Close ad

سموم خفية تختبئ في 7 أطعمة تزيد من خطر سرطان المعدة والقولون

26-11-2022 | 14:34
سموم خفية تختبئ في  أطعمة تزيد من خطر سرطان المعدة والقولوننترات الصوديوم بالأطعمة
إيمان فكري

برغم أن الأطعمة الغنية بالنترات الطبيعية تساعد في تقليل مخاطر الإصابة بالعديد من الأمراض الصحية المزمنة، إلا أنها قد تسبب مخاطر صحية عديدة، منها الإصابة بسرطان المعدة ثاني أكثر أنواع سرطان الجهاز الهضمي شيوعًا في العالم، وهو السبب الثاني الأكثر شيوعًا للوفاة المرتبطة بالسرطان في جميع أنحاء العالم.

والنترات والنتريت هي مركبات كيميائية، يوجد منها بشكل طبيعي في التربة والمياه والنباتات، وحتى أنها موجودة داخل أجسامنا، وأحد أكثر أشكالها شيوعا هو الملح الطبيعي المسمى بنترات الصوديوم، وهو فعال بشكل استثنائي في حفظ اللحوم، وقد استخدم لهذا الغرض منذ زمن بعيد.

لماذا تضاف النترات إلى الأطعمة؟

نترات الصوديوم (ونتريت الصوديوم الخاص بها)، هي مادة حافظة شائعة تستخدم في منتجات اللحوم لإكسابها اللون الوردي مثل اللانشون والبسطرمة والنقانق والهوت دوج وغيرها من اللحوم المصنعة.

وفي الآونة الأخيرة ظهرت تحذيرات من استخدام تلك المادة وأظهرت دراسات عديدة مدى خطورتها على صحة الإنسان وتم ربطها بتطور أمراض القلب والسكر، والإصابة بسرطان المعدة.

وغالبًا ما يضيف منتجو الأغذية النترات إلى اللحوم المصنعة مثل لحم اللانشون والسلامي، والنقانق ولحم الخنزير المقدد والهوت دوج، وتساعد هذه المركبات المضافة على:

  1. منع نمو البكتيريا الضارة و المسببة رائحةً كريهةً، وبالتالي يُمنع اللحم من التحلل.
  2. إضافة نكهة مالحة.
  3. تحسين مظهر اللحوم بإعطائها اللون الأحمر أو الوردي، فمن دون النترات يتحول اللحم إلى اللون البني بسرعة.

أين توجد النترات والنتريت بالأطعمة؟

يفند الدكتور أحمد دياب، استشاري التغذية العلاجية، الأطعمة التي تحتوي على النترات في السطور التالية:

1- الخضروات

وجد أن الخضراوات هي المصدر الرئيسي للنترات في النظام الغذائي، وتوفر أكثر من 80% من هذه المركبات في المتوسط، وتوجد النترات في الخضراوات الطازجة، ولا يوجد النتريت إلا بكميات صغيرة، ولكن تركيزها يزداد مع التخزين، والكمية الكبيرة من النترات في الخضار ترجع إلى استخدام الأسمدة الاصطناعية.

ويعتمد محتوى النترات أيضًا على أنواع النباتات والظروف البيئية، وتنقسم الخضار إلى فئات حسب محتواها من النترات:

  • خضراوات تحتوي على كميات صغيرة مثل الطماطم والخيار والفلفل والبازلاء والفاصوليا الخضراء.
  • خضراوات تحتوي على كميات متوسطة مثل الجزر والبقدونس والكرفس.
  • خضراوات تحتوي على كميات كبيرة، مثل الخس والسبانخ والملفوف المبكر والفجل والشمندر والبطاطس.

توجد أكبر كمية من النترات في الخضراوات الجذرية والدرنات، وفي الخضراوات المعدّة للحصاد المبكر، وتتراكم في أجزاء مختلفة من النبا، فكلما كان الجزء النباتي أكثر سمكا وصلابة، زادت كمية النترات التي يحتوي عليها، فيحتوي الخيار على أعلى نسبة في القشر، وفي البروكلي والقرنبيط بالساق، وفي الملفوف في القبة، وفي الجزر في نهايته.

2-  مياه الشرب

ينشأ أصل النترات في المياه الجوفية من الأسمدة وأنظمة الصرف الصحي وعمليات تخزين السماد أو نثره، النترات الأولية غير العضوية التي قد تلوث مياه الشرب، هي نترات البوتاسيوم ونترات الأمونيوم، وكل منهما يستخدم على نطاق واسع كأسمدة.

وتقضي أنظمة الصرف الصحي على 50% فقط من النيتروجين في مياه الصرف الصحي، ويُمرر النصف الآخر لتصفية المياه الجوفية، وبهذه الطريقة ترفع تركيزات نترات المياه الجوفية.

3- الأطعمة التي تحتوي على النترات المضافة

العديد من اللحوم المصنعة، تحتوي على نسبة عالية من النترات، وفي حين أن هذه النترات مفيدة في الحفاظ على لون الطعام وتحسينه، إلا أنها ليست جيدة على صحة الإنسان.

وتوصي العديد من الدراسات بإضافة فيتامين ج إلى اللحوم المقددة التي تحتوي على نسبة عالية من النترات لمنع تكوّن مركبات النتريت الضارة.

وهناك أطعمة من أسوأ الأطعمة التي تحتوى على النترات المضافة، وهي:

  • لحم الخنزير المدخن والمقدد، والذي يحتوي على أعلى مصدر للنترات الغذائية.
  • اللحوم الباردة مصدر رئيسي آخر للنترات الضارة.
  • النقانق من أكثر مصادر اللحوم معالجة في السوق، حيث يحتوي الهوت دوج المتوسط ​​على حوالي 50 ميكروجراما من النترات لكل 100 جرام من اللحم، والتي تحمل حوالي 9 مغم من النتريت.

4- اللحوم المدخنة والمصنعة

تعد اللحوم المدخنة من أخطر الأطعمة، لأنها مليئة بالنترات والنتريت، والتي يمكن أن تسبب السرطان بشكل فعال، كما أنها غنية بالدهون غير المشبعة التي تؤدي إلى السمنة، وهي أحد عوامل الخطر التي تؤدي إلى تدهور الصحة وكذلك السرطان.

5- الطعام المخلل

تخليل الأطعمة مثل الجزر والخيار وما إلى ذلك، يمكن أن يزيد بشكل فعال من محتوى النترات والملح والتلوين الاصطناعي للطعام المعين الذي يرتبط ارتباطًا مباشرًا بسرطان الجهاز الهضمي الذي يؤثر على المعدة. والقولون.

6- صلصة الصويا

تحتوي ملعقة كبيرة من صلصة الصويا على ما يصل إلى 1000 ملليجرام من الصوديوم ، وهو ضعف كمية الصوديوم التي يجب أن يتناولها الشخص العادي.

7- الحساء المعلب

الحساء المعلب مشهور باحتوائه على مستويات عالية من الصوديوم، ونظرًا لأن الصوديوم مرتبط بتطور سرطان المعدة، يجب تجنب الحساء الذي يحتوي على نسبة عالية من الصوديوم، وفقًا للصندوق العالمي لأبحاث السرطان.

مخاطر النترات والنتريت

على عكس النترات الموجود طبيعيا في الخضار، قد يؤدي النترات المضاف إلى الأطعمة التي ذكرناها سابقا للحفاظ عليها الى أمراض صحية كثيرة، وهذه المخاطر قد تكون مخففة من خلال تناول النترات الطبيعي، وفيما يلي نوضح الأمراض المرتبطة مع المستويات العالية من استهلاك النترات والنتريت:

  • ارتفاع ضغط الدم

في حال اتباع نظام غذائي غني بالأطعمة المعالَجة، يمكن أن يؤثر سلبا على ضغط الدم، ما يؤدي إلى أمراض القلب.

  • سرطان القولون

اللحوم المضاف إليها النترات، والتي تطهر على درجات حرارة عالية تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان القولون.

  • سرطان المعدة

ترتبط الكميات المعتدلة والمرتفعة من مادة النترات مع ارتفاع خطر الاصابة بسرطان المعدة، 

  • سرطان الثدي

ووجدت دراسة فرنسية، أجريت على أكثر من 100 ألف فرد، أن الأفراد الذين يستهلكون النترات بانتظام يزيد لديهم خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 25%.

  • سرطان البروستات

خطر الإصابة بسرطان البروستات أعلى بنسبة 60% تقريبا، بين الأفراد الذين يستهلكون بانتظام المنتجات الغذائية المحتوية على النتريت.

مادة النيتريت مسئولة عن حوالي 4000 حالة جديدة من السرطان كل عام

وفقا لتقديرات الخبراء في الهيئة الأوروبية لسلامة الأغذية، فإن "النيتروزامين" التي تتكوّن في الجسم، بفضل النيتريت المضافة إلى المنتجات التي أساسها اللحوم، مضرّة لصحة الإنسان.

وتؤكد رابطة مكافحة السرطان أن النيتريت هي المسئولة عن 4000 حالة جديدة من مرض السرطان كل عام في فرنسا، خاصة سرطان القولون والمستقيم، وأطلقت منظمات مكافحة السرطان في 2019، عريضة تطالب بمنع استخدام أنواع النتريت.

الابتعاد عن مصانع لحوم "بير السلم"

ويحذر استشاري التغذية، من كثرة تناول اللحوم المصنعة لاحتوائها على نترات الصوديوم، والتي تستخدم كمواد حافظة للمأكولات المعلبة سواء كانت لحوم أو أسماك أو الخضراوات المعلبة، لمنحها مُدة صلاحية أطول، حيث تتحول نترات الصوديوم إلى نتريت الصوديوم الذي يتمتع بقدرته على قتل البكتيريا وبذلك تمنع نموها وتزيد صلاحية المأكولات المعلبة.

كما يؤكد أن تلك المادة لها العديد من الأضرار، كما تم ذكرها سابقا، وصنفت المنظمة العالمية للغذاء والدواء اللحوم المحفوظة كمواد تحتمل الإصابة بالسرطان، خاصة سرطان القولون، وخطر الإصابة بسرطان القولون يتعرض له أى شخص بسبب تناوله كميات كبيرة من اللحوم المحفوظة.

لذا يجب استبدال اللحوم الحمراء المعلبة باللحوم الحمراء الطازجة، واللحوم البيضاء كالأسماك، حيث إن الطعام الطازج يمدنا بالفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الجسم ويبعد أي مواد غير طبيعية لا يحتاجها الجسم، بالإضافة إلى ضرورة شراء اللحوم المصنعة من أماكن ومصانع معروفة ومضمونة، والابتعاد عن مصانع "تحت السلم"، التي تضيف إليها هذه المادة بكميات كبيره عن الحد المسموح له ليعطى اللون الأحمر ويضيف نكهة على لحوم لا يعلم مصدرها أحد.

كلمات البحث