راديو الاهرام

4 أسباب جعلت النجوم لا يهربون من محاورة مفيد فوزي؟

4-12-2022 | 20:26
 أسباب جعلت النجوم لا يهربون من محاورة مفيد فوزي؟ مفيد فوزي
سارة نعمة الله

يظل الكاتب والإعلامي الراحل مفيد فوزي حالة خاصة بين مقدمي البرامج التلفزيونية، منذ أن وضع بصماته الأولى في هذا المجال، فرغم من تواجد العديد من الإعلاميين على الساحة من أصحاب الأسماء البارزة لكن يبقى لبرامجه الحوارية استثناء واضح وبارز في سنوات هامة بالتلفزيون المصري.

موضوعات مقترحة

وبالرغم أن أسلوب الراحل في تقديم برامجه الحوارية عرف بالجدية والصارمة في محاورة ضيوفه من أهل الفن الإ أنه لم يكن هناك أية تحفظات لظهور هؤلاء النجوم معه بالعكس كانوا يعتبرون أن لقاء محاور بذكائه محطة هامة وفارقة في رحلتهم الفنية ستجعل هناك اهتمام جماهيري كبير بإطلالتهم على الشاشة.

ولأن مفيد فوزي إعلامي انفرد وتميز بلقاء العديد من المبدعين حتى إن بعضهم سيظل ظهوره التلفزيوني الوحيد مرتبطا باسمه مثل النجمة عبلة كامل التي يعرف عنها بعدم إجرائها لأية حوارات إعلامية على الإطلاق، كان لابد من الوقوف على الأسباب التي دفعت عددا ضخما من نجوم الفن للموافقة على التحاور مع الراحل على مدار رحلته الإعلامية المميزة.

الثقافة

يعد الكاتب والإعلامي الراحل مفيد فوزي صاحب ثقافة كبيرة مزج فيها بين خبرته في العمل الصحفي والإعلامي من جانب، وبين القراءة بين مختلف أنواع الكتب والمقالات من الأرشيف القديم من جانب آخر الأمر الذي أهله ليكون بمثابة موسوعة ثقافية متنقلة، وبالتالي فإن من يجلس معه يعي جيدًا أنه يجلس أمام محاور من العيار الثقيل وبالتالي فهو لقاء سيمنح الضيف شأنًا وقدرًا، فشخص بتركيبة الراحل من المؤكد أنه لن يبحث عن أي شخص للجلوس معه ومحاورته إلا إذا كان يحمل قدرًا من الفكر وإن لم تكن ثقافة شاملة.

الجرأة

يعرف عن الإعلامي الراحل جرأته الكبيرة في محاورة ضيوفه، فلم يكترث أبدًا إذا كان هناك تساؤل سيغضب ضيفه أم لا، بل كان يترك أفكاره منطلقة وأمام هذا كان ضيوفه دائمًا يجيبون على أسئلته الجريئة بابتسامة وطلاقة لأنهم يعرفون جيدًا بأسلوبه غير المكرر والنمطي في محاورة الآخرين.

وليس هذا فقط، بل كان مفيد فوزي صاحب جرأة كبيرة في رصد العديد من الحوادث المفزعة التي كانت حديث المجتمع حينها، حيث كان يقدمها بطريقة عرض مفصلة بالصوت والصورة عن طريق تمثيل الجريمة ما كان يمنحها شكلًا دراميًا في طريقة عرضها، مما حمل معه شكلًا مختلفًا لنمط البرامج التي تناقش القضايا المثيرة للجدل.

معايشة الجيل الذهبي

عاصر الراحل العديد من النجوم من أصحاب زمن الفن الجميل منذ بدأ وضع قدمه بهذا المحفل، لذلك أمتلك الكثير من الروايات والقصص التي أغلقت بوابة أسرارها على أصحابها بعد وفاتهم لكن مفيد فوزي احتفظ بها، لذلك فإن محاورة الراحل لأي نجم يجلس معه لن يحدث إلا إذا كانت مسيرته مستفزة لأسئلته وأفكاره التي يريد أن يطرحها عليه من جانب، بالإضافة إلى كونه يحمل معها قراءة للمستقبل في رحلة ضيفه.

التفرد 

انفرد الراحل مفيد فوزي بأسلوبه الواضح والجريء، والذي كشف عن جانب هام ميزه عن غيره يتعلق بفكرة "التحقيق" حيث كان الراحل يتقمص شخصية المحقق الذي يبحث وينقب عن كل شيء صغير قبل الكبير فيه، الأمر الذي جعله يتميز عن غيره من الإعلاميين ومقدمي البرامج خلال تلك المرحلة "الثمانينات والتسعينات" التي لمع فيها اسمه بقوة.

يبقى اسم مفيد فوزي علامة مميزة في سجل الإعلام المصري، حالة استثنائية متفردة لا يمكن اختزال تجربتها في سطور، ويبقى معلمًا لطريقة التحاور شديدة الجرأة والفصاحة التي قدمها خلال رحلته الممتدة في العمل الإعلامي.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة