Close ad

تسعيرة موسيقى الهلوسة

6-12-2022 | 14:00

تخلى عن تعاطي المخدرات، و"عمل دماغ" من سماعه لموسيقى على "اليوتيوب"، ويسميها العلماء بـ "المخدرات الرقمية"، ويطلق عليها مدمنوها من الشباب "موسيقى الهلوسة"، ويرجع ذلك لتشابهها مع تأثير حبوب الهلوسة، وتتعدى أحيانًا نسبة مشاهداتها بنحو 145 ألف مشاهدة.
 
واشتكى بعض ضحاياها من سوء أضرارها عليهم، نتيجة ما تحدثه في انفصالهم عن الواقع، وتؤدي كذلك إلى تعثرهم في العودة إلى ممارسة حياتهم من جديد، وتحكي أقوال أخرى عن المخدرات الرقمية، وتجزم أنها لم تكن حديثة العهد، وكان يجري تداولها منذ عدة سنوات سابقة، وانتهجت أساليب قديمة، ولحق بها حديثًا بعض التطورات.
 
ويذكر باحثون أن عالم الفيزياء الألماني "هينريش دوف" أول من اكتشف تأثير الموجات الصوتية على الإنسان في عام 1893، وتلقفها أطباء الأمراض النفسية، وطبقوها في علاج الاكتئاب والقلق، ولكن أصبح تأثيرها أشد خطورة في الوقت الراهن، وانتشرت على عدد من المواقع الإلكترونية.
 
وتتلخص طقوسها في سماع الضحية مقاطع صوتية من خلال وضع سماعات خاصة أو مكبرات صوتية على الأذن، ويشترط سماعها في مكان منعزل، حتى تتمكن من إرسال ذبذباتها إلى المراكز العصبية بالمخ، ومن ضوابطها اختلاف تردداتها في الأذن اليمني عنها في الأذن اليسرى.
 
وتلتزم ببث مقاطع بمقياس 100 هرتز في الأذن اليمني و70 في اليسرى، ويعوض المخ الفرق بين الترددين بزيادة إفراز هرمون الدوبامين المسئول عن السعادة والنشاط، مما يعطي سماعها شعورًا بالاسترخاء والهدوء.
 
والحصول على سماعها ليس بالمجان، فلابد من شرائها، ويتراوح سعر الجرعة أو المقطع الموسيقي من 3-30 دولارًا، وصنف التجار المخدرات الرقمية إلى عدة أنواع، أبرزها موجات الكحول وموجات الأفيون وموجات الكوكايين، الأولى تعطي شعورًا بالهدوء، والثانية تمنح شعورًا بالنشوة والنعاس، والثالثة تولد شعورًا بالطاقة والنشاط، بمعنى أن هذه المقاطع الصوتية للموسيقى تضاهي تأثير المخدرات الطبيعية.
 
ورصد الدارسون أضرارها في سرعة ضربات القلب وعلى تغيير الحالة المزاجية، غير أنها تؤدي إلى اعتلال في التركيز وتشويش للذهن، ولكن فريقًا من علماء النفس يقللون من خطورتها على الصحة العامة لمدمنيها، وفي المقابل يؤكد فريق آخر أنها تصيب المخ بشرود ذهني، وتجعله شخصًا غير مندمج مع وسطه الاجتماعي، وما زال الحديث مستمرًا عن باقي المصنفات من المخدرات.

Email: [email protected]

كلمات البحث