Close ad

زواج الأطفال.. تحركات عاجلة لإنقاذ الصغار من خطر الموت المبكر.. ومطالب بعقوبات مشددة

8-12-2022 | 19:03
زواج الأطفال تحركات عاجلة لإنقاذ الصغار من خطر الموت المبكر ومطالب بعقوبات مشددةزواج القاصرات
إيمان محمد عباس

تدخل "المجلس القومي للطفولة والأمومة" بوقف واقعة "خطوبة طفلين" بالشرقية.. والحصول على تعهد على أولياء أمورهما بإيقاف "الخطوبة" وعدم إتمام الزواج إلا بعد إتمام السن القانونية ليؤكد من جديد الحاجة إلى تدخل عاجل لمنع تزايد هذا النوع من الزواج.

وتعتبر ظاهرة خطيرة جداً تؤثر على استقرار الأسرة وهي زواج الأطفال ومعظم من يتزوجون فى هذا السن يكون زواجهم عرفيا بدون وثيقة مما يترتب عليه ضياع حقوق الفتاة فى النفقة وإثبات النسب وغيرها، كما أن زواج الأطفال هو اغتصاب مقنن واغتيال لبراءتهم ومنعهم من الاستمتاع بالحياة.

وأكدت دار الإفتاء المصرية، من قبل أن زواج القاصرات حرام شرعًا، كما أنه مخالف للقانون؛ لأنه يؤدي إلى الكثير من المفاسد والأضرار في المجتمع.

"بوابة الأهرام" تستعرض خطورة الزواج المبكر "زواج القاصرات" وتأثيره على الصحة العامة للفتاة ورأي الدين والقانون من خلال خبراء.

 زواج القاصرات حرام شرعًا

في البداية، قال الدكتور أحمد كريمة إن زواج القاصرات حرام شرعًا، كما أنه مخالف للقانون، لأنه يؤدي إلى الكثير من المفاسد والأضرار في المجتمع، ولفتت إلى أنه بالنظر إلى مقاصد الشريعة الإسلامية والحكمة من الزواج، يتبين لنا أن ما يقدم عليه البعض من تزويج البنات القاصرات هو عمل منافٍ لهذه المقاصد وتلك الحكمة، ويمثل جريمة في حقهن، لعدم قدرة الفتاة القاصر على تحمل مسؤولية الحياة الزوجية والقيام بالأعباء المادية والمعنوية اللازمة لاستمرارها، مما ينتج عنه الكثير من الأضرار والمفاسد التي تؤدي لفشل هذه الزيجات وانتشار حالات الطلاق المبكر.

وأشار الدكتور أحمد كريمة إلي أن: «دَفع المفاسِد مُقدَّمٌ على جلبِ المصالِح»، فالأم عماد الأسرة يجب أن يكون لديها ثقافات متعددة, فكيف للقاصر أن تربي جيلا وتقوم بأعباء أسرة وأمثالها يلعبون في الطرقات, مؤكدا علي ضرورة الالتزام بالسن القانوني للزواج حتي يتكون لديها الإدراك والوعي بالمسئولية التي ستلقي علي عاتقها، وتستطيع تربية أبنائها تربية صحيحة.

مخاطر الزواج المبكر على صحة الفتيات

وفي سياق متصل، قال الدكتور خالد عبد العزيز السطوحي أستاذ أمراض النساء والتوليد بكلية طب القصر العيني، إن المخاطر الصحية التي قد تترتب على الحمل المبكر الذي ينتج عنه الزواج المبكر يحدث عنها الكثير من المخاطر علي صحة الأم والجنين ومن الممكن أن تتسبب في وفاة الفتاة، مضيفا أنه لا يكتمل نمو الفتاة إلا بعد بلوغها سن الــ 18سنة، فبعد هذا العمر تكون الأم مهيأة جسميا ونفسيا لتحمل الولادة والرضاعة، لأن السن المناسب للحمل ما بين 20-35 عاما.

واستطرد الدكتور خالد عبد العزيز السطوحي، أن البنات اللواتي يتزوجن قبل بلوغهن سن 18 سنة أكثر عرضة للعنف المنزلي ويقل احتمال بقائهن في المدرسة، وتخطي مرحلة مهمة من مراحل الحياة، وهي مرحلة المراهقة.

الزواج المبكر يسبب الوفاة

وأضاف أستاذ أمراض النساء والتوليد بكلية طب القصر العيني، أن أكثر حالات الوفيات التي تحدث أثناء الولادة هي بين النساء صغيرات السن اللواتي تزوجن في سن مبكرة، مما يؤثر على عملية الحمل وعلى المرأة نفسها والجنين، مستكملا أن الحمل في سن صغير يعرض الأم لارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل، ثم تسمم الحمل، مما يؤثر بشكل كبير على صحة الأم والجنين، لأن ارتفاع ضغط الدم يسبب اختلال في جميع أعضاء الجسم، منها الكلى والكبد والدم، ونقص بالصفائح الدموية، ومنها يحدث اختلال في الجهاز العصبي.

مضاعفات الزواج المبكر

وأكد الدكتور خالد عبد العزيز السطوحي، أنه بسبب صغر سن الأم تحتاج إلى متابعة مستمرة ومراقبة بشكل صحيح حتى لا تحدث أية مضاعفات، مشيرا إلي أن الحمل في سن صغير يعرضهن إلي فقر الدم والإجهاض حيث تزداد معدلات الإجهاض والولادات المبكرة وذلك أما لخلل في الهرمونات الأنثوية أو لعدم تأقلم الرحم على عملية حدوث الحمل ما يؤدي إلى حدوث انقباضات رحمية متكررة تؤدي لحدوث نزيف مهبلي والولادة المبكرة.

ومن جانبه يقول الدكتور وائل نجم المحامي بالنقض والمتخصص في الشأن الأسري، وسكرتير عام مفوضية الأمم المتحدة، "إنه إذا كنا لا نستطيع معاقبة الأطفال على جرائم تحت سن 18 سنة ولا يستطيعون إجراء تعاقدات مالية فالأولى ألا يكون هناك زواج قبل 18 سنة".. مضيفا أنه بالنظر في النصوص القانونية الخاصة بالزواج نجد أن القانون رقم 143 لسنة 1994 الخاص بالأحوال المدنية والمعدل بالقانون رقم 126 لسنة 2008 نص على أن ألا يجوز توثيق عقد زواج لمن لم يبلغ من الجنسين 18 سنة ميلادية، أي يمنع الزواج لمن هو دون الـ18 عاماً لكن لم يضع القانون عقوبات لمن خالف ذلك.

أسباب الزيادة السكانية

واستطرد المحامي بالنقض والمتخصص في الشأن الأسري، وسكرتير عام مفوضية الأمم المتحدة، أن زواج الأطفال يعد أحد أهم أسباب الزيادة السكانية في مصر وينتج عنها المشكلات عمالة الأطفال والتسرب من التعليم وزواج الأطفال، وكذلك التصدي لظاهرة تندرج ضمن الاتجار في البشر، مستكملا أن الطفل له حقوق مقررة فى المواثيق الدولية والدستور ولا يصح أن تهدم حقوقه لمجرد بلوغه الجسدي والطفلة التى تتزوج تحت 18 سنة تربى أطفال وتحرم من حقوقها فى التعليم وغيرها من الحقوق.

زواج الأطفال

واستكمل الدكتور وائل نجم، أن زواج الأطفال يتسبب فى سلسلة من المخاطر الصحية والنفسية والاجتماعية والقانونية التى لها انعكاسات سلبية على حياة 14 مليون طفل يتزوجون قبل 18 عاما سنويا منها:

1- لا يستطيع الزوج أو الزوجة توثيق الزواج.

2- حال إنجاب أطفال لا يمكن استخراج شهادة ميلاد للمولود.

3- لن يحصل الأطفال على التطعيمات الإجبارية.

4- حال وفاة الزوج لا يحق للزوجة المطالبة بالميراث.

5- عند الطلاق لا يحق للزوجة المطالبة بالنفقة والمؤخر.

6- حال الخلاف لا يحق للزوجة رفع دعوى طلاق أو خلع.

7- عدم تمكن المولود من الحصول على حقه فى الميراث.

8- لن يتمكن المولود من الحصول على حقوقه التعليمية والصحية.

التصدي لزواج الأطفال

وأشار الدكتور وائل نجم، إلي أن الدولة نجحت في التصدى لزواج الأطفال دون سن ١٨ سنة ورغم أن هناك بعض المناطق يزال يجرى فيها زواج القاصرات ولكن فى نطاق ضيق ويتم اتخاذ اللازم عند اكتشافه والقانون وحده لا يكون كافيا لحل المشكلات ولابد من تعاون الآباء ومنع هذه الجريمة بسبب خطورتها على الفتاة والمجتمع.

الزواج المبكر يعرض الولي للسجن  

وأكد المحامي بالنقض والمتخصص في الشأن الأسري، وسكرتير عام مفوضية الأمم المتحدة، علي أن القانون يعاقب بالسجن مدة لا تقل عن خمس سنوات وبغرامة لا تقل على خمسمائة ألف جنيه كل من أبدى سواء أكان المأذون أم الزوج أم الشهود أم الولي أمام السلطة المختصة بقصد إثبات بلوغ أحد الزوجين السن المحددة قانوناً لضبط عقد الزواج أقوالا يعلم أنها غير صحيحة أو حرر أو قدم لها أوراقا كذلك متى ضبط عقد الزواج على أساس هذه الأقوال أو الأوراق، مستكملا أنه يعاقب بالسجن مدة لا تقل عن ثلاث سنوات أو بغرامة لا تقل على مئة ألف جنيه كل شخص خوله القانون سلطة ضبط عقد الزواج سواء المأذون أو الشهود أو الزوج أو الولي وهو يعلم أن أحد طرفيه لم يبلغ السن المحددة في القانون.

واستطرد الدكتور وائل نجم، أنه يعاقب القانون كل مَن وثق عقد زواج لمن لم يبلغ من الجنسين ثماني عشرة سنة ميلادية كاملة بالسجن مدة لا تقل عن خمس سنوات وبغرامة لا تقل على خمسمائة ألف جنيه كل من وثق زواجًا بالمخالفة لأحكام القانون.

 


د. أحمد كريمة د. أحمد كريمة

د. خالد عبد العزيز د. خالد عبد العزيز

د. وائل نجم د. وائل نجم
كلمات البحث