخصوصية الإلكترونية، وما يتبعها من جرائم ابتزاز.

موضوعات مقترحة

وانتبهت أوروبا مؤخرًا إلى هذا الأمر وجرى إبرام  قانون يتضمن لائحة عامة لحماية البيانات، وجرى إجبار شركات التكنولوجيا على وضع العديد من حواجز الخصوصية لضمان حقوق المستخدمين.

 ويقول الخبير القانونى حسام الجعفري إن حرمة الحياة الخاصة للمواطنين وغيرها من الحقوق والحريات العامة يكفلها الدستور والقانون وطبقا للمادة (٤٥) لحياة المواطنين الخاصة حرمة يحميها القانون وأيضاً وللمراسلات البريدية والبرقية والمحادثات التليفونية وغيرها من وسائل الاتصال التى لها حرمتها، وسريتها مكفولة، ولا تجوز مصادرتها أو الاطلاع عليها أو رقابتها إلا بأمر قضائى مسبب ولمدة محددة ووفقا لأحكام القانون.

واعتبر، الجعفري، التعدي علي حرمة الحياه الخاصة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي سواء بإرسال بكثافة العديد من الرسائل الإلكترونية لشخص معين دون موافقته، أو منح بيانات إلى نظام أو موقع إلكترونى لترويج السلع أو الخدمات دون موافقته أو بالقيام بالنشر عن طريق الشبكة المعلوماتية أو بإحدى وسائل تقنية المعلومات، لمعلومات أو أخبار أو صور وما فى حكمها، تنتهك خصوصية أى شخص دون رضاه،   تمثل جريمه تعدي  علي المبادئ والقيم الأسرية في المجتمع المصري باستخدام شبكه المعلومات الدولية.

عقوبة انتهاك الخصوصية الإلكتروينة للأشخاص 

وعن عقوبه كل من اعتدى على أى من المبادئ أو القيم الأسرية فى المجتمع المصرى، يقول إنه وفقاً  للمادة 25 من قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات، يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن ستة أشهر، وبغرامة  لا تقل عن خمسين ألف جنيه ولا تجاوز مائة ألف جنيه، أو بإحدى هاتين العقوبتين، كل من اعتدى على أى من المبادئ أو القيم الأسرية فى المجتمع المصرى، أو انتهك حرمة الحياه الخاصة أو أرسل بكثافة العديد من الرسائل الإلكترونية لشخص معين دون موافقته، أو منح بيانات إلى نظام أو موقع الكترونى لترويج السلع أو الخدمات دون موافقته أو بالقيام بالنشر عن طريق الشبكة المعلوماتية أو بإحدى وسائل تقنية المعلومات، لمعلومات أو اخبار أو صور وما فى حكمها، تنتهك خصوصية أى شخص دون رضاه، سواء كانت المعلومات المنشورة صحيحة ام غير صحيحة.

ويشير الخبير القانوني،  إلى أن  المادة 26 من القانون  تنص على ، " يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنتين ولا تجاوز خمس سنوات، وبغرامة لا تقل عن مائة ألف جنيه ولا تجاوز ثلاثمائة ألف جنيه، أو بإحدى هاتين العقوبتين، كل من تعمد استعمال برنامج معلوماتي أو تقنية معلوماتية في معالجة معطيات شخصية للغير لربطها بمحتوى مناف للآداب العامة، أو لإظهارها بطريقة من شأنها المساس بشرفه.

وعن عقوبه  إذاعة أو تسهيل إذاعة أو استعمال   تسجيلا أو مستندات متحصلا عليه  بغير رضاء صاحب الشأن، يقول الجعفري إن المادة 309 مكرر ( أ ) نصت علي:(يعاقب بالحبس كل من اذاع أو سهل إذاعة أو استعمل ولو فى غير علانية تسجيلا او مستندات متحصلا عليه باحدى الطرق المبينة بالمادة السابقة أو كان ذلك بغير رضاء صاحب الشأن.ماهي  عقوبه التهدد بافشاء أمر من الأمور التى تم التحصل عليها باحدى الطرق المشار اليه؟كما يعاقب بالسجن مدة لاتزيد على خمس سنوات كل من هدد بافشاء أمر من الأمور التى تم التحصل عليها باحدى الطرق المشار اليها لحمل شخص على القيام بعمل أو الامتناع عنه

ويضيف: فى حالة التعرض لواقعة مثل هذه ينبغي على المجنى عليه التوجه إلى قسم الشرطة لتحرير محضراً إدارياً وطبع المنشورات التى تمثل إساءة إليه ليرفقها فى محضر يحرر بإدارة قسم جرائم الحاسب الآلى، مؤكدا ،إنه بعد تأكد  الأجهزة الأمنية  من صحة ما جاء فى أقوال المبلغ بيتم تحرير محضر مرفق به بيانات المجنى عليه ويحال إلى النيابة العامة، التى تتخذ الإجراءات القانونية حيال الواقعة وتحيلها إلى  محكمة الجنح الإقتصادية. ويقول إن تداول صور الأشخاص بدون إذن منهم وبشكل يسيء إليهم غير قانونى يعد جريمة يعاقب عليها القانون سواء بتهم انتهاك حرمة الحياة الخاصة أو توجيه تهمة السب والقذف والتشهير.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: