Close ad

7 مليارات جنيه استثمارات.. مراكز التجميع والتلقيح الصناعي أبرز أسلحة الدولة للنهوض بإنتاج الألبان

4-12-2022 | 15:59
 مليارات جنيه استثمارات مراكز التجميع والتلقيح الصناعي أبرز أسلحة الدولة للنهوض بإنتاج الألبانمراكز تجميع الألبان
إيمان محمد عباس

في إطار تقارير رسمية صادرة عن وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي يمثل قطاع الإنتاج الحيواني 30% من إجمالي الناتج الزراعي ويمثل 70% من الحيازة الحيوانية المدرة للألبان في ملك صغار المربين والمزارعين، كما تساهم المرأة الريفية بصورة فعالة في المشاركة برعاية ماشية اللبن والاهتمام بعمليات الحلب والتصنيع.

واستهدفت الدولة توفير ألبان طازجة ذات جودة عالية وآمنة للحفاظ على صحة المواطنين وإدماجها بصورة آمنة في عمليات التصنيع وذلك من خلال رفع كفاءة مراكز تجميع الألبان ونقلها من الصورة العشوائية إلى العمل النظامي والذي يضمن جودة الحليب؛ سواء كان للاستهلاك الطازج أو للتصنيع، وذلك للحصول على ألبان تتماشى مع المواصفات الصحية القياسية والتي تضمن ثبات أسعار الألبان بشكل مُرضٍ وعادل على مدار العام.

 كيف يتم تحقيق الاكتفاء الذاتي من الألبان وطرق الاستثمار فيه؟

مراكز تجميع الألبان

قال الدكتور علاء الطحان مدير معهد بحوث الإنتاج الحيواني بمركز البحوث الزراعية، إن وزارة الزراعة قامت بإعداد خطة تنفيذية بشأن رفع كفاءة مراكز تجميع الألبان، ونقلها من الصورة العشوائية إلى العمل النظامي والذى يضمن جودة الحليب، سواء كان للاستهلاك الطازج، أو للتصنيع، حيث إن تلك المراكز تعتبر بمثابة منافذ توزيع وتصريف ألبان صغار المربين، لضمان الحصول على ألبان تتماشى مع المواصفات الصحية القياسية والتى تضمن ثبات أسعار الألبان بشكل مُرضٍ وعادلٍ على مدار العام.

إنتاج الألبان

وأضاف  "الطحان" خلال الفترة الماضية، كثّفت الدولة من مشروعات إنتاج الألبان في مصر، وذلك لتحقيق نسبة أعلى من الاكتفاء الذاتي، كما أن خريطة إنتاج الألبان تأتي من الأبقار والجاموس والأغنام والماعز ونسبة قليلة من الجمال، كما أن إنتاج الألبان يتركز في الوجه البحري.

التلقيح الصناعي

وأشار مدير معهد بحوث الإنتاج الحيواني، إلي أن الدولة تسعى لتسهيل إنشاء مراكز تجميع الألبان، وإحلال السلالات المتميزة، والتلقيح الصناعي الذي كان له أبلغ الأثر في تطوير أجيال من الماشية عالية الإنتاجية، والتي تدر من 15 إلى 40 لتر لبن حسب النوع، بعد أن كانت الماشية المصرية لا تدر أكثر من 7 لترات في اليوم، مشيرًا إلى حرص الدولة على إنشاء معامل لمراقبة الألبان وتشجيع المواطنين على استهلاك الألبان من المصادر المرخصة ومحاربة الألبان مجهولة المصدر.

حجم استهلاك الفرد في مصر من الألبان

وفي سياق متصل، قال الدكتور أشرف كمال أستاذ الاقتصاد الزراعي بوزارة الزراعة، إن حجم استهلاك الفرد في مصر من الألبان يعد ضعيفا مقارنة بمتوسط الاستهلاك عالميًا، حيث وصل لنحو 10 لترات العام الماضي، في مقابل معدل يصل إلى 37 لترًا في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، بالمقارنة بالمتوسط العالمي الذي يبلغ 39 لترًا كل عام.

تحريك أسعار استلام الألبان

وأكمل أستاذ الاقتصاد الزراعي، أن المزارع واجهت عدة تحديات بداية من تداعيات جائحة فيروس كورونا، وصولاً إلى تداعيات حرب روسيا وأوكرانيا الراهنة والتي أدت إلى ارتفاع هائل في تكلفة الشحن ومدخلات الإنتاج الخاصة بصناعة الألبان من أعلاف وأدوية بيطرية، مما يستدعي تحريك أسعار استلام الألبان من المزارع لضمان استمرار النشاط دون خسائر.

العمر الافتراضي للألبان

وأضاف الدكتور أشرف كمال، أنه من المستهدف أن تشهد السوق المصرية خلال السنوات القليلة المقبلة نمو حجم استهلاك المصريين من الألبان المعبأة، حيث اللبن السائب يُعرض للشمس والضوء والهواء مما يجعله على الأغلب يحتوي على بكتيريا ضارة، وفي بعض الحالات، يتم وضع بعض المواد الإضافية لزيادة العمر الافتراضي للألبان.

الرقابة على السوق

أكد الدكتور أشرف كمال، أن هيئة سلامة الغذاء تعد المسئولة عن الرقابة عن كل ما يتعلق بالغذاء، وتقوم حاليًا بالقيام بدرورها، ولكن على مراحل، مؤكدًا أن الرقابة تحمي المستهلك والمصنع، وكذلك تحافظ على الاستثمارات.

كلمات البحث