Close ad

مسجدٌ ينبض بالحضارة.. أيادي التطوير تضيء ضريح الحسين في الاحتفال الأول بعد التجديدات |صور

25-11-2022 | 11:23
مسجدٌ ينبض بالحضارة أيادي التطوير تضيء ضريح الحسين في الاحتفال الأول بعد التجديدات |صورحي الحسين
داليا عطية

تواصل "بوابة الأهرام" جولتها في رحاب مسجد سيدنا الحسين رضي الله عنه وأرضاه، الذي حولت أيادي التطوير به، الحي والمسجد إلى حقبة زمنية قديمة تنبض بالحضارة، ليشهد أول احتفال بمولد الحسين بعد عمليات التطوير التي شهدها المكان. 

موضوعات مقترحة

نبض الحضارة في مسجد الحسين

سكان حي الحسين الذين نعموا بالعيش في كنف هذه العراقة والأصالة إضافة إلى الروحانيات العالية بسبب وجود مسجد الحسين فضلًا عن وجود مسجد الأزهر الشريف، يقولون، إن التطوير الأخير لعمارة المسجد أعاد له وللمنطقة، بهائها القديم، وأضاف هالة من الضوء والزينة على المكان بالكامل.

حي الحسين

تطوير مسجد الحسين

السور الحديدي الذي يلف المسجد، يتخذ في تصميمه ونقوشه بحلقاته المفرغة الطابع الإسلامي والطراز الأكثر تفاهمًا مع الروح، وساحة المسجد الرخامية اتسعت أكثر من ذي قبل بعد إضافة الميدان القديم لمساحتها.

عبق التاريخ

بوابات المسجد تشبه في طولها المفتوح على السماء، الوقوف أمام التاريخ المصري العظيم، وعبق الأولين، وعظمة الحضارة التي تركوها لتقول لنا عندما نزورها أنهم مرّوا من هنا.

مقام الحسين والمسجد النبوي

والمظلات البيضاء التي أضيفت لساحة المسجد، تشبه مظلات المسجد النبوي في حمايتها للمستظلين تحتها، وكأن الوصل بين الحسين رضي الله عنه وأرضاه، وبين جدّه النبي صلى الله عليه وسلم، متصلًا في كل شيئ ،وهذا ليس بغريب فقد قال عنه جدّه : "حسين مني وأنا من حسين، أحب الله من أحب حسينًا".

مسجد سيدنا الحسين

الصمت في حرم الجمال 

كل هذ الجمال الذي أضافته الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، أثناء تطوير المسجد، جعل المارّة يقفون في حرمه بصمتٍ لا يفرق بين ألوانهم وأوطانهم وطبقاتهم .

تواضع سيدنا الحسين

وهكذا كان صاحب المسجد رضي الله عنه وأرضاه، فمن تواضعه ما رواه بن عساكر، أنه مر يوم بمساكين يأكلون في الصفة، فقالوا الغداء، فنزل وقال إن الله لا يحب المتكبرين، فتغدى معهم ثم قال لهم، قد أجبتكم فأجيبوني، فقالوا نعم، فمضى بهم إلى منزله وقال للرباب خادمته، أخرجي ما كنت تدخرين .

مسجد سيدنا الحسين

زوار حي الحسين

زوار المسجد يمسكون بالسور الحديدي، وكأنهم يتحسسون الزمن الجميل، وكأن أناملهم قد اتصلت به، هذا ما قرأته "بوابة الأهرام" في قبضة اليد على السو،ر بينما العين متعلقة ومتنقلة بين كافة أرجاء التطوير الجديد.

أصالة وعراقة وتاريخ مسجد الحسين

تقول سيدة احمد، من سكان المنطقة، هذا الجمال ليس بجديد علينا فقد نشأنا في كنفه منذ نعومة أظفارنا، لكن التطوير خلق أجواء مختلفة :" تحسي كده ان الدنيا منوره بزيادة هنا". 

سياحة وتجارة 

ويقول محمد على، بائع بخور، دائمًا ما يتسم هذا الحي بالروحانيات العالية بسبب المسجد وطبيعة المنطقة التراثية التي تعود للأحداث التاريخية، فهُنا كان قصر الخلافة، ولكن التطوير الأخير أضاف شعور جديد للمنطقة التي يقصدها كثيرون للتنفيس عن أنفسهم :" المكان زي ما هو والروحانيات والشعور بالأصالة وانك في حي قديم ومنطقة تراثية لكن العين مسرورة بزيادة عشان كل حته في المسجد اتشبعت بجمالها ولونها الأصلي".

حي الحسين

العمارة الإسلامية في حي الحسين

العمارة الإسلامية الجميلة التي نشأت بفضل المسلمين في شبه الجزيرة العربية ومصر وبلاد الشام والمغرب وغيرها، عادت من جديد بعد التطوير الأخير لمسجد الحسين، ونشرت حالة من الراحة البصرية والنفسية لكل من سكان وزوار المنطقة .

مسجد سيدنا الحسين

خان الخليلي

يقول مصطفى سعيد، من محافظ بني سويف، وقد جاء لزيارة المسجد واقتناء بعض الهدايا من شارع خان الخليلي المميز، زيارة مسجد سيدنا الحسين عادة لا تنقطع لأسرتنا فأكاد أكون حافظًا لكل ركن في المكان لكن هذه المرة أبهرني التطوير والألوان والسور المحيط بالساحة، حتى الساحة بعد توسيعها ذكرتني بساحة المسجد النبوي الشريف.

مسجد سيدنا الحسين

حمام الحرم

لم يجذب التطوير الأخير للمسجد، البشر فقط ممن يقصدون هذا المكان الشريف للتنفيس عن أرواحهم المثقلة بهموم الحياة، وهم من قالوا عن صاحب المقام، سيدنا الحسين رضي الله عنه وأرضاه:

إني قصدتُك يابن بنت المصطفى .. فاقبل مُحِبًا قلبهُ مجروحا

وإنما جذب أيضًا الطير، فوجدنا الحمام قد تجمع في ساحة المسجد وامتلأت به عن آخرها في مشهد تنعم به الأفئده والأبصار وتستقر عنده الأرواح المُتعبَه وتهدأ في حضرته النفوس وتسكُن.

تنشيط السياحة المحلية والأجنبية

يقول أصحاب المحال التجارية بالمنطقة، لـ"بوابة الأهرام"، إن هذا المشهد جذب آلاف الزائرين للمسجد وللمنطقة، ليس فقط من السائحين الأجانب أو سكان المحافظات والقرى النائية، ولكن من سكان المنطقة أنفسهم:"الناس بتيجي تتصور في الساحة جنب الحمام زي ما بتتصور مع حمام الحرم المكي والنبوي".

ويقول الدكتور علي الله الجمال، إمام مسجد سيدنا الحسين، في لقائه "بوابة الأهرام"، إن هذا الحمام وجد لنفسه، أثناء فترة الغلق التي فرضتها جائحة كورونا، فرصة للتزاوج والتكاثر والتواجد بهذا القدر الكبير والمشهد العظيم وأصبح له قاصدين يأتون خصيصًا لإحضار الطعام له، قائلًا:" هذه من آداب المُحبين لسيدنا الحسين رضي الله عنه وأرضاه".

مسجد سيدنا الحسين

جائحة كورونا

ما يفعله المحبون مع حمام الحرم الحسيني ليس بجديد على صاحب المقام نفسه، فقد جاء في مناقب أبي حنيفة عن آدابه وآداب أخيه أن سبطي رسول الله كانا على شط الفرات، إذ نظرا إلى شيخ أعرابي خفف الوضوءوالصلاة، فقالا لو قلنا له عن غلطه ربما لا ينقاد إلى الحق، فقالا له نحن شابان وأنت شيخ ربما تكون أعلم بأمر الوضوء والصلاة منا، فنتوضأ ونصلي عندك، فإذا كان عندنا قصور فعلمنا فتوضيا وصليا كما رأيا من جدهما صلى الله عليه وسلم فتنبه الشيخ إلى غلطه وتاب ورجع عنه.

مسجد سيدنا الحسين

سكان الحسين: نحتاج الترويج الفني والإعلامي للمنطقة

وقبل أن تختتم "بوابة الأهرام"، جولتها في حي الحسين قال التجار إن فترة الغلق التي تسببت فيها جائحة كورونا أثرت على حركة التجارة التي بدأت تشق طريق انتعاشتها من جديد بعد تطوير المسجد، الذي جذب سكان الحي قبل الأجانب لرؤية هذا الجمال، إلا أنهم ناشدوا بإبراز هذا الجمال إعلاميًا وفنيًا والترويج له جيدًا واستغلاله في تنشيط السياحة والتجارة التي تتميز بها أحياء مصر القديمة التراثية وعلى رأسها حي الحسين وخان الخليلي.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: