Close ad

"منتدى مصر للإعلام" إضافة قوية وارتقاء بالمهنة

29-11-2022 | 12:53

جلسات مثمرة ونقاشات ثرية وورش عمل مفيدة وآراء مبتكرة حول مستقبل الإعلام والجمهور الجديد، شهدها "منتدى مصر للإعلام" الذي عقد على مدى يومين وحقق نجاحًا وتفاعلًا كبيرًا على ساحة الإعلام المصري والعربي.
 
شاهدت لدى حضوري المنتدى حراكًا كبيرًا في مجال الإعلام صنعه المنتدى بفعالياته المهمة التي أكدت مدى قوة وتأثير الإعلام المصري في المنطقة، خاصة أنه شهد أكبر تجمع للإعلاميين المصريين والعرب من مختلف الأجيال، وكانت فعالياته الكثيرة نموذجًا لتبادل الأفكار والخبرات وفهم ما يدور في عقول الجمهور، وهو ما جاء في توقيته المناسب ليضيف رصيدًا من النجاح لنسخته الأولى التي رسخت مكانته كأول منتدى مصري في هذا المجال.
 
أسعدتني حالة الدعم والإيمان القوي بأهمية منتدى مصر للإعلام من جانب الإعلاميين الذين حرصوا على متابعة كل فعالياته باهتمام شديد وتعمق وإقدام على الاستيعاب والاستفادة من جلسات وورش عمل ونقاشات تضمنها المنتدى، وأذكر هنا الإعلامية الماهرة والمجتهدة دومًا ذات المكانة الكبيرة في قلوب جمهورها المصري والعربي "رشا نبيل" والتي جاءت خصيصًا من دبي إلى القاهرة لمدة يومين فقط حرصًا منها على حضور فعاليات المنتدى وإيمانًا بما تبذله من جهد رئيسته نهى النحاس.
 
«الجمهور الجديد.. جائحة التغيير»، شعار اتخذه المنتدى الذي تم تنظيمه بشكل مشرف برئاسة نهى النحاس التي استطاعت أن ترسخ تواجده القوي مع بدء نسخته الأولى، فلم يترك قضية إعلامية مثارة إلا وناقشها في جلساته المتعددة، حتى في كلمتها في افتتاح المنتدى وضعت نهى النحاس يدها ببراعة على نقاط مهمة منها أن ما نحتاجه في منطقتنا العربية، لأجل الارتقاء بالمستوى المهني، هو من فهم طبيعة الجمهور ومتطلبات المادة الإعلامية التي يريدها، والتي زادت تعقيدًا في عصر التطور التكنولوجي ووسائل التواصل المتطورة.
 
ووصفت النحاس، الجمهور العربي، بأنه أصبح متمردًا وواعيًا لما يحتاجه من منتج إعلامي، وفهم هذا التمرد من المنصات والوسائل الإعلامية، بشكل سريع وفعال، يمثل فرصة كبيرة للتقدم.
 
من الجلسات التي توقفت عندها ضمن فعاليات المنتدى في يومه الأول جلسة "المعايير المهنية لاستضافة المصادر"، وجلسة "تغيير سلوكيات الجماهير باستخدام التكنولوجيا" وجلسة "الجمهور المتمرد: لماذا يصعب على وسائل الإعلام فهمه"، وغير ذلك من الجلسات وورش العمل التي تحدث فيها مجموعة من أبرز خبراء الإعلام في مصر الذين قدموا نقاشًا معمقًا وحوارًا ثريًا حول مستقبل الإعلام وتوجهات الجمهور الجديد وكيفية خلق التواصل الفعّال معه.
 
أيضًا من الجلسات المهمة التي شهدها اليوم الثاني للمنتدى جلسة «كيف تخلق جمهورًا رياضيًا متعصبًا» وجلسة "تحدي وصول الأخبار إلى الجمهور الجديد: القاهرة الإخبارية نموذجًا" وجلسة "اجذب الجمهور إلى موقعك الإلكتروني"، وغير ذلك من الجلسات الشيقة والمفيدة لكل العاملين في مجال الإعلام.
 
كل الشكر لمن فكر وأدار وساهم في خروج "منتدى مصر للإعلام" إلى النور بهذا الشكل الناجح والمشرف الذي أضاف كثيرًا للإعلاميين وللجمهور ولمجال الإعلام بالكامل.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: