Close ad

مدير المعمل المركزى للزراعات العضوية: «الأورجانيك».. حصاد للعملة الصعبة

5-12-2022 | 10:50
مدير المعمل المركزى للزراعات العضوية ;الأورجانيك; حصاد للعملة الصعبة الزراعات الأورجانيك - ارشيفية
أميمة صابر
الأهرام التعاوني نقلاً عن

تعد الزراعة العضوية «الاورجانيك» تطبيق لعودة الزراعة النظيفة الخالية من الهرمونات والكيماويات والمبيدات المصنعة، وتكون عبارة عن تربة وبذور فقط ويضاف للتربة سماد عضوى أو سماد خضرى أو متبقيات النباتات، وتعتبر كلها مغذيات طبيعية صديقة للبيئة وتحافظ على صحة الانسان، وتناسب ايضا التغيرات المناخية. وبجانب أن الحرص على زراعة المنتجات العضوية يقوض انتشار الأمراض التى تحدث من متبقيات المبيدات، فهو يمهد الطريق لمصر لتدخل سباق المنافسة الدولية فى الزراعات العضوية، وخاصة أسواق منطقة الشرق الاوسط والدول الافريقية.

موضوعات مقترحة

 

«الأهرام التعاونى» اتجهت نحو المعمل المركزى للزراعات العضوية التابع لمركز البحوث الزراعية، وحاورت رئيسته الدكتورة مايسة لطفى المعمل، التي ناشدت الدولة المصرية التوسع فى الزراعة العضوية لأنها تجلب العملة الصعبة وذلك وفقا لرؤية مصر 2030، وتوفير منتج عضوى «الاورجانيك» فى الاسواق المحلية، حفاظا على صحة المواطنين، والمزيد في السطور التالية.

 

>> ما الزراعات العضوية؟ وكيف يتم تجهيز التربة لزراعتها؟

> نظام زراعى بيئى اجتماعى يهدف إلى انتاج غذاء ذو جودة عالية وبكمية وفيرة يعتمد هذا النظام على انخفاض المدخلات الزراعية إلى الزراعة حيث يعتمد على متبقيات النباتية والحيوانية حتى نصل إلى ما يسمى بالكمبوست، أما تجهيز التربة للزراعة العضوية فيجب زراعة نوع من أنواع البقوليات اولا حتى يعمل على تنظيف وتجهيز التربة للزراعة العضوية، وأيضا هناك دورة زراعية مثل البرسيم يليه زراعة القطن حتى يحافظ على خصوبة التربة، ولا يمكن استخدام أى مخصبات كيماوية مخلقة أو سريعة الذوبان مثل اليوريا، ولكن تستخدم بدائل عديدة مثل الكمبوست أو التسميد الاخضر عن طريق حرث الارض بأى زراعة بقولية فيغنيها بالفسفور ونيتروجين وبوتاسيوم، ويتم زراعة التربة مباشرة باستخدام مخلفات الدواجن التى بها نسبة نيتروجين بغرض الحفاظ على استدامة الموارد، وخصوبة التربة وعدم تلوث البيئة من الغازات ومشاكل المصانع التى تنتج أسمدة معدنية.

 

>> ما الذى يميز الزراعة العضوية عن غيرها من الزراعات التقليدية؟

> فى الحقيقة الزراعة العضوية بها مميزات كثيرة مثل حماية البيئة من اى مصدر تلوث علاوة على انتاج غذاء صحى وآمن بكمية وفيرة وضمان غذاء آمن للمواطنين وتهدف أيضا إلى العدالة الاجتماعية، فلابد من أن يكون المزارع مستقر ماديا يحصل على كل مستحقاته ويربح من المنظومة وأيضاً تحافظ على صحة الفلاح لأنه لا يستخدم المبيدات الكيماوية، لأننا نعمل على سياسة منع المرض وليست مقاومة المرض. كذلك اسلوب الزراعة العضوية يختلف عن اسلوب الزراعة التقليدية، فالأولى عكس الثانية؛ حيث لا تستخدم المبيدات المخلقة والأسمدة المعدنية بل تستخدم المقاومة الحيوية قبل انتشار الامراض فى النبات، فتعتمد دائما على سياسة منع الاصابة من خلال المتابعة والظروف البيئية المناسبة من خلال منظومة معينة تمنع حدوث الاصابة.

 

>> متى أنشئ المعمل المركزى للزراعة العضوية؟

> أنشئ المعمل سنة 2002 انما الزراعة العضوية موجودة بالفعل منذ سنة 1970 لأن هناك منظمة عالمية ترعى الزراعة العضوية تسميه IFOM وهذه المنظمة نشأت منذ السبعينات.

 

>> كم تبلغ مساحة الزراعة العضوية فى مصر؟

> تبلغ مساحة الزراعة العضوية ما يقرب من 300 الف فدان حسب التقارير العالمية وتعتبر فى ارتفاع مستمر حيث أن الطلب على المنتج العضوى ارتفع خاصة فى فترة كورونا بنسبة40% خاصة دولة أمريكا وقارة أوروبا لأنهم على دراية بأن المنتج العضوى يرفع مناعة الجسم ولذلك ارتفع الطلب فى الفترة الأخيرة.

 

>> ما أكثر الدول طلبا للمنتجات العضوية المصرية؟ وهل الكمية المعروضة فى الاسواق تكفى محليا؟

> الدول الاوروبية وأمريكا، الكمية المعروضة لا تكفى لأن أغلب المنتج العضوى يصدر للخارج والفرز هو الذى يوجد بالاسواق المحلية.

 

>> ما الاشتراطات والاحتياطات الواجب توافرها للمزارع لزراعة المنتجات العضوية؟

> يجب قبل الزراعة التسجيل أولاً لأن الأرض لو لم يتم زراعتها من قبل فمن المفترض أن اول منتج بها يكون عضوي، ويسجل فى الإدارة العامة للزراعة العضوية ونحن كجهة تسجيل حكومي، بجانب التسجيل فى جهة معتمدة عالمية، علاوة على أنه يجب متابعة مواعيد الزراعة والرى والخطة كاملة نظل بجانبه، ووضع برنامج من خلال الخطة التى يضعها المزارع، فبتالى نستطيع متابعته لمحاولة منع حدوث الخطأ، واذا حدث بالفعل نستطيع أن نتدارك ما خلفه من آثار سلبية، مثل إعادة المشروع من البداية لان هناك ما يسمى مدة التحول للزراعة العضوية وهذه المدة ممكن أن تكون عاما أو ثلاثة أعوام فى حين أن الأرض لم تزرع من قبل تصبح مدة الزراعة عاما فبالتالى نعلمه بأنه سيعيد الحياة للتربة، وتزرع بقوليات مثل الفول، والصويا والبرسيم وتخلطه بالتربة فبالتالى ترتفع خصوبة التربة لأن التربة تعتبر كائن حى مليء بمليارات الكائنات الحية الدقيقة حتى يتم رفع مستوها الخصوبة خلال الزرعة الاولي، لكى يتم البدء فى البذرة العضوية.

 

ويجب أن تكون البذور خالية من المبيدات وغير مهندسة وراثية لأن كل ما هو مهندس وراثى أو مشتقات الهندسة الوراثية ممنوعة تماما فى الزراعة العضوية، يوجد بالمعمل رقابة وأيضا متابعة للمزارع فإذا كان المزارع زارع نوع خضر أو اى زراعة تقليدية يبلغ بتاريخ الزراعة فى الارض فيجب التخلص من اى متبقيات فى التربة ويمكن أن تكون فترة التحول تمتد لمدة لا تقل عن سنتين وبعد هذه المدة يبدأ فى زراعة الناتج الخاص بالمنتج العضوى أو مكن أن تكون ثلاثة سنوات فى الارضى إذا كانت زارعة أشجار مثل ( المانجو، الجوافة، الخوخ) اى نوع من هذه الأشجار يكون ليها ساق كبير فيكون بها متبقيات ويجب التخلص منها ويستمر 3 سنوات وبعد هذه الفترة يمكن سحب عينة من التربة إذا لم يوجد متبقيات ستزرع السنة الرابعة انتاج عضوي.

 

>> ما دور المعمل فى زيادة الصادرات المصرية؟

> يقوم المعمل بشقين الأول ارشادى والآخر علمى الدور الإرشادى هو توعية المزارع ماذا تعنى الزراعة العضوية، وكيفية زراعتها، وكيف يقوم بعمل برنامج للزراعة العضوية وكيفية مقاومة الأمراض الآفات، وكيفية العمل على تغذية وتسميد النبات ونظم الزراعة العضوية، أما الشق الثانى المنوط بالدور العلمى هو الأبحاث التى يتم إجراؤها من أجل التغلب على المشاكل التى يمكن أن تواجه المزارع فى المزرعة العضوية، وأيضا المقاومة الحيوية لها شقين شق لمقاومة الآفات والاخر لمقاومة الأمراض، مقاومة الآفات تسمى بالمتطفلات والمفترسات فهناك حشرات تتطفل على حشرات، أو حشرات تفترس حشرات أخرى، أما بالنسبة للأمراض هناك كائنات حية دقيقة لا ترى بالعين المجردة، وهذه الكائنات تحتل مكان الإصابة وتمنع حدوث الإصابة فى النباتات لهذا تعمل سياسة المنع، وهذا يتلخص فى (حماية النباتات بيولوجياً على اساس الوقاية وليس العلاج).

 

>> ما دور الرقابة على مُدعى الزراعة العضوية؟

> عند التسجيل يتم الحصول على كل البيانات الخاصة بالمزارع العضوية ونقوم بالتفتيش وذلك بالذهاب إلى المزارع مرتين فى العام وبذلك نصبح متابعين للمنتج عن طريق جهتين المعمل المركزى للزراعة العضوية والجهات الخاصة وذلك للتأكد من جودة المنتج هل هو مسجل بالفعل منتج بالمكان الصحيح له رقم كودي، وكوده صحيح لأن الأسواق تطرح منتجات تحت مسمى الاورجانيك وهو ليس اورجانيك ففى تلك الحالة هذا يصبح مخالفاً والمخالفة تعتبر غش تجارى يخضع لقانون الغش التجاري، لأن الزراعة العضوية ليست قاصرة على النباتات الزراعية العضوية ولكنها تشمل الإنتاج الحيوانى بمعنى أن هناك أيضا حيوانات عضوية تتغذى على نباتات عضوية فبالتالى لحومها تعتبر لحوم عضوية ومنتجات البانها عضوية، ويوجد ايضا عسل نحل عضوى وايضا مزارع سمكية عضوية، بمعنى أن كل ما هو عضوى يخضع لإشتراطات يتم تطبيقها ويسجل وتتم متابعتة دوريا ليصبح سعره مختلف عن أسعار المنتجات الزراعية التقليدية.

 

>> كيف نحفز المزارعين على الزراعة العضوية وخاصة أن انتاجية المنتج محدودة؟

 > فى الحقيقة أن المنتج العضوى يسجل أسعار مرتفعة الثمن، بالاضافة إلى أن انتاجية المنتج العضوى يماثل إنتاجية المنتج التقليدى، ونسبة الاقبال عليه مرتفعة خاصة بالخارج، وبالتالى ضمان بيع المنتج بالكامل، بالاضافة إلى أن زراعته تحافظ على صحة المزارع، وأيضا ينتج محصول آمن لا يحتوى على متبقيات مبيدات أو عناصر غذائية ثقيلة، لأن الزراعات التقليدية بها غاز الميثان وغاز ثانى اكيد الكربون وخلافة فمع ارتفاع هذه الغازات، فتحدث مشكلة ينتج التغيرات المناخية وبتالى تنتج نوع من أنواع الظروف الهوائية فى الغابات فيحدث احتراقات نتيجة الاستخدام الخاطئ، «سياسة الزراعة العضويه تقلل من مدخلات الصناعة العضوية» بمعنى أن كل الاستخدامات تتم داخل المزرعة وتتم بشكل بسيط يحافظ على خصوبة التربة، ويحافظ على الماء ويحافظ على الموارد مثل مصادر الطاقة ونستخدم المصادر المتجددة مثل مصادر الرياح كالطاقة الشمسية.

 

>> ما مستقبل الزراعات العضوية فى مصر؟

مستقبلها أفضل من الزراعات التقليدية، بالاضافة إلى أن السوق العالمى يفضل المنتج العضوى فمن المفترض أن تطرح نسبة من المنتجات العضوية فى الاسواق المحلية، لأنه من حق المواطن المصرى أن يتناول المنتجات الآمنة، ويسعى المعمل المركزى للزراعات العضوية إلى توجيه المزارعين حتى تنخفض نسبة استخدام المبيدات، ومدخلات الإنتاج خاصة أنها ارتفعت حاليا بنسبة 300%.

 

>> ما الخطط المستقبلية التى ستتم من قبل المعمل المركزى للزراعات العضوية؟

> نعمل على إعداد قاعدة بيانات للزراعة العضوية ونسعى لزيادة المساحات المنزرعة حتى تغطى الاسواق الخارجية والمحلية، وزيادة أيضا المزارع العضوية السمكية، وأيضا مزارع الانتاج الحيوانى لاننا بحسب المسجل لدينا لا يوجد انتاج حيوانى عضوى فى مصر أو انتاج سمكى فهذه خطوة يجب الالتزام بها، لعمل خريطة للزراعة العضوية المصرية.

 

 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة