راديو الاهرام

كسور العظام.. أعراضها وأسبابها والإسعافات الأولية

7-12-2022 | 00:04
كسور العظام أعراضها وأسبابها والإسعافات الأوليةكسور العظام.. أعراضها وأسبابها والإسعافات الأولية
عبد الله الصبيحي

قالت وزارة الصحة والسكان، إن كسر العظم هو قطع أو خلل في تواصل العظمة "بمعنى أي خلل يجعل الخلايا العظمية غير متصلة ببعضها".

موضوعات مقترحة

وأضافت عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "الفيسبوك"، أن أسباب كسور العظام تتمثل في "الحوادث أو وقوع جسم ثقيل على الطرف المصاب أو التواء الطرف المصاب مثلًا عكس اتجاه حركته الطبيعية أو وجود مرض يؤدي لزيادة احتمالية الإصابة بكسور العظام مثل "هشاشة العظام، أو بعض الأمراض الوراثية الأخرى".

وأشارت إلى أن أعراض كسور العظام تتمثل في وجود ألم شديد في موضع الإصابة أو بالقرب منها، بالإضافة إلى تورم شديد بالمنطقة المحيطة بالعظمة المكسورة، وتغيير شكل الطرف المصاب وتشوهه.

وأوضحت أن هناك أنواعا لكسور العظام تتمثل في "كسر مضاعف"، وفي هذا الكسر تتفتت العظمة المصابة، كما يؤدي غالبًا لإصابة الأنسجة والأعضاء المحيطة بالعظمة المكسورة كالأوعية الدموية مثلا "كسر الغصن الأخضر".

ويصيب هذا النوع من الكسور غالبًا الأطفال، وفي هذه الحالة يكسر العظم ولكن كسر غير مكتمل بحيث يبقى الغشاء الخارجي للعظمة المكسورة سليم.

وتابعت: كسر بسيط كسر "مغلق"، ويكون الجلد والأنسجة المحيطة بالكسر سليمة وغير متهتكة.

وأيضا: "كسر مفتوح"، ويكون الجلد والأنسجة المحيطة بالكسر مفتوح إلى حد أن العظمة المكسورة يمكن رؤيتها بوضوح من خلال الجرح.

ولفتت إلى أن الإسعافات الأولية في حالات الكسور كالتالي:

  • إذا كان المصاب نتيجة لحادث مثلًا، فلابد أولًا من الاطمئنان على التنفس والنبض وفي حالة توقف القلب يجب البدء فورا في تنفيذ الإنعاش القلبي الرئوي للمصاب.
  • السيطرة على أي نزيف موجود لتجنب دخول المريض في صدمة نزفية نتيجة لفقدان دمه، وذلك عن طريق الضغط المباشر على مكان النزيف بواسطة الضمادات.
  • استخدام التبريد الموضعي في الكثير من الإصابات فهو يعمل على تقليل النزف وتخفيف التورم والألم، بالإضافة إلى راحة وتهدئة وطمأنة المصاب.
  • محاولة تثبيت العظمة المكسورة عن طريق الجبائر، وذلك لتقليل حركتها وتجنب حدوث مضاعفات للكسر.
  • عدم محاولة نقل أو تحريك المصاب من مكان الحادث إلا للضرورة القصوى قبل وصول الفريق الطبي المختص وخاصة المصابين بكسر في العمود الفقري أو الرقبة.
  • الحفاظ على الطرف في الوضعية التي وجدته عليها مع عدم محاولة إرجاع العظم المكسور إلى وضعه الطبيعي تجنبًا لتفاقم الحالة أو تدهور الكسر مع مراعاة تغطية الشظايا العظمية الظاهرة إن وجدت.
  • عدم إعطاء المريض أي شيء عن طريق الفم.
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة