راديو الاهرام

بشرى لمحبي آل البيت.. عودة احتفالات الطرق الصوفية بثلاثة شروط | خاص

1-12-2022 | 23:00
بشرى لمحبي آل البيت عودة احتفالات الطرق الصوفية بثلاثة شروط |  خاصاحتفالات الطرق الصوفية - ارشيفية
شيماء عبد الهادي
بعد انقضاء أكثر من عامين على قرار حظر إقامة احتفالات الطرق الصوفية وموالد آل بيت النبي صلوات الله عليه، كأحد الإجراءات التي فرضها انتشار فيروس كورونا المستجد، جاءت البشرى صباح الخميس، بموافقة الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، على عودة الاحتفالات.
موضوعات مقترحة


 


شروط عودة الاحتفالات



 


ثلاثة شروط حددها قرار رئيس مجلس الوزراء كشرط لعودة احتفالات الطرق الصوفية، والتي تتوافق مع الاشتراطات الواردة من وزارتى الداخلية والصحة والسكان وهي:


1- الالتزام بكل القواعد والشروط  الواردة في القانون رقم ١١٨  لسنه ١٩٧٦  المنظم للأنشطة الصوفية وفي مقدمتها الحصول على تصريح من المشيخة العامة للطرق الصوفية.


2- الالتزام  بالإجراءات الوقائية والصحية.


3- عدم تسيير مواكب.


 


الطرق الصوفية



 


الطرق الصوفية في مصر هي مدارس دينية في التزكية والتربية متفرعة من بعضها، ومرتبطة بواسطة السند المتصل، وهي ليست فرقًا إسلامية، ويصل عدد مريديها إلى أكثر من ٢٠ مليون مريد.


 


  تتبنى جميع الطرق الصوفية عقيدة أهل السنة والجماعة من الأشاعرة والماتريدية، وبعض من أهل الحديث وتتبع أحد المذاهب الأربعة والاختلاف بينها إنما هو في طريقة التربية والسلوك إلى الله، والطريقة عند ال‍سالك‍ين هي السيرة المختصة بهم إلى الله تعالى من قطع المنازل والترقي في المقامات.


 


وتختلف الطرق التي يتبعها مشايخ الطرق في تربية طلابها ومريديها باختلاف مشاربهم، واختلاف البيئة الاجتماعية التي يظهرون فيها، وكل هذه الأساليب لا تخرج عن كتاب الله وسنة رسوله، بل هي من باب الاجتهاد المفتوح للأمة، ولذلك قيل: لله طرائق بعدد أنفاس الخلائق.


 


قرار يعكس استقرار الأوضاع



 


 الدكتور عبد الهادي القصبي رئيس المجلس الأعلى للطرق الصوفية وشيخ مشايخها، أكد أن القرار يعكس استقرار الأوضاع الأمنية والصحية وقدرة وزارة الداخلية فى تأمين تلك الاحتفالات التى يشارك فيها الملايين من أبناء الطرق الصوفية.


 


واختتم القصبي، تصريحاته الصحفية عقب صدور قرار عودة الاحتفالات، مهنئا الملايين من مريدى وأتباع الطرق الصوفية كما وجه التهنئة لجموع المصريين داعيا المولى عز وجل أن يجعل مصر أمنا وأمانا وسلما وسلاما.


 


فرصة للتعرف على المنهج الوسطي



 


الدكتور محمود أبو الفيض شيخ الطريقة الفيضية الشاذلية وعضو المجلس الأعلى للصوفية، يقول في تصريحات لـ"بوابة الأهرام": إن قرار عودة الموالد والفعاليات والأنشطة الصوفية وإن كان تأخر كثيراً فقد أحدث فرحة غامرة لدى الطرق الصوفية ومريديها.


 


ولفت إلى أن الطرق الصوفية تمثل عامل استقرار للدولة، فالأنشطة التى تنظم بشكل دائم ويتجمع فيها ملايين المصريين تكون فرصة كبيرة للتعرف على المنهج الإسلامى الوسطى الرافض لكل تطرف وانحراف، أما فى حالة توقف الفعاليات فإن ذلك يعطى فرصة للتنظيمات المتطرفة من نشر أفكارها فى الشارع المصرى حيث إنهم يعلمون فى الخفاء. 


 


 


القضاء على الأفكار المتطرفة



 


واتفق الدكتور علاء الدين أبو العزائم شيخ الطريقة العزمية وعضو المجلس الأعلى للصوفية، ما سابقه قائلا لـ " بوابة الأهرام": إن قرار عودة الاحتفالات إلى جانب الأنشطة والفعاليات يسهل مهمة الطرق والزوايا الصوفية للقضاء على الأفكار المتطرفة التى تحاول التنظيمات المتطرفة بثها بكل الطرق.


 


وكشف أبو العزائم، عن بدء الطرق الصوفية فى استكمال مسيرتها المقدسة وهى نشر دين الله والتصدي للفكر المتطرف البغيض الذى حاولت جماعات العنف نشره على مدى العصور ولكن الصوفية كانوا لهم بالمرصاد.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة