Close ad

ردم 65 مزرعة بمليارات الجنيهات.. المزارع السمكية بـ«مريوط» غارقة فى مفترق «طريق»

5-12-2022 | 12:41
ردم  مزرعة بمليارات الجنيهات المزارع السمكية بـ;مريوط; غارقة فى مفترق ;طريق;ردم البحيرة
تحقيق : تامر دياب
الأهرام التعاوني نقلاً عن

بينما تحارب الدولة أى تعدٍ على البحيرات، حتى أنشأت جهازا يتبع رئاسة الوزراء لحمايتها وتنميتها، نجد آخرين يدمرون البحيرات ويردمونها بشكل يضر البيئة والمزارع السمكية التى تكلفت المليارات ويعمل بها آلاف الشباب والمستثمرين.

موضوعات مقترحة

«الأهرام التعاونى» زارت المزارع السمكية بوادى مريوط والتقت برئيس جمعية الإستزراع السمكى بها وعدد من مستزرعى الأسماك الذى قدموا استغاثات للرئيس السيسى بالمستندات والصور أملاً فى إنقاذ هذه المزارع الجارى تدميرها والتعدى عليها قبل فوات الأوان.

وأوضح الدكتور أحمد نصار مستزرع بمنطقة وادى مريوط منذ 2007، أوضاع البحيرة قائلا: «المنطقة مساحتها 30 ألف فدان تعتبر من أنقى مياه الإستزراع الموجودة فى العالم لأن مصدر مياهها من تحت الأرض ولذلك فهي شديدة النقاء ومفلترة طبيعياً، والوادى تضاريسه مرتفعه فيصب نحو المنطقة المنخفضه بأرض الوادى غرب النوبارية ثم تصب المياه فى النهاية بالبحر».

ويضيف نصار أن وادى مريوط به حوالى 65 مزرعة تقريباً تنتج جميعها أفخر أنواع الأسماك النيلية والبحرية، فالمكان مميز جداً بجودة مياهه وهى أهم شيء فى نجاح الإستزراع السمكى، قائلا: استحدثنا الكثير فى الإستزراع لتحقيق الإنتاج المرتفع القابل للتصدير، فمنذ 2010 ومع ظهور الأجهزة الخاصة بالأوزون إستوردناها لتحويل الأكسجين إلى أوزون الذي يقضى على كل البكتيريا المحيطة بالسمك وصنعنا لضخه شبكة رى بالخراطيم تمتد من الجهاز للأحواض وتمدد بأرضيته وعبرها يتم حقن الأوزون فى أحواض ومياه التربية فيزيد نسبة الأكسجين بالمياه نتيجة وجود الخلط بين الأكسجين والهواء الجوى وهذا يساعد على زيادة وإسراع النمو فى السمك بـ 15-20 % وتقليل دورة نمو وتربية الأسماك البحرية التى تمتد من 2.5-3 أعوام للوصول للأحجام والأوزان المناسبة للتصدير.

تربية بالأوزون

وحول إنتاجية المزارع يؤكد الدكتور أحمد نصار، أنه لدينا إنتاج الجمبرى المتميز بفضل توافر الأوزون، حيث إستطعنا أن نصل بإنتاجية الفدان الواحد لـ 3.5 – 4 أطنان جمبرى فاخر بمدة5 شهور من النوع الفنمى ونأخذ الزريعة من مفرخ غليون وبعض المفرخات الخاصة.

وبالنسبة لردم بحيرة وادى مريوط قال: فوجئنا فى شهر يوليو 2020 أن جاءنا مهندس من الشركة القائمة على تنفيذ مشروع إمتداد طريق محور التعمير وأبلغنا أنه سيجرى ردم فى الوادى وإنشاء طريق بعرض 120 مترا ووضعوا الحدود للطريق الذى سيدمر الثلث الأخير من مزرعتى ومعظم المزارع الموجودة على نفس الجهة من الوادى.

عدم تنسيق

ويضيف الدكتور أحمد نصار، كان المخطط الذى أبلغونا به أن الطريق سيمر بحوض سمكى لى عرضه 120 متر بطول المزرعة كان مزروعا بالجمبرى فى شهر يونيو السابق وكان وزن الحبة وقتها 4-5 جرام فقط ونتيجة أنهم أبلغونا بالشركة الهندسية أنه سيتم ردم هذا الحوض خلال أسبوع ولعدم إستماع أحد لاستغاثاتنا سارعنا بإخراج هذه الزريعة التى خسرنا الكثير منها وبعناها بأقل من سعر التكلفة وقلنا أن هذا مشروع قومى وأمرنا لله.

ويكمل أحد مستزرعى الأسماك بوادى مريوط، قائلا: كان يجب وجود تنسيق بين الجهه المنفذة ومستزرعى الأسماك بالوادى لأننا لسنا مزرعة واحدة بل 65 ستضرر من هذا الطريق والمشكله الأخرى أنه بعد بيعنا الزريعة وتوقف الإنتاج لم يأتى أحد لتنفيذ مشروع الطريق ومر عام كامل دون شيء!! مضيفا بعد هذا العام جاءنا مهندسو الشركة ليخبرونا أنه تم تغيير مسار المشروع وبذلك دخلت مزرعتى بالكامل ومعظم المزارع فى المنطقة المهددة بالردم، وهى خسائر بالمليارات لأن أقل مزرعة أنفقت 40 – 50 مليون جنيه على هذه الإنشاءات.

وزاد قائلا: أنه لا يأتى وفد زائر لوزارة الزراعة أو لهيئة الثروة السمكية التى أصبحت بعد ذلك جهاز تطوير البحيرات وتنمية الثروة السمكية لزيارة المزارع السمكية سواء من الإتحاد الأوروبى وأفريقيا أو أى بكان بالعالم إلا ويقومون فى مصر بإرساله لمزارعنا ولله الحمد نتيجة الإنتاجية المرتفعه التى حققناها والإمكانيات المشرفة فيحدث للزائرين إنبهار نتيجة مايرون. كما تزورنا جميع كليات الطب البيطرى أو كليات الثروة السمكية والزراعة قسم أسماك للحصول على الخبرات العملية والدورات.

وينوه الدكتور نصار في قوله: لقد قدمت ملف كامل بالبنية الأساسية التى تتم بالمزرعه وسلمته للرئيس التنفيذى للجهاز الجديد وكان متجاوباً جداً معنا وكان الملف شاملا صور وبيانات التجهيز والتطهير والتربية منذ وضع الزريعة حتى الحصاد وبيانات الإمكانيات وتفصيل الإستثمارات الضخمة التى تمت ووعدنا بمحاولة حل المشكلة لكن لم يتم شيء. ونحن نترقب المشروع الذى سيدمر مزارعنا وإستثماراتنا.

وأكد أن هناك حالة تعجب من هذا المشروع الذى يحمل العديد من علامات الإستفهام منها التكلفة الهائلة من ردم البحيرة بعمق 3.5 متر وعرض 120-160 مترا بطول وادى مريوط وهذه تكلفه هائله جداً رغم أنه يوجد طريق موجود بالفعل على بعد 800 متر فقط متجه لمطروح يمكن بتكلفة قليله جداً زيادتة حاره أو حارتين ليكون طريق دولى هائل! كما أن ردم بحيرة مريوط يلحق ضررا بالطبيعية وعلى المناخ رغم حرص الرئيس عبد الفتاح السيسى على تطهير وتنمية البحيرات لا ردمها.

ضياع الاستثمارات

أما سعيد أحمد رفعت مدير أحد المزارع السمكية، فيقول: كان العمال والمهندسون بكل مزرعة من 30-50 فردا، الآن يعمل بكل مزرعه أقل من النصف وربما الربع لأن المزارع توقفت عن الإنتاج كما كان هناك مثل هذا العدد وربما أكثبر عاملين يستفيدون من هذه المشاريع بشكل غير مباشر مابين تجار جمله وباعة تجزئة ومصانع أعلاف وشباك وبراميل وأقفاص بلاستيك وكهربائية وسباكين وسائقين وغيرهم تضرروا كذلك. وقد كنا ننتج أفخر أنواع الدينيس والقاروص واللوت والوقار والجمبرى والبلطى والبورى ونبيعها للسوق المحلى فنساعد فى تهدئة الأسعار محلياً أو تأتى بالدولارات والعملة الصعبة عند التصدير ونوفر فرص عمل للآلاف.

ويكمل بأن كل ما نطالب به هو إستماع المسئولين لشكاوى المنتجين وأصحاب المزارع لا أن تكون بدون تنسيق وساعتها سيجدون البدائل التى تحمى مال الدولة أولاً وإستثمارات لمنتجين وتحافظ على الثروة السمكية والإنتاج الذى يدعم الدولة عند بيعه محلياً أو التصدير.

تعمد التدمير

ويقول اللواء متقاعد على عبدالمجيد حجاج رئيس الجمعية التعاونية للإستزراع السمكى بوادى مريوط، دائماً ما تعانى المزارع السمكية بوادى مريوط من المشكلات ولا يهتم بنا أحد رغم أننا ننتج أفخر أنواع الأسماك ونصدرها للخارج ونقدم فرص العمل لألاف الشباب بشكل مباشر وغير مباشر وندعم السوق المحلى بآلاف الأطنان من أفخر الأسماك سنويا مما يساعد فى الحد من إرتفاع الأسعار وتوفير البروتين السمكى الفاخر شديد الفائدة للمواطنين.

ويضيف حجاج: تقدمنا بعشرات الشكاوى لكل الجهات المعنية لإنقاذ المزارع السمكية بوادى مريوط وإستثمارات بالمليارات ولكن لا إهتمام فعلى على الأرض يوقف هذا الخراب والتدمير.

 وأضاف أن بحيرة وادى مريوط تعانى منذ سنوات بسبب تعطل مرافقها الضرورية لأداء المزارع السمكية لعملها وذلك بعدم تشغيلها أو صيانتها أو تجديد مرافقها وفقاً لمتطلبات هذه المزارع مع عدم تشغيل محطات وطلمبات الرفع وسحب مياه الوادى على مصرف غرب النوبارية بشكل منتظم والمطلوب 3-4 أيام فقط فى الشهر التى يقوم بتشغيلها مشروع مريوط كما يمنع مياه الوادى من الوصول إلى هذه المحطات بسد السحارات والبرابخ للجسور القاطعة للوادى وهى جسور شركتى سوميد وميدور والطريق الدولى وطريق مطار برج العرب بالإشتراك مع الشركات والجهات المالكة للجسور الموجودة بحرم المزارع السمكية الحكومية.

ويكمل رئيس الجمعية التعاونية للإستزراع السمكى بوادى مريوط، منذ عام 2020 تم البدء فى إنشاء طريق كامتداد للطريق الدولى الساحلى بمجرى الوادى وعرض 150 مترا تقريباً داخل المياه وبجوار الساحل البجرى وكذلك إنشاء ترعه عالية فوق مستوى الأرض بالجهة القبلية من الوادى مما استلزم ردم أكثر من 200 متر من الجهة البحرية ومثلها من الجهة القبلية وهى أهم منطقة فى المزارع السمكية حيث يوجد بها جميع مرافق وخدمات المزارع والمنشآت والجسور ومعظم إن لم يكن كل رأس مال المزرعه.

ويؤكد اللواء على عبدالمجيد حجاج، أن كل ذلك يتم بدون تنسيق مع جمعية ومستزرعى الأسماك بالوادى وتسببت هذه الحالة فى عدم تشغيل معظم المزارع إن لم يكن كلها سواء البحرية أو القبلية التى كانت تحاول التشعيل فكانت خسائر مادية فادحه ويجرى الأن ردم جميع مرافق ومنشأت المزارع ولا تفشى الهيئة أو جهاز تنمية البحيرات عن أى معلومات حول المستقبل القريب لمزارعنا فى ضوء هذه الأعمال ولا يتم الإفصاح عن المساحة التى ستستقطع بالردم أو المواعيد حتى نقدم الشكاوى للجهاز لوقف أو تأخير تنفيذ عمليات الردم للبحيرة والمزارع لحين نقل ما يمكن نقلة من الزريعه والأسماك.

ويضيف، أن المنطقة لا تلقى أى إهتمام من المسئولين فمعظم مزارع الجمعية غارقة منذ عام 2000 وحتى الآن ويزداد الغرق سنوياً مما تسبب فى خسائر لجميع أعضاء الجمعية والجميع يعلم ذلك وعلى رأسهم هيئة الثروة السمكية التى أصبحت جهاز حماية وتنمية البحيرات حيث شكى الأعضاء والجمعية المشكلات بتفاصيلها للواء الحسينى فرحات الرئيس التنفيذى للجهاز ولم يتم شيء.

ولفت اللواء على حجاج، إلى أنه صدرت فتوى من مجلس الدولة لصالح الجمعية تؤكد إعفاء الجمعية من غرامات التأخير والفوائد المركبة على المديونيات ومتأخرات الإيجار طوال فترة الغرق وتوصى بمحاكمة المتسببن عن هذا الغرق من هيئة الثرة السمكية.

ونوه بأن هناك موافقة من وزير المالية على تنفيذ الفتوى بالإعفاء نظراً لغرق المزارع السمكية بوادى مريوط وذلك بالطبع بعد عشرات المعاينات التى قامت بها الجهات المعنية وفى المقدمة هيئة الثروة السمكية ووزارات الزراعه والرى التى أكدت بالمعاينه غرق المزارع السمكية وهو ما أكدته أيضاً المنطقة الغربية التابعة لهيئة الثروة السمكية لكن جميع هذه المطالبات والتوصيات واجهت المماطله والتسويف من رئاسة الهيئة بالقاهرة.

ويختتم اللواء متقاعد على عبدالمجيد حجاج رئيس الجمعية التعاونية للإستزراع السمكى بوادى مريوط، قائلا: بالرغم من كل هذا رفعت الهيئة القيمة الإيجارية لمزارعنا لتكون 3000 جنيه كإيجار سنوى للفدان بدلاً من 600 جنيه أى أكثر من 6 أضعاف الإيجار الموجود بالعقد كما أنهم لم يقوموا بتسوية ما تم دفعه من قبل فى بداية الغرق تنفيذاً لتوصية مجلس الدولة ولم تحدد الفترات البينية بالرغم من صدور قرار اللجنة الوزارية لفض المنازعات بإحتساب إيجار الفترات البينية طبقاً لأخر تعاقد ولكن الهيئة ترفض ذلك تماماً ولا حياة لمن تنادى مهما تعددت شكاوانا ونأمل أن يتحرك جهاز حماية وتطوير البحيرات لتنفيذ حماية مزارع بحيرة وادى مريوط والإستثمارات التى تنتج الثروة السمكية بها.


د. احمد نصار يتحدث إلى الزميل تامر ديابد. احمد نصار يتحدث إلى الزميل تامر دياب
كلمات البحث
اقرأ أيضًا: