Close ad

مضاعفات خطيرة تُصيب حاسة السمع بسبب الاستخدام الخاطئ لسماعات الموبايل

24-11-2022 | 23:02
مضاعفات خطيرة تُصيب حاسة السمع بسبب الاستخدام الخاطئ لسماعات الموبايلسماعات الأذن
شيماء شعبان

باتت التكنولوجيا جزءا من حياة الإنسان اليومية، التي لا يمكن الاستغناء، ومن بين العادات اليومية التي نفعلها باستمرار، استخدام  سماعات الأذن أو الهاتف، في معظم الأوقات سواء أثناء استخدام الهاتف أو أوقات المشي صباحًا، السفر، احتساء القهوة، أو حتى في أماكن العمل، بل أصبحت جزءًا أساسيًا من مفردات الحياة اليومية لكثير من الأشخاص. 

موضوعات مقترحة

ومع ذلك لا يعلم معظم مستخدمي «سماعات الأذن» أن استخدامها بشكل خاطئ قد يتسبب في مضاعفات خطيرة تصل إلى فقدان السمع في حالات معينة.

كما توجد محاذير طبية، من الاستخدام المطّول لأجهزة السماعات اللاسلكية داخل الأذن الذي يمكن أن يتسبب في مشاكل بالسمع وخاصة لمن يعانون من ضعف السمع أو لديهم مشكلة بالأذن.

ما هي أضرار سماعات الأذن؟

وبهذا الصدد، تقول الدكتورة سها حمادة استشاري ورئيس قسم السمع والاتزان بمعهد السمع والكلام، لـ"بوابة الأهرام": إن استخدام سماعات الموبايل والبلوتوث لفترات طويلة وبأصوات عالية، يؤثر على السمع بدرجة كبيرة جدا؛ حيث إن استخدامها لفترة أكثر من عشر دقائق، لذا يجب استخدامها لفترات قصيرة بدرجة صوت معتدلة حتى لا تؤثر على طبلة الأذن.

وعن أضرار سماعات الأذن، تستعرضها الدكتورة سها حمادة، لسماعات الأذن أضرار عديدة إذا أساء الشخص استخدامها وخاصة لمن لديهم مشكلة في ضعف السمع، حيث إنها بإرسال موجات تصل إلى طبلة الأذن ممّا يسبب اهتزازها، وبالتالي يجعل استجابتها للاهتزازات أضعف بمرور الوقت.

كما يسبب ارتفاع الصوت بشكل مبالغ به إلى الإصابة بفقدان السمع الذي يمكن علاجه أو لا يمكن علاجه في بعض الأحيان، كذلك تسبب سماعات الأذن تلف الخلايا الشعرية في قوقعة الأذن ممّا يسبب الإصابة بأعراض طنين الأذن مثل سماع صوت رنين، أو ضوضاء في الأذن أو الرأس، لذا ينصح باستخدامها فترة لا تزيد على 15 دقيقة.

وتابعت: يؤدي ارتفاع الصوت الشديد في سماعات الأذن إلى خلق الضغط داخل الأذن مما يؤدي إلى الإحساس بالصداع أو الدوخة، مضيفة إصابة الأذن بالالتهابات؛ نتيجة يؤدي ارتداء سماعات الأذن إلى إغلاق قناة الأذن ممّا يمنع دخول الهواء وبالتالي تزداد فرصة إصابة الأذن بالالتهابات المختلفة.

وترى، رئيس قسم السمع والاتزان بمعهد السمع والكلام،  أن مشاركة السماعات من شخص لآخر تؤدي إلى انتقال البكتريا لعدة أشخاص ممّا يسبب لهم التهاب الأذن أيضًا، بالإضافة إلى أن استخدامها باستمرار يؤدي للشعور بالألم وقد يمتد هذا الألم من الفك إلى أعلى الوجه في بعض الأحيان، فضلا عن التعرض إلى الموجات الكهرومغناطيسية باستمرار إلى الإصابة بمشكلات في الدماغ مع مرور الوقت.

وتضيف: كما يؤدي رفع الصوت المبالغ به عند استخدام سماعات الأذن إلى التأثير على العصب الذي يحمل «السيالات العصبية» من الأذن إلى الدماغ؛ حيث ينتج عنه إصابة الأذن بالالتهاب والتأثير على صحة الدماغ أيضًا، كذلك يؤدي في حالة زيادة إفراز شمع الأذن إلى انسداد في قناة الأذن.


سماعات الأذن

أسباب اللجوء إلى استخدام سماعات الأذن

لسماعات الأذن، فوائد  أيضا إلى جانب كل هذه الأضرار، في حالة استخدامها بشكل صحيح، حصرتها استشاري ورئيس قسم السمع والاتزان، في أنها سهلة الحمل لخفة وزنها وتعدّد مواصفاتها التي ساعدت في تسهيل حياة الإنسان.

كما أنها سهلة الاستخدام؛ حيث أنها تساعد على تلقّي المكالمات والتحكم بالصوت أو بما تقوم بسماعه من خلال سماعات الأذن وبدون لمس الموبايل، هذا بالإضافة إلى سرعة الحركة وسرعة القيام بالمهام إذ يمكن الرد على المكالمات من خلالها والقيام بالعديد من الأعمال، فضلا عن استخدام السماعات في تقليل الإزعاج والضوضاء المحيطة بشكل كبير.


أضرار سماعات الأذن

نصائح هامة لمستخدمي سماعات الأذن للحفاظ على حاسة السمع

وتنصح الدكتورة سها حمادة، مستخدمي سماعات الأذن بعدة نصائح لتجنب أضرارها باتباع التالي:

1- تقليل مدة استخدام سماعات الأذن.

2- تعقيم السماعات من أجل تجنب نمو الميكروبات.

3- اختيار نوع السماعات التي يمكن وضعها حول الأذن لتجنب التأثير على طبلة الأذن بشكل مباشر.

4- اختيار نوع السماعات الذي يسمح بتقليل الضجيج.

5- تجنب رفع الصوت بشكل مبالغ به.


سماعات الأذن تضعف السمع

شمع الأذن وعلاقته بتأثير سماعات الهواتف عليه

وعن شمع الأذن، تقول الدكتورة  سها حمادة، يعتبر شمع الأذن مزعجًا جدًا للبعض، ولكنه ظاهرة طبيعية ولا تدل بالضرورة حتى على أن الشخص لا يعتني بنظافته الشخصية؛ حيث يتكون شمع الأذن عن طريق إفرازات الغدد الدهنية والغدد العرقية التي تفرزها بصيلات الشعر، والتي تقوم بدورها بعد ذلك بحبس الغبار والبكتيريا والفطريات والشعر وخلايا الجلد الميتة لتكوين الشمع، لافتة وفي حالة زيادة إفراز الشمع عن المعدل الطبيعي ينصح بالذهاب فورًا لطبيب أنف وأذن وحنجرة وذلك لسرعة تنظيف الأذن من الشمع مع عدم استخدام سماعات الأذن في هذه الحالة حتى لا يحدث انسداد في قناة الأذن.


الدكتورة سها حمادة

 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة